الإستشهادى المجاهد "فتحي جهاد عميره "رسم بدمه صفحات عزاً مشرقة

تاريخ الميلاد / 1988-08-08
المكان: نابلس
تاريخ الاستشهاد / 2002/03/30

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

أزقة مدينة نابلس وحواريها الضيقة وبيوتها المتلاصقة بكت دماء حزنا على فراق شهيدنا المجاهد " فتحي جهاد فتحي عميره " حيث خرج منها مقاتلاً شرساً عنيداً ومجاهداً صنديداً من مجاهدى كتائب شهداء الأقصى ليسطّر بجهاده أروع أمثلة الإيثار والتضحية في سبيل الله ثم فى سبيل الوطن الغالى فلسطين وليكون من الذين قال الله تعالى فيهم "و من الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله" .

يصادف اليوم الثلاثون من شهر مارس الذكرى السنوية لإستشهاد فارس كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " الإستشهادى المجاهد" فتحي جهاد فتحي عميره "من مدينة نابلس والبالغ من العمر عشرون عاماً والذى إستشهد بتاريخ 30.3.2002م.

الميلاد والنشأة

 في مدينة نابلس جبل النار ولد شهيدنا البطل فتحى جهاد عميرة بتاريخ 8.8.1988 م شهد ميلاد ذاك الفارس و الجبل الشامخ " فتحى "عاش شهيدنا " فتحى " مرارة العيش والمعاناة مع اهله فى نابلس ، تربى وسط أسرته الفلسطينية وبين أزقة وشوارع المدينة وعاش برفقة أخوته،كانت علاقاته الاجتماعية قوية جداً بين أصحابه وأحبابه وإخوانه ، فكان يشاركهم في كل مناسباتهم ، لقد كان مثالاً يقتدى به .

تعليمه

 تلقى شهيدنا تعليمه الابتدائي في مدرسة نابلس ، ومن ثم أكمل تعليمه الإعدادي ، التحق شهيدنا في صفوف منظمة الشبيبة الفتحاوية عندما كان طالبا فى المدرسة، فكان أنشط العاملين في المدرسة ، عمل فتحى على القيام بدوره الكامل في المشاركة في جميع فعاليات الشبيبة الطلابية في المدرسة .

مشوارة النضالى

 مع انطلاقة الشرارة الأولى للانتفاضة عام 2000م،بدأ فتحى يشاهد أحداث الانتفاضة ويراقب شباب مدينتة نابلس كيف يواجهون العدو المحتل،حتى أصبح فتحى يشارك في أحداث الانتفاضة من جنازات الشهداء الى المسيرات الحاشدة التي كانت تخرج في المدينة، كما شارك أيضاً في العديد من النشاطات الذي شهدتها الانتفاضة المباركة ، مما اثر في شخصية هذا البطل ، حيث التحق شهيدنا البطل في صفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ، ومن ثم انضم لذراعها العسكري " كتائب شهداء الأقصى "، ليشارك في الفعاليات المقاومة للإحتلال الصهيونى .

عرس الشهادة

إستشهدا المجاهد "فتحى"برفقة رفيق دربة فى كتائب الأقصى الإستشهادى "مجدي خنفر "من من بلدة سيلة الظهر بجنين والبالغ من العمر 22 عاماً عندما كانا في طريقهما لتفجير نفسهما، الا ان جنود الإحتلال اوقفوهم على أحد الحواجز العسكرية بالضفة الغربية، فستشهد احدهم باشتباك مسلح مع جنود الإحتلال اما الاخر فقام بتفجير جسده الطاهر مما أدى إلي مقتل جندي صهيوني وإصابة العديد من الجنود الصهاينة بجراح.

بعد إحتجاز  جثمان الإستشهادى " فتحى عميرة " لمدة 11 عاما سلم الكيان الصهيونى جثمانة بعد تطابق عينات الحمض النووي “DNA” التي اخذت من عائلة الشهيد مع رفاته , وذلك فى تاريخ 21 كانون الثانى 2013م .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي" نحُيى ذكرى إستشهاد المجاهد " فتحي جهاد فتحي عميره "مجددين العهد والبعية مع الله عزوجل بأن نمضي على قدما على طريق الشهداء ونعاهد أرواحهم الطاهرة بأن نكون الأوفياء لدماؤهم الذكية التي روت ثرى أرض فلسطين الحبيبة فى ذكرى يوم الأرض الفلسطينى.

 وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

 القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "

 الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "