الشهيد القائد " حسن أبو ســرية " الشهادة أسمى أمانيه

تاريخ الاستشهاد / 2001/10/25

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

هنيئاً لك شهيدنا حسن الشهادة ،وأنت ترتقي إلي جنان الخلد شهيداً في مقعد صدق عن مليك مقتدر، مع الشهداء والصدقين ، فلقد نلت ما كنت تتمني، فسلام عليك يا حسن في عليين ،أيها الراقد على ثري الوطن المفدى ويا أيها النسر المحلق في سماء النصر والحرية ،حسن أبو سرية أحد أقمار مخيم نور شمس مخرج الاستشهاديين .

تحل علينا اليوم الخامس والعشرون من شهر أكتوبر الذكرى السنوية لإستشهاد قائد كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في مخيم نورشمس بمدينة طولكرم الشهيد القائد " حسن أبو ســرية "،الذي إستشهد في مثل هذا اليوم 25.10.2001م ، فى عملية إغتيال من قبل القوات الصهيونية التي نصبت له كمين محكم .

الميلاد والنشأة

الشهيد حسن أبو سرية من مواليد بيروت في الستينيات من القرن الماضي التحق منذ نعومة أضافره إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح هو وشقيقاه الشهيد ابراهيم أبو سري وحسين أبو سرية اللذان استشهدا في معارك بيروت قاتل الشهيد حسن ابو سرية في معارك بيروت حيث كانت الاحداث لها اثر كبير على عزيمته التي تضاعفت بعد تلك الاحداث وفقدانه لعدد كبير من رفاق سلاحه من فتح والتنظيمات الفلسطينية الاخرى و على رأسهم اخويه وبعض من افراد عائلته.

غادر مع الفدائيين الى تونس ومهنا الى ليبيا وفرنسا وبعض البلدان العربية والغربية ثم عاد الى بيروت مع الشهيد ياسر عرفات.

انتقل الشهيد حسن أبو سرية إلى سوريا وأسر في السجون السورية بعد المشاركة ببعض العمليات الفدائية اهما محاولة اغتيال الرئيس السوري حافظ الاسد, بعدها رحل إلى الأردن حيث اسر هناك لبضع سنوات تزوج وبقي في الاردن لحين عقد اتفاقية أوسلو وعودة قوات جيش التحرير الفلسطيني و الفدائيين إلى ارض الوطن عام 94 عمل في المخابرات العامة الفلسطينية برتبه رائد في قطاع غزة ومدينة أريحا في مرحلة ما قبل الانتفاضة ثم رحل الى مخيم نورشمس بمدينة طولكرم بالضفة الغربية .

ومع انطلاقة انتفاضة الاقصى المباركة كان قائد كتائب شهداء الاقصى في المخيم وقاد المقاومة والكفاح في تلك الفترة الى حين استشهاده .

الإستشهاد

عند عصر يوم 25.10.2001م ،كان الشهيد حسن أبو سرية امام منزله الكائن على الشارع الرئيسي لمخيم نور شمس وكان يحمل سلاحه وبعض من الغذاء لكي يرسلها لجارة لهم لكي تطهو الطعام له ولمقاتلين كانو يتمركزون في المخيم حيث فوجئ في ذلك الوقت بمصور يحمل الكاميرا على الشارع الرئيسي للمخيم فذهب اليه ليسأله ماذا يفعل هنا ومن الذي ارسله إلى هنا , فقال له المصور انه بعث من قبل العقيد حمدي الدردوك فحاول الشهيد حسن أبو سرية الاتصال بالعقيد حمدي الدردوك , ورفع هاتفه لكي يجري المكالمة ولكن جيش الاحتلال كان يتربص له في كل وقت حيث كانت ارتال من قوات الاحتلال الصهيونى تتمركز على قمم احراش بلعا المقابلة للمخيم استغل جنود الاحتلال هذا الوضع وبادرو بإطلاق النار عليه فاصابة الرصاصة الأولى خنصره الايمن وهي اليد التي كان يحمل بها هاتفه النقال فسلم رأسه من اصابة مباشرة واليد اليسرى كانت تحمل الكلاشن الملازم له في كل مكان فبادر برد إطلاق النار على جنود الاحتلال حيث اصيب اصابة اخرى بضهر كفه الايسر وسقط سلاحه ثم اصابوه اصابه مباشرة في معدته مما ادى إلى نزيف داخلي في احشائه سقط ارضاً واستمر جنود الاحتلال بإطلاق النار بشكل عشوائي حول جثته لكي لا يستطيع احد من اهل المخيم الذين تجمهور بالمئات في المنطقة من انتشاله ومحأولى اسعافه وفي ذلك الوقت كان الاخ المناضل صالح الزهيري في المكان حيث باشر بانتشال سلاح الشهيد حسن أبو سرية من على الأرض واطلق النيران صوب جنود الاحتلال وقد تلقى صالح الزهيري رصاصة قاتلة اخترقت شرايين القلب ولكن القدرة الالهية ارادت ان تمنحه عمراً جديداً هكذا .

واستشهد الشهيد حسن أبو سرية في ذلك اليوم والتحق بشقيقاه الشهيد حسين أبو سرية والشهيد ابراهيم أبو سرية الذان استشهدا في معارك بيروت في الثمانينيات.

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " نحُيى ذكرى القائد حسن أبو سرية، مجددين العهد والقسم لروحه الطاهرة، بأن نبقى الأوفياء لدمائه الذكية التي روت ثرى فلسطين الحبيبة، وأن نمضي قدماً على طريقه النضالي حتى تحرير أخر شبر من أرضنا المحتلة.

                                        وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                               القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "