الشهيد القائد " فادى كمال أبو زنط " فارس الإشتباكات المسلحة

  • الشهداء
  • 97 قراءة
  • 0 تعليق
  • 11:14 - 16 سبتمبر, 2019
الشهيد القائد

الشهيد القائد " فادى كمال أبو زنط " فارس الإشتباكات المسلحة

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

وتستمر قافلة الشهداء شهيداً وراء شهيد يروون ثرى أرضنا أرض الرباط بدمائهم يقدمون أرواحهم خالصةً لله عز وجل بوجوههم المضيئة بالنور وأياديهم الطاهرة المتوضئة ،نمضى سالكين الدّرب ،درب الشهداء ،ونمضى فى سبيل الله نقاتل ،فنقتُل ونُقتل ،هو الرجاء ،ونمضى فى واجبنا المقدّس ،نطهّر العالم من أرجاس القراصنة ،فى شموخ وإباء !!! "،ونمضى فى وجه الاحتلال عاصفة تدمّر كل شيء بأمر ربها ،حين اللقاء ،وقبل اللقاء !!! ،وعلى بركة الله ،فليتسابق المتسابقون ،وليتنافس المتنافسون.

" وإن إلى ربك الرُّجعى".

يصادف اليوم السادس عشر من شهر سبتمبر الذكرى السنوية لإستشهاد فارس الإشتباكات المسلحة العنيفة مع قوات الإحتلال، إنه الجنرال، " فادي كمال أبو زنط " أحد قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في مدينة جبل النار نابلس الذي سقط شهيداً مدافعاً عن كرامة الأمة بأكملها في مثل هذا اليوم 16.9.2003 م .

نبذة بسيطة عن أسداً مغوار

الشهيد القائد " فادى كمال أبو زنط "

يقول سكان البلدة القديمة فى مدينة نابلس إنّه لم يكن يحبّ أنْ يفارقها بل إنّه كان أحد معالمها المعروفة ، غير أنّ القوات الصهيونية دخلت إليها لتغتاله و تسرق حياته ، حيث يقول صالح شقيق الشهيدين أيمن و فادي “بعد استشهاد أيمن لم يكنْ فادي يستطيع مواصلة الحياة ، لقد كان يعيش مع شقيقه حياة زمالةٍ و رفقة ، لدرجة أنّه كان شديد الحزن مع كلّ يومٍ يمرّ بعد رحيل أيمن و بقائه و هو يتعجّل اللحاق بشقيقه .

والد الشهيد “أبو صالح” و الذي يعمل في بلدية نابلس عاد للحديث عن ولده الشهيد القائد فادى و هو يتذكّر مسيرة حياة طويلة تركت بصماتها على الجدران المتداعية في البلدة و هو يقول : “رحمك الله يا فادي ، لقد نلت ما تمنّيت ، ترك المدرسة و هو صغير و قال لي " سأعمل لمساعدتك يا أبي " ، و كان شديد التديّن” .

حياة الجهادية

و مع بداية الانتفاضة عام 2000م، كان فادي أحد المشاركين بها بعد انتمائه لكتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ،قبل أنْ يشارك في عملية الدفاع عن البلدة القديمة أمام الاجتياح الصهيونيّ لها في نيسان عام 2002م.

حياة المطارة

أصبح مطارداً للقوات الصهيونية التي إعتبرت بيته في نابلس القديمة هدفاً تحاول اقتناص أيّ فرصةٍ لاعتقاله منه ،بقيّ فادي مطارداً لقوات الاحتلال يحمِل سلاحه و يتنقّل في البلدة القديمة لسنتين ، و رغم حداثة سنّه الذي لم يتجاوز التسعة عشر عاماً عند استشهاده فقد وصفه الكثير من أقاربه المجتمعين في بيت التهنئة باستشهاده بأنّه صلب المراس شديد البأس لا يهاب ، و استذكروا للتدليل على ذلك حادث إصابته برصاصةٍ في رأسه يوم استشهاد شقيقه أيمن حين كان يحاول اختطاف سلاح أحد الجنود الصهاينة من داخل سيارته العسكرية قبل أنْ يطلق عليه جنديّ آخر النار .

و يعود والده للحديث عن فادي ، و هذه المرة مؤكّداً على شجاعته و صلابته  بالقول : “منذ زمنٍ بعيدٍ لا يأتي فادي إلى البيت و لا ينام فيه و لا نراه إلا على مداخل البلدة و في أزقّتها و هو يحمل السلاح .

عرس الشهادة

الخامسة فجراً من يوم الثلاثاء الموافق 16.9.2003م ،إشتبك شهيدنا القائد فادى مع القوات الصهيونية الكبيرة التى إقتحمت المداخل الغربية للبلدة القديمة ، و اشتدّ الضغط عليه فانسحب مع رفاقه إلى مداخل البلدة الشرقية و هناك اصطدم مع قواتٍ من الوحدات الخاصة الصهيونية ، كان فادي مراوغاً جيّداً انسحب من عدّة مواقع بنجاحٍ رغم إطباق الحصار عليه ، و استمع طويلاً إلى نداءات السماعات له بالاستسلام دون أن يفكّر بتلبية ذلك و لو لدقيقة حتى أصابته قذيفة أنيرجا قرب باب الساحة في البلدة القديمة و استشهد ليرحل إلى المقام الذي أحبّه و للقاء شقيقه الذي أضناه فراقه”.

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى – فلسطين  لواء الشهيد القائد " نضال العامودي "،نحُيى ذكرى إستشهاد القائد المجاهد " فادى كمال أبوزنط "،مجددين العهد والقسم مع الله عزوجل ولروح شهيدنا المجاهد، بأن نمضى قدماً على طريق النضال الذي مضى وقضى عليه شهيدنا المغوار.

                                          وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                               القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد القائد
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود