الشهيد " شادي عوض عودة " سلام عليك في عليين

تاريخ الاستشهاد / 2000/10/31

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

ينبت النصر من حيث ترويه الدماء، وأرض فلسطين خضبت بدماء الشهداء قادتهم وجندهم، كبيرهم وصغيرهم وكلهم كبار، رجال علموا ما يجب أن يكونوا عليه في سبيل الله فحرصوا أشد حرص على أن تكون النهاية شهادة في سبيل الله تغيظ أعدائه وتسر المؤمنين.

يصادف اليوم الواحد والثلاثون من شهر أكتوبر الذكرى السنوية لإستشهاد المجاهد ، شادي عوض عودة، أحد مجاهدى حركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "، الذي إستشهد في مثل هذا اليوم من العام 2000 أثر إصابته برصاص الإحتلال اثناءالمواجهات الدامية التي إندلعت قرب معبر المنطار مع جيش الإحتلال .

وشادي عودة الذي لم يتجاوز العشرونَ عاما هو من سكان حي الزيتون بمدينة غزة، وكان يعمل ضمن صفوف قوات الأمن الوطني الفلسطيني في المحافظات الشمالية – الضفة الغربية، وقـد عادَ إلى غزة قبل إستشهاده بفترة قصيرة ليرتقي شهيداً على أرضها التي أرتوت بدمائه الذكية .

 فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " نحُيى ذكرى الإستشهادى المجاهد شادى عودة ,مجددين العهد والبعية مع الله عزوجل بأن نمضي على قدما على طريق الشهداء ونعاهد أرواحهم الطاهرة بأن نكون الأوفياء لدماؤهم الذكية التي روت ثرى أرض فلسطين الحبيبة.

                                     وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                               القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "