الشهيد القائد " إبراهيم المسيمي " رحلة جهادية توجت بالشهادة

تاريخ الاستشهاد / 2008/02/27

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

إخواننا الشهداء ربما لو قدر لهذا المداد أن ينطق لقال أنه أقل من أن يتحدث عن عظيم ثباتكم وشدة شوقكم إلى لقاء الله ورسوله والأحبة،لقال أنه أقل من أن يساوي قطرة من دمكم الطاهر أو حتى دمعة من مقلكم لامست أرضيات محاريبكم وأنتم تترنحون بين يدي الله ترجونه قتلة في سبيله مقبلين غير مدبرين ، لكنها محاولة المعترف بالعجز والتقصير.

يُصادف السابع والعشرون من شهر فبراير الذكرى السنوية لإستشهاد " إبراهيم  زكى المسيمي "، أحد أبرز القادة الميدانيين لكتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى "فتح"،فى مخيم بلاطة بالضفة الغربية المحتلة والذى إغتالتة القوات الصهيونية الخاصة بتاريخ 27.2.2008م.

بيان الكتائب

بسم الله الرحمن الرحيم
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)

صدق الله العظيم.
بكل الفخر والاعتزاز والإجلال والإكبار تنعى كتائب شهداء الأقصى
الشهيد القائد:ابراهيم المسيمي ابن مخيم بلاطة الصمود الذي أرتقي إلى العلا صباح اليوم الأربعاء 27-2-2008 بعد أن قامت قوة صهيونية خاصة باعتقاله مع مجموعة من أفراد الكتائب, وبعد أن قامت هذه القوة بعملية الاعتقال قامت بتصفية الشهيد ابراهيم المسيمي.
وإننا في كتائب شهداء الأقصى ومن هذه اللحظة نعلن انتهاء الهدنة مع قوات الاحتلال الصهيوني
بعد أن قامت بعملية الاغتيال الجبانة التي راح ضحيتها القائد ابراهيم المسيمي.
وإننا نحمل الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض ومحافظ مدينة نابلس د.جمال محيسن كامل المسؤولية عن هذه العملية بعد أن أعطتنا السلطة الفلسطينية الأمن مقابل تسليم سلاحنا والمكوث لمدة ثلاثة أشهر في مقر الاستخبارات الفلسطينية.
وقسما يا شعبنا سننتقم ونثأر لدماء الشهداء الأبرار حتى دحر الاحتلال عن أرضنا وسيكون ردنا على الاحتلال النازي قاسيا.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار،والشفاء العاجل لجرحانا،والخزي والعار للخونة
اذا كنت من الموت بدآ،فلا تمت جبانآ،فالموت بالموت،والقصف بالقصف،والرد المزلزل قادم
وكتائب شهداء الأقصى اذا قالت فعلت،واذا وعدت أوفت،واذا تقدمت تراجع من أمامها الأقزام
كتائب شهداء الأقصى
فلسطين
27-2-2008م

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" ننحني إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا القائد " إبراهيم زكى المسيمي"،مجددين العهد والقسم مع الله ثم لدمائهم الذكية، بأن نمضي قدماً على طريقهم النضالي الذي مضى وقضى عليه خيرة أبناء شعبنا من الشهداء العظام .

                                      وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "