الشهيد " أحمد تركمان"

المكان: جنين
تاريخ الاستشهاد / 2004/05/12

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

أن لن أبيع كرامتي حريتي أن لن تكون هويتي حريتي رهن الظنون فالكل يعرف قصتي والكل يعرف من أكون . يا سادتي الشهداء هذا عهدنا أن نمتطي ذات الصهيل وألا نفك لجام خيل الله قبل بلوغنا الفجر الأصيل هكذا هي سيرة الشهداء يمضون على درب الأحبة محمد وصحبه يسيرون على طريق ذات الشوكة المعبد بالصعاب ولكنه ممتع حملوا دعوة السماء التي هي أعز من الجبال وأقوى من الريح وأصلب من الحديد أي هذه القلوب التي تعرف معنى الحرية أجل إنهم أبناء الكتائب المظفرة " كتائب شهداء الأقصي " الذين جعلوا من أرواحهم وأشلائهم تتناثر من أجل إعلاء كلمة التوحيد ثم من أجل تحرير أرضهم ومقدساتهم .

يُصادف اليوم التاسع عشر من شهر مايو الذكرى السنوية لإستشهاد القائد المجاهد،" أحمد حسين تركمان "،أحد القادة الميدانيين لكتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ،فى مخيم جنين الذي إرتقى شهيداً أثناء تصديه لقوات الإحتلال التي أقدمت في مثل هذا اليوم من 19.5.2004م،على إجتياح مدينة مخيم جنين .

عرس الشهادة

استشهد شهيدنا القائد " أحمد "  الملقب بـ"أبو البهاء" خلال اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال، عند مشارف المخيم الجنوبية،جراء إصابته بعدة رصاصات في انحاء مختلفة من جسده.
ونعت الكتائب الشهيد تركمان، بوصفه أحد القادة الميدانيين للكتائب في المخيم، مشيرة الى أنه قضى اثناء تصديه ومجموعة من مقاتلي الكتائب لقوة من جيش الاحتلال حاولت التسلل إلى المخيم من الجهة الجنوبية عن طريق منطقة "الجابريات".

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودي"، نبرق بتحية إجلال وإكبار لروح شهيدنا القائد " أحمد تركمان "، الذي إستبسل بالدفاع عن مخيم جنين، وشكل أروع ملاحم الصمود والبطولة أثناء تصديه لقوات الإحتلال وللعدوان الصهيوني الغاشم عام 2004م.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

 الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "