الشهيد المجاهد " عبد الفتاح عبد العال " رجل عشق ثري الوطن

تاريخ الاستشهاد / 2008/03/03

 بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

تستمر قوافل الشهداء على تراب فلسطين.. فها هم يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل الله... يستقبلون الشهادة بكل فرح وسرور.. ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء، ووقوداً دافعاً للمجاهدين الذين يحملون اللواء من بعدهم، ويسيرون على نهجهم... ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله و أعداء الدين والإنسانية، الذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين".

يصادف اليوم الثالث من شهر مارس الذكرى السنوية لإستشهاد البطل المجاهد " عبد الفتاح محمد عبد العال " أحد أبطال ومجاهدى كتائب شهداء الأقصي الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " والذى إستشهد فى عملية إغتيال صهيونية جبانة برفقة رفيق دربه إبن كتائب الأقصي الشهيد رمزى خويطر بتاريخ 3.3.2008 م.

الميلاد والنشأة 

ولد الشهيد المجاهد عبد الفتاح محمد عبدالعال بتاريخ 4/6/1984 م، فى مدينة غزة، وفيها درس الشهيد مراحلة الدراسية في مدارس القطاع ,تربى الشهيد وترعرع في كنف أسرة مؤمنة بالله وواجبها نحو دينها ووطنها.

صفاته وعلاقاته
لقد ظلّ حب الشهادة شغله الشاغل وحلمه الذي يقض مضجعه، فكان لا يتوانى عن تقديم يد العون للمجاهدين من مختلف التنظيمات وهو ما زرع محبته في قلوب الجميع ,وكان شهيدنا عبدالفتاح محافظا على تلاوة القرآن الكريم وأداء الصلوات الخمس منذ نعومة أظفاره.

مشواره الجهادي

تعرّف شهيدنا عبد الفتاح على أول الحجارة وأول الرصاصة وعلى خيار الكفاح المسلح ، الذى مثلته حركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " منذ انطلاقتها، وانتمى في صفوف الحركة في العام منذ نعومة أظافرة ,وشارك في معظم الفعاليات والأنشطة التي كانت تدعو إليها الحركة في كافة المناسبات.

التحق شهيدنا في صفوف كتائب شهداء الأقصي منذ بدايه إنتفاضة الأقصي وكان ضمن الوحدة الصاروخية التابعة للكتائب فى قطاع غزة.

شارك شهيدنا المجاهد " عبد الفتاح عبدالعال " في العديد من المهام الجهادية، بدءاً من الرباط على ثغور الوطن والتصدي للإجتياحات الصهيونية للقطاع ، وليس انتهاءً بعمليات إطلاق قذائف الهاون والصواريخ المباركة على المغتصبات الصهيونية.

الشهادة

واستمر عطاء عبد الفتاح اللامحدود، وفي 3/3/2008 م وكعادته خرج عبد الفتاح مع رفيق دربه الشهيد رمزى خويطر لدك مغتصبات العدو الصهيونية بالصواريخ، فقد تمكن عبد الفتاح ورمزى من دك مغتصابات العدو شرق قطاع غزة بالصواريخ المباركة، حيث قامت طائرات الحقد الصهيونية باستهدافهما، ليرتقي " المجاهدان عبد الفتاح ورمزى "  إلى العلياء شهيدين. ليطو صفحة من صفحات العز والكرامة لمجاهدان ما عرفا الاستكانة .

كما تعرض منزل عائلة الشهيد " عبد الفتاح " عام 2014، خلال معركة " طريق العاصفة " لقصف صهيوني تم تدميره بالكامل, فستشهد أخاه الشهيد المجاهد " أدهم " وشقيقه " عبدالرحمن " ووالدتة الحاجة " رمزية "، ليلقو الله ورفاقهم كما تنمىنو دوماً فهنيئاً لكم الشهادة ولرفاقككم وكل الشهداء ولا نزكي على الله احد.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"، نحيي ذكرى إستشهاد  الشهيد المجاهد  " عبد الفتاح عبد العال " وإذ ننحنى إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا المجاهد في ذكرى إستشهاده ونعاهد الله أن نبقى الأوفياء لدمائه الطاهرة التي روت أرض فلسطين .

                                     وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "