الشهداء القادة " عامر كلبونة ووائل عوض "سطرا بدمائهما الزكية تاريخ عزاً وفخار

المكان: نابلس
تاريخ الاستشهاد / 2007/02/01

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

مجاهدان تلألأا نجمهما في السماء واطلاا بنورهما الثاقب على فلسطين ليزيح ظلام وظلم الاحتلال الباغي, وها هما كالجبل الشامخ يقفون بعزة المؤمن لا تثنيهم الجراح أن يتصدو ويصبرو ويقاومو ويقاومو في انتظار يوم النصر،شعور يختلط به الألم والفخر حين نتحدث نحن الأحياء عن الشهداء, ألم لفراقهم في دنيانا وقد ملئوها حباً وخيراً وعطاءً, وفخراً بتضحياتهم الجسام التي لا يقدرها إلا الأوفياء.

تحل علينا اليوم الأول من شهر فبراير الذكرى السنوية لإستشهاد إثين من أبرز القادة الميدانيين لكتائب شهداء الأقصي الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى مدينة نابلس الشهداء الأبطال " وائل خميس عوض وعامر بسام كلبونة " الذان إستشهدا تاريخ 1.2.2007 م .

وها نحن اليوم نقدم سيرة عطرة عن الأبطال المجاهدين النموذج الجهادي لشخصية المجاهد المخلص الذي قدم كل ما هو غالي ونفيس من أجل دين الله ثم الوطن الغالى فلسطين .

سطرا بدمائهما الزكية تاريخ عزاً وفخار

عامر كلبونة وائل عوض

الشهداء الأكرم منا جميعاً سطرا بدمائهما الزكية تاريخ العزة والفخار الذي لن يزول أبدا, وبناء المجد بروحهما المزهقة في سبيل الله لترسيخ قواعد الثبات على دين الله من أجل عدم التفريط في الثوابت, تلك الثوابت التي راهن المتخاذلون على سقوطها بعد أن ظنوا أن بيع الأوطان بأزهد الأثمان قد ينسي أبناء حركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " حقوق شعب فلسطين منذ أزل الزمان. 

مدينة جبل النار كما يطلق عليها الجميع " نابلس " التي عرفت برجالها الأشداء على الأعداء والرحماء بأبناء شعبهم، فهي المدينة الفلسطينية التي قدمت خيرة أبنائها شهداء وسجلت أروع الملاحم البطولية داخل قاموس البطولات الفلسطينية التي أصبحت مفخرة لكل فلسطيني، بل ولكل عربي ومسلم عشق الإنتماء لهذه الأمة المجيدة.

أبطال الإشتباك الدائم

هذه المدينة الشامخة تعودت مع بذوغ كل صباح على وادع أبنائها الشهداء القادة الذين قضوا دفاعاً عن أرضها الطاهرة وشكلوا بأجسادهم دروعاً بشرية لحماية أبناء هذه المدينة الصابرة والمحتسبة لقضاء الله عز وجل ،وكعادتها ودعت هذه البقعة الجغرافية الطاهرة إثنين من خيرة أبنائها الأبطال.

إنهم الشهداء القادة، عامر بسام كلبونة ووائل خميس صالح عوض وكلاهما من أبرز القادة الميدانيين لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح" وإستشهدا في إشتباك مسلح مع قوات الإحتلال التي توغلت بالبلدة القديمة فى فجر 1.2.2007م،بحجة البحث عن مطلوبين للجيش الصهيوني في نابلس من كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكرى لحركة فتح.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى _ فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي "، نبرق بتحية إجلال وإكبار لأرواحهم الطاهرة ونعاهد الله في ذكرى  إستشهادهم أن نمضي قدماً على طريقهم النضالي المعبد بالدماء والتضحية والفداء .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب                        

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد نضال العامودي

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى  فتح