الشهيد الأسير"عرفات جرادات" لا يعرف ثمن الأرض إلا من ضحى من أجلها

تاريخ الاستشهاد / 2013/02/23

 بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

 مهما كتبت الأقلام وتحدثت الألسن وفكرت العقول ومهما كان الإلهام الذي سيذكر سير الشهداء الأبطال وتضحياتهم, سيبقى كل ذلك عاجزاً عن وصف حالهم وجهادهم وصبرهم وسعيهم نحو الشهادة مقبلين غير مدبرين،هؤلاء الرجال الرجال الذين أخلصوا النية لله عز وجل وعملوا بصمت وأبدعوا في الميدان وسعوا بإقدام ليكونوا شهداء عند الله عزوجل أو تحرير فلسطين من نهرها إلى بحرها من ظلم بني صهيون.

يصادف اليوم الثالث والعشرون من شهر فبراير الذكرى السنوية لإستشهاد الشهيد الأسير البطل "عرفات شليش شاهين جرادات"، أحد مقاتلى كتائب شهداء الاقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى "فتح"، فى الضفة الغربية المحتلة والذي قضى شهيداً إثر تعرضه لأشد عمليات التنكيل التعذيب فى أقبية السجون الصهيوني بتاريخ 23.2.2013م.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد الأسير عرفات شليش شاهين جرادات "30 "عاماً في تاريخ 14.1.1983م ،في بلدة سعير شمال محافظة الخليل، متزوج من دلال عيايدة من بلدة شيوخ وهو أب لثلاثة أبناء أكبرهم طفلته يارا، وطفله محمد، وزوجته كانت حامل في الشهر الرابع في طفل ثالث .

دراسته

وحاصل شهيدنا البطل عرفات على شهادة الثانوية العامة ويكمل دراسته الجامعية في جامعة القدس المفتوحه وهو في السنة الأولى من دراسته.

إعتقاله

اعتقلت قوات الإحتلال الصهيونى شهيدنا البطل"عرفات جردات"،في تاريخ 18.2.2013م، بتهمة الإنتماء لكتائب شهداء الأقصى والمشاركة فى ضرب الأهداف والمواقع الصهيونية،ومكث شهيدنا في التحقيق من تاريخ 19/2إلى 22.2.2013م، في مركز توقيف وتحقيق الجلمة ، وبعد ذلك تم نقله إلى سجن مجدو، وأبلغ بأنه ممنوع من لقاء محامي منذ اليوم الاول من قبل مخابرات الاحتلال.

محامى نادى الأسير

كشف محامي وزارة شؤون الأسرى والمحررين كميل صباغ في تقرير له اليوم، أن الأسير عرفات جرادات والذي استشهد أمس في معتقل مجدو الصهيونى، قد تعرض للشبح والتعذيب لساعات طويلة في معتقل الجلمة على أيدي المحققين.

وأوضح كميل، أنه حضر جلسة تمديد توقيف الشهيد جرادات، والتي عقدت بتاريخ21.2.2013م، ومدد فيها قاضي المحكمة اعتقال الشهيد ل12 يوما، بداعي استكمال التحقيق.

وأضاف كميل عند دخولي قاعة المحكمة، شاهدت الأسير جرادات يجلس على كرسي خشبي مقابل القاضي، وكان منحني الظهر وتبدو عليه علامات الارهاق والتعب الشديدين، وعندما جلست بجانبه أخبرني بأنه يعاني ألماً حاداً في الظهر وأخرى في مناطق متفرقة من جسده، بسبب ضربه وشبحة لساعات طويلة على كرسي التحقيق.

ويتابع كميل قائلاً عندما علم الشهيد بأن القاضي سيمدد اعتقاله لأيام اضافية، بدت عليه علامات الخوف الشديد، وسارع بسألي ان كان سيبقى خلال هذه الفترة داخل الزنزانه أم لا، فأخبرته بأنه لا يزال في فترة تحقيق وهذا الأمر ممكن،وأنه كمحامي لا يستطيع التحكم بمكان وجوده في هذه الفترة.

وشدد المحامي صباغ على أن الوضع النفسي للشهيد، كان سيئاً للغاية خلال الجلسة، وقد ترافعت أمام القاضي بأن الأسير في وضع نفسي وجسدي سيئ نتيجه عزلة وشبحة لساعات طويلة على كرسي التحقيق، وقرر القاضي خلال الجلسة، أن يتم فحص الأسير جسديا ونفسيا من قبل طبيب السجن، الا ان ذالك لم يتم.

زوجته

قالت زوجه الشهيد عرفات دلال أن رجل مخابرات الاحتلال أعاد عرفات للبيت بعد دقائق من اعتقاله وطلب منه أن يودع أبنائه ويودعني وهذا ما أثار الخوف في ذاتي طوال هذه الأيام خصوصا أن زوجي تم اعتقاله وتوقيف لاكثر من مرة وكانت لهجة رجل المخابرات غريبة.

الشهادة

استشهد الأسير "عرفات جرادات " بتاريخ 23.2.2013م ،في سجن مجدو الصهيونى بعد تعرضه لشبح والتعذيب من قبل رجال المخابرات الصهيونية الحاقدة ،لساعات طويلة.

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى _ فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" ،نحيى ذكرى إستشهاد الأسير"عرفات جرادات "،ونؤكد بأننا سنبقى الأوفياء لروحه الطاهرة وسنمضي على ذات الخطوط الوطنية العريضة التي رسمها إلينا شهيدنا القائد وكافة قادة الكتائب الذين قضوا شهداء دفاعاً عن قضيتهم العادلة.

                                     وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "