الشهيد القائد " مروان إبراهيم الكيالي "عشت بطلاً ومت شهيداً

تاريخ الميلاد / 1951-10-18
المكان: بيروت
تاريخ الاستشهاد / 1988/02/14

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

نحنُ لسنَّــآ مَّنْ يملَّأُ السَّمااءَ رصاصاً,, و لا أكتافُنــآآ مُلِئَّتْ نُجوما..

نحنُ مَّنْ ملأَ الأرضَّ و التَّآريخَ بُطولةً... وعلَّق على كتِفِ السَّماءِ نُجُومـآآ

 دميّْ و ثورتكُمُ و مدفعي و الرَّشاشْ صونوا الوصية تصونوا،و أحفظوا عهدي.

يصادف اليوم الرابع عشر من شهر فبراير الذكرى السنوية لإغتيال الشهيد القائد " مروان إبراهيم الكيالي " أحد كبار قيادات حركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "،من جهاز القطاع الغربي إستشهد أثرعملية إغتيال صهيونية جبانة من قبل الموساد الصهيونى بوضع عبوة ناسفة في السيارة التي كانوا يستقلها برفقه الشهداء القادة العظام " أبوحسن قاسم ،باسم التميمي " في قبرص بتاريخ 14.2.1988م.

الميلاد والنشأة

إبن مدينة يافا ولد شهيدنا القائد مروان الكيالي في بيروت عام 1951م من أب فلسطيني من مدينة يافا وأم لبنانية ، تلقى تعليمه الجامعي في الجامعة اللبنانية كلية الحقوق التحق بصفوف حركة فتح عام 1971، تلقى عدة دورات عسكرية في الخارج وشارك في جميع معارك الدفاع عن الشعب الفلسطيني واللبناني أثناء مسيرته الثورية، حيث انغمس مروان في الشأن اللبناني والفلسطيني معاً عندما كان مسؤول التنظيم الطلابي لحركة فتح في الجامعة.

خلف خطوط العدو

لعب دوراً بارزاً في تشكيل وتوحيد القوى الوطنية والإسلامية خلال احتلال العدو للجنوب اللبناني، وأشرف بنفسه على تنفيذ العديد من العمليات العسكرية خلف خطوط العدو، ساهم في إعادة تنظيم الوجود الفلسطيني في لبنان في الدفاع عن جماهير شعبنا الفلسطيني في مخيماته بعد الغزو الصهيوني للبنان عام 1982م من خلال عضويته في قيادة الساحة اللبنانية.

 المناصب التى تقلدها الشهيد

كان الشهيد القائد مروان عضو لجنة قيادة لبنان،عضو المجلس العسكري العام لحركة فتح،عضو مؤتمر حركة فتح ،كان نائباً لقائد السرية الطلابية عندما كان عمره قد بلغ الخامسة والعشرون وبعدها عين نائباً لقائد كتيبة الجرمق ،كان أحد قادة كتيبة الجرمق ذات السجل النضالي المشرف في مواجهة العدو الصهيونى والدفاع عن الثورة الفلسطينية.

مروان كيالي شاب حنطي اللون واسع الثقافة شديد الدفء مع المقاتلين وحاد الذكاء وتميز بنظرة ثاقبة ، لقد كان لدى مروان البعد الإنساني وبرع في التواصل مع كل من أراد التواصل معه.

إستشهاده 

إستشهد القائد مروان الكيالي فى عملية إغتيال من قبل عملاء جهاز الموساد الصهيونى في قبرص بتاريخ 14.2.1988م،مع رفيقي دربه أبو حسن قاسم وحمدي الذين قاما بالتحضير لسفينة العودة، حيث تمكن عملاء الموساد من تفجيرها هي الأخرى في اليوم التالي لعملية الاغتيال، وكان المسؤول المباشر عن عملية الاغتيال رئيس جهاز الموساد وقتذاك ناحوم أدموني الذي أرسل فريقاً من القتلة إلى ميناء ليماسول القبرص وقاموا بتفخيخ السيارة التي أودت بحياة المناضلين الثلاثة.

ظن العدو أن قتل القيادات سوف يحبط الانتفاضة الفلسطينية

لقد فاجأت الانتفاضة الشعبية الأولى العدو الصهيونى باتساعها وشموليتها وزخمها وتنظيمها، وتكاتف أبناء الشعب الفلسطيني لمواجهة سياسة تكسير الأيدي والقتل والحصار والتجويع ومحاولة تركيع الإرادة الفلسطينية حيث سارعت م.ت.ف، لتنظيم لجان المقاومة والمواجهة بقيادة مباشرة من الشهيد القائد خليل الوزير والذي لعب القطاع الغربي بكودرة دوراً محورياً، ظن العدو أن قتل القيادات والرموز سوف يحبط الانتفاضة الفلسطينية فأقدم على عملية الاغتيال الجبانة بحق هؤلاء الكوادر المتقدمة أبو حسن قاسم وحمدي ومروان، الذين التقوا في قبرص لوضع خطط للمواجهة وتنسيق عمل الخلايا في داخل الأرض المحتلة لتصعيد وتطوير الانتفاضة، حيث زرع عملاء الموساد الصهيونى عبوة ناسفة شديدة الانفجار في سيارة الشهيد مروان الكيالي أدى استشهاد القدة الثلاثة.

فإننا اليوم فى " كتائب شهداء الأقصى " - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" نُحيي ذكرى إستشهاد أبرز  قادة القطاع الغربي لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " أبو حسن القاسم , محمد التميمي , مروان كيالي " معاهدين الله عز وجل، ان نمضي قدماً على طريقهم النضالي الذي مضى وقضى عليه الآف الشهداء من أبناء شعبنا البطل، حتى نيل كامل حقوقنا المشروعة، او الإلتحاق بكوكبة الشهداء التى سبقتنا.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب                   

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"           

             الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "