الإستشهادى المجاهد " محمد عطاونة " جندل الصهاينة ببيت إيل

تاريخ الاستشهاد / 2002/03/05

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

يا أيها العظماء.. يا أيها السالكون معارج السماء .. لم تغيبوا.. نراكم هنا والصورة في منتهى النقاء .. أشرقوا من عليائكم وانظروا إلينا نعتمر أكاليل الغار .. وعدوكم مذا ارتفعتم ما زال يهوي من انكسار إلى انكسار..

يصادف اليوم الخامس من شهر مارس الذكرى السنوية للإستشهادي المجاهد " محمد عبد الله عطاونة " فارس وحدة الإستشهاديين فى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ومجندل الصهاينة فى بيت إيل بتاريخ 5.3.2002م.

هكذا هي فلسطين دوماً قاهرة للأعداء على مرّ التاريخ ومحطمة لأحلامهم وأوهامهم بسواعد أبنائها، ففي كل يوم تشرق فيه شمس أو تغرب  تودع فارس أشم من فوارسها على مذبح الحرية والفداء من اجل أن تنعم هي بالحرية وأمتها بالكرامة وتطهر مقدساتها من دنس المغتصبين.

فهنيئاً لك يا " محمد "  ويا كل الشهداء بشرف الجهاد والمقاومة نيابة عن الأمة جمعاء.. نعم سيندحر الغزاة وستعود الأرض لأصحابها مهما طال الزمن، وستبقى المقاومة تاج جبين فلسطين، وستبقى فلسطين، سينتصر الحق على الباطل، وستبقى المقاومة حامية حدود الوطن، وقاهرة الأعداء .

تمكن الإستشهادى المجاهد المقدام محمد عطاونة من إقتحام أحد المطاعم الصهيونية في بيت إيل وتمكن من قتل ثلاثة صهاينة وإصابة عدد آخر بجراح وذلك بتاريخ 5.3.2002م .

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"، نحُيى ذكرى الإستشهادي المجاهد " محمد عطاونة "، مجددين العهد والقسم مع الله عزوجل ولروحه الطاهرة، بأن نمضى قدماً على طريق النضال الذي مضى وقضى عليه شهيدنا المغوار.

                                   وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "