" ماجد عبد الرؤوف صوافطه " شهيدا مقبلا لا مدبرا مع الاصرار

تاريخ الميلاد / 1976-04-07
المكان: طوباس
تاريخ الاستشهاد / 2002/04/07

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

تستمر قوافل الشهداء على تراب فلسطين.. فها هم يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل الله... يستقبلون الشهادة بكل فرح وسرور..ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء، ووقوداً دافعاً للمجاهدين الذين يحملون اللواء من بعدهم، ويسيرون على نهجهم... ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله وأعداء الدين والإنسانية، الذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين".

يصادف اليوم السابع من شهر ابريل الذكرى السنوية لإستشهاد الملازم " ماجد عبد الرؤوف صوافطة " أحد أبطال حركة التحرير الوطنى الفلسطينى فتح، وأحد ظباط السلطة الوطنية الفلسطينية والذى إستشهد بتاريخ 7.4.2002 م،مدافعاً عن أرض نابلس جبل النار.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد البطل ماجد عبد الرؤوف صوافطه في فى طوباس بتاريخ 13.7.1976 م ،تربي وترعرع بين أهله وإخوته وجيرانه وأصدقائه ،وتفتحت عيناه على هول المعاناة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني في ظل الاحتلال الصهيونى لأرضنا.

الشهادة

في بداية  نيسان 2002م،سمع  شهيدنا ماجد، الذي كان ملازماً في السلطة، باقتحام الاحتلال لنابلس ، واندلاع مواجهات، فقرر العودة وقطع إجازته.

إستشهد ماجد صوافطة مع مجموعة شبان، عندما تعرضوا للتصفية من قبل قناصة الاحتلال، في شوارع البلدة القديمة، بعد مواجهات مع جيش الاحتلال.رفض الهروب من مقره، وقرر الدفاع عنه، ودخل قبل وقت قصير من استشهاده لتأدية الصلاة.

لقد ارتقيت إلى السماء العليا شهيدا مقبلا لا مدبرا مع الاصرار والترصد لنيل الشهاده كانت كل وسائل الاتصالات والمواصلات مقطوعه...لا مجال للوصول إلى نابلس لنكون بجانبك وان تنطق بالشهادتين...حاولنا اخفاء خبر استشهادك عن امك...عبثا...عرفت فاصيبت بجلطه جعلتها حبيسة الفراش إلى انتقلت الى جوار ربها..تمر الايام والسنون ولا يزال قطار الشهداء بسترسل حتى هذه اللحظه التي اخط بها حروف كلمات رثائك..

أيها الشهداء لكم تنحني الهامات والقامات والاعلام والاقلام...انتم الأكرم منا جميعا.. لكم المجد والخلود ولنا الصبر والسلوان.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لــواء الشهيد القائد " نضال العامودي" ،نحيي ذكرى إستشهاد " ماجد صوافطة" وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوب كل الشرفاء من أبناء شعبه المجاهد.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "