الشهيد المقاتل " جهاد أبو صالحية " قدم روحه فداءً لفلسطين

تاريخ الاستشهاد / 2004/11/01

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

يقول البعض إن الشدائد تخلق الرجال ، ولكن حقيقة الأمر أن الرجال خلقت لتخلق الشدائد وتنقلب عليها لتقهر هذا المحتل الغاشم بكل قوة وبسالة وشجاعة ، قائلة أنه لاوقت للبكاء على الشهداء والجرحى والدمار والخراب ، وما عُدنا نرتضي بأن نعدد الشهداء ونسكب الدمع ونسكب الحسرات والآلام على أبطالنا ومجاهدينا ، ولكن الامر هنا يتجسد بكل هذه المعاني بعرس الشهيد البطل إبن " كتائب شهداء الأقصى " ، " جهاد ابو صالحية " .

يصادف الأول من شهر نوفمبر الذكرى السنوية لإستشهاد، " جهاد أبو صالحية " أحد أبرز مقاتلى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في مدينة نابلس جبل النار .

الذى إرتقى إلى جنان الخلد شهيداً بإذن الله تعالى برفقة إخوانه الشهداء " مجدى مرعى ، وفادي الصروان "، الذين سقطوا شهداء جراء عملية إغتيال نفذتها القوات الصهيونية الخاصة بمساندة قوة كبيرة من جيش الإحتلال الصهيوني المدجج بالسلاح، وذلك 1.11.2004 م

فإننا اليوم في  كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودي "، نحيي ذكرى إستشهاد ، جهاد أبو صالحية ،الذي قضى شهيداً مدافعاً عن ثرى فلسطين الحبيبة .

                                       وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                               القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "