الشهيد القائد " فضل شاهين " ان عشت فعش حراً أو مت كالأشجار وقوفاً

تاريخ الاستشهاد / 2008/02/29

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

للشهداء فينا مكانةً ،وعلى رؤوسنا تيجاناً ،ولسلوكنا نماذجاً ،ولمستقبلنا قناديلاً ،فهم من ضحوا بحياتهم من أجلنا ومن أجل مستقبلنا ومستقبل أطفالنا ،فكانوا ولا زالوا منغرسين في أفئدتنا ،وإذا كانت الشهادة هي أعظم أشكال التضحية ،فإن الشهادة خلف القضبان يضاف لها عظمة خاصة ،وقبل عشر سنوات إلتحق بقافلة شهداء الحركة الأسيرة الأسير فضل عودة عطية شاهين الذي استشهد في سجن بئر السبع بتاريخ 29-2-2008م،نتيجة الإهمال الطبي .

.يُصادف التاسع والعشرون من شهر فبراير ،الذكرى السنوية لإستشهاد القائد الأسير الشهيد " فضل شاهين " أحد قادة كتائب شهداء الأقصي الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى قطاع غزة ،والذى إستشهد داخل أقبية السجون الصهيونية نتيجة التعذيب والإهمال الطبي .

ميلادة ونشأته

مسيرة حياة الشهيد سنجدها مؤلمة وشاقة ، حافلة بالإصرار والعزيمة ، مليئة بالتضحيات والنضالات ، فلقد ولد شهيدنا بتاريخ 16-8-1961 في مدينة غزة ، وبعد ولادته بثلاث سنوات توفى والده ، ليتكفل أشقائه في رعايته ، فكبر دون أن يعرف والده وكان يعتبر أخاه الكبير بمثابة والده ، وترعرع في أزقة وشوارع أحياء مدينة غزة.

دراسته

ودرس في مدارسها وتدرج في مراحها حتى أتم الثانوية العامة بتفوق ، وعانى كباقي أطفال فلسطين من ظلم الإحتلال وبطشه.
وعلى الرغم من اصابته بمرض السكرى وهو في السابعة عشر من عمره ، إلا أنه لم ييأس ولم يستسلم للمرض ولم يفقد الأمل بمستقبل أفضل ، ولم تقف طموحاته بنيل شهادة الثانوية العامة ، حيث كان شاباً متفوقاً محبوباً بين أبناء عائلته وأصدقائه ، فأصر على مواصلة تعليمه الأكاديمي ووفر له اخوانه كل الضروريات اللازمة والأجواء المناسبة ، وسافر الى جمهورية مصر العربية ، ليلتحق باحدى جامعاتها ويحصل منها على بكالوريوس محاسبة .

إلتحاقه فى صفوف حركة " فتح "

والتحق الشهيد بصفوف الثورة الفلسطينية من خلال حركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) أوائل الثمانينات ، وناضل في صفوفها وشارك معها في فعاليات عديدة ضد الإحتلال وكان أحد كوادرها في مدينة غزة ، وحظيّ على الدوام بمحبة واحترام كل من عرفوه ، وتزوج خلال الإنتفاضة الأولى ورزق بمولود واحد أسماه ( صامد ) ، وزوجته تعاني من عدة أمراض .

إعتقاله وتعذيبة فى أقبية السجون الصهيوأمريكية

وبتاريخ 15-10-2004 ، واثناء عودته من مدينة رفح ، اعتقلته قوات الإحتلال على حاجز أبو هولي وسط قطاع غزة ، وتعرض لصنوف مختلفة من التعذيب والإهانة والإهمال الطبي ، وزج به في زنازين انفرادية  رغم افصاحه لهم عن طبيعة مرضه ،إلا أنهم لم يعالجوه ولم يقدموا له ما يمكن أن يسكن آلامه.

اما عظماء فوق الأرض وإما عظاماً في جوفها 

 ساوموه على الإعتراف والتعاون معهم مقابل تقديم الأدوية والمسكنات ، فكان عند حسن ظن من عرفوه وتعاملوا معه وعمل بمقولة غسان كنفاني ” اما عظماء فوق الأرض وإما عظاماً في جوفها ” ، فكان بالفعل ” أبا صامد ” رجلاً صلباً عظيماً وشامخاً حتى في أصعب الظروف وأحلكها  ، ومن ثم نُقل الى السجون  ، وقُدم لمحاكمة جائرة اصدرت بحقه حكماً بالسجن الفعلي لمدة ثماني سنوات ونصف .

منع أهله من الزيارة 

وضمن ساسة العقاب الجماعي المتبعة مع أهالي الأسرى ضمن ما يسمى “المنع الأمني ” أو المنع الجماعي من زيارة أبنائهم الأسرى ، فان ادارة مصلحة السجون لم تسمح لزوجته أو ابنه الوحيد أو أي من أفراد عائلته من زيارته منذ ما يقارب من عام ونصف.

 الإهمال الطبي المتعمد من قبل العدو الصهيونى

ونتيجة لظروف الإحتجاز المأساوية وما يرافقها من معاملة لا إنسانية وسوء الطعام كماً ونوعاً ، وسياسة الإهمال الطبي المتعمد المتبعة في سجون ومعتقلات الإحتلال تدهورت أوضاعه الصحية دون رعاية تذكر ، ودون تقديم أي نوع من العلاج الضروري له ،  فازداد وضعه سوءاً ، وشعر هو وزملائه الأسرى بالخطورة على حياته ، وطالب مراراً بنقله للمستشفى وتوفير العلاج له ، كما وطالبت أسرته ووزارة الأسرى أكثر من مرة ومن خلال منظمة الصليب الأحمر الدولية  بضرورة الإفراج عنه أو تقديم الرعاية الطبية له ، إلا أن النهاية كانت مؤسفة ومؤلمة.

عندما يستخرج صامد الهوية أكون قد استشهدت

ومن المفارقات أن للشهيد ابن واحد اسمه صامد  وكان يزوره بالسجن حينما كان طفلاً ويسمح له بذلك ، حيث أن القانون الصهيونى  يسمح بالزيارة فقط للأبناء أو الأشقاء لمن هم أقل من 16 عاماً .
وكانت زوجته أم صامد دائماً كأي أم تتمنى أن يكبر ابنها ، ولكنها كانت تخشى في الوقت ذاته أن يتجاوز الـ16 عاماً ويصبح معه هوية ويحرم من مرافقتها لزيارة أبو صامد ، وفي احدى الزيارات عبرت عن ذلك لزوجها ، فرد عليها  فرد عليها قائلاً عندما يستخرج صامد الهوية أكون قد استشهدت ، وفعلاً ، ابنه صامد استخرج الهوية قبل أيام من استشهاد والده ، وكأن الأب الأسير كان لديه احساس وشعور أنه سيفارق الحياة في اللحظة التي سيكبر فيها ابنه ويحصل على الهوية .

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى _ فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" نحيى ذكرى إستشهاد الأسيرالمجاهد القائد " فضل شاهين " ونؤكد بأننا سنبقى الأوفياء لروحه الطاهرة وسنمضي على ذات الخطوط الوطنية العريضة التي رسمها إلينا شهيدنا القائد وكافة قادة الكتائب الذين قضوا شهداء دفاعاً عن قضيتهم العادلة.

                                     وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "