توتر شديد في سجون العدو الصهيونى والاوضاع تتجه نحو التصعيد

توتر شديد في سجون العدو الصهيونى والاوضاع تتجه نحو التصعيد

توتر شديد في سجون العدو الصهيونى والاوضاع تتجه نحو التصعيد

الإعلام العسكري،،،

أكد مركز اسرى فلسطين للدراسات بان الاوضاع في سجون الاحتلال تشهد توتر شديد وتتجه نحو التصعيد مع ادارة السجن مع ارتفاع اعداد الاسرى المضربين رفضًا لأجهزة التشويش المسرطنة.

وقال "أسرى فلسطين" في تصريح صحفي بان الاحتلال يماطل في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال اضراب معركة الكرامة الثانية في شهر نيسان الماضي ، ويحاول التملص من استحقاق الاتفاق، مما دفع الاسرى للتصعيد للحصول على حقوقهم، وقد عقدت عدة جلسات للحوار مع الادارة وجميعها فشلت لذلك قرر الاسرى الدخول في اضراب .

واضاف "أسرى فلسطين" بان عدد الأسرى المضربين ارتفع اليوم لـ (29) اسيرا، بينهم 6 من قيادات الحركة الأسيرة في سجون "رامون ونفحة وايشل" وهم رئيس الهيئة العليا لأسرى حماس "محمد عرمان" ونائبه "عباس السيد" و"عثمان بلال" و"أشرف ازغير" و"معمر الشيخ" و"أحمد القدرة"، مشيراً ان امكانيه التحاق 100 أسير اخرين من عدة سجون للإضراب مطلع الأسبوع المقبل ما لم تلبى إدارة السجون مطالب الاسرى بإزاله أجهزة التشويش المسرطنة.

وأشار "أسرى فلسطين" الى ان الأوضاع في سجون الاحتلال تتجه بشكل سريع نحو المواجهة بين الاسرى وادارة السجون، حيث يماطل الاحتلال في تنفيذ الاتفاق الذى وقع مع الاسرى والذى يقضي برفع أجهزة التشويش المسرطنة من السجون مقابل عدم دخول الاسرى في اضراب موسع في نيسان الماضي.

وبين "أسرى فلسطين" بان الاسرى مستعدون للعودة مرة اخرى الى الاضراب المفتوح والموسع عم الطعام، في حال استمر الاحتلال في المماطلة والتسويف ومحاولات التنصل من الاتفاق ورفع اجهزة التشويش التي ثبت انها تؤثر على صحتهم بشكل سلبي.

ودعا "أسرى فلسطين" كافة ابناء شعبنا الى مساندة الاسرى الوقوف بجانبهم في معركتهم القادمة مع السجان وعدم تركهم يقارعون السجان لوحدهم .

وارتفع عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى 28، وذلك احتجاجًا على تنصل إدارة السجون لاتفاق إزالة آثار أجهزة التشويش المسرطنة.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين قالت في تقرير صدر عنها امس الخميس، إن 6 أسرى يواصلون معركتهم النضالية رفضًا لاعتقالهم الإداري، ومنهم من تجاوز الشهرين.

وأوضحت الهيئة أن الأسرى هم كل من الأسير أحمد غنام (42 عاماً) من مدينة دورا قضاء محافظة الخليل والذي مضى على إضرابه (61 يوماً)، وسلطان خلوف (38 عامًا) من بلدة برقين قضاء محافظة جنين ومضرب منذ (57 يومًا) والأسير القيادي في حركة الجهاد الاسلامي طارق قعدان (46 عامًا) من محافظة جنين ومضرب منذ (44) يومًا.

والأسير إسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس قضاء القدس ويخوض إضرابه منذ (51) يوماً، والأسير ناصر الجدع (31 عاماً) من بلدة برقين قضاء محافظة جنين ومضرب منذ (37) يومًا، وثائر حمدان (30 عامًا) من بلدة بيت سيرا قضاء رام الله ويخوض إضرابه منذ (32) يومًا.

  • توتر شديد في سجون العدو الصهيونى والاوضاع تتجه نحو التصعيد
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود