الإستشهادي" محمد الشوعاني " إسطورة صنع من أشلائه بطولة عز لاتنسى

تاريخ الاستشهاد / 2002/03/02

 بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

رجال نذروا أنفسهم شموعا تذوب لخدمة الوطن الغالى فلسطين ، باعوا شبابهم لله، ودنياهم بآخرتهم، دفعوا ضريبة العزة والكرامة والفخار من دمائهم وأشلائهم، لم يعرفوا للخضوع والخنوع سبيل، رفضوا كل محاولات التفريط والتخاذل والتراجع، لم يرهبوا من جيش قيل عنه في يوم من الأيام "جيش لا يقهر"، قهروه بإيمانهم وعقيدتهم وأخلاقهم وجهادهم هل تعرفهم !!!

إنهم رجال العاصفة رجال الغلابة رجال الطلقة الأولى رجال الإشتباكات رجال من أذاقو بنى صهيون الويلات إنهم رجال حركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " وكتائبها المظفرة " كتائب شهداء الأقصى ".

يصادف اليوم الثانى من شهر مارس الذكرى السنوية لإستشهاد الفدائي البطل المغوار " محمد أحمد ضراغمة الشوغاني " الإستشهادى المجاهد إسطورة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " .

الذي إنتقم لدماء شهداء شعبنا الفلسطينى وخاصة شهداء مخيم التحدى والصمود " مخيم جنين " وأشفى صدورقوماً مؤمنين وأشفى صجور أبناء شعبنا الذي تعرض لعدوان كبير ضمن ما يسمى بعملية السور الواقي العسكرية الصهيوأمريكية التي نفذتها دولة الإحتلال الصهيونى عام 2002م، بذريعة وقف العمليات الإستشهادية التي إستهدفت العمق الصهيوني الهش.

وسط جثث وأشلاء الشهداء في مخيم الثورة مخيم الدهيشة ووسط إنفجارات القنابل وأزيز الرصاص كان شهيدنا المغوار ينزل ساح الوغى ليقذف جنود الباطل بحمم من الحجارة المباركة التي كانت تدمى جنود الاحتلال.

وكان شهيدنا دائم المشاركة في المسيرات والمظاهرات التي تنطلق من المخيم كل يوم لتتجه نحو بؤرالبغى والعدوان لتشتعل الأرض ناراً وبركاناً تحت اقدام الغزاة والمحتلين.

إنه الإستشهادي المجاهد البطل " محمد أحمد ضراغمة الشوغاني " إبن مخيم الدهيشة في بيت لحم والبالغ من العمر تسعة عشرة عاماً والذي تمكن من الوصول إلي ما يسمى بحي " بيت إسرائيل " بالقدس المحتلة ليفجر جسده الطاهر داخل مدرسة للمتشددين اليهود ليقتل عشرة صهاينة ويُصيب أكثر من 40 صهيونياً وصفت جراح البعض منهم بالحرجة وذلك بتاريخ 2.3.2002م .

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي "، لن ندع الذكرى العطرة للإستشهادى المجاهد " محمد أحمد ضراغمة الشوغانى " أن تمر مرور الكرام دون أن نضع لمسات تجسد روح الوفاء لهذا الإستشهادي المجاهد الذي قدم روحه فداءاً ودفاعاً عن مقدساتنا وأرضنا وقضيتنا العادلة وجعل من جسده الطاهر شظايا بشرية تتناثر في مدينة القدس المحتلة لتسحق أحفاد القردة والخنازير وتطحطم على أشلائة الطاهرة نظرية الأمن الصهيوني الهشة التى يتغنا بها قادة العدو الصهيونى .

                                      وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "