الشهيد المجاهد " خلدون الشنبارى " رهن نفسه للشهادة في سبيل الله

  • الشهداء
  • 1294 قراءة
  • 0 تعليق
  • 15:16 - 22 يونيو, 2019
الشهيد المجاهد

الشهيد المجاهد " خلدون الشنبارى " رهن نفسه للشهادة في سبيل الله

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

خلدون الشنبارى .. يا جرح النورس في أهداب العين .. ويا تجوال الفكر في راس كبريق للؤلؤ في احشاء البحر .. يا طائراً فتحاوياً إرتحل الى جنات الفردوس الأعلى ... إفتقدتك بلدة بيت حانون كما يفتقد البدر في الليلة الظلماء ... وكما يفقد الجسد الحي قلبه النابض بالحياة ... فانت ياخلدون شجرة لم تتوقف عن العطاء ... ونهر لم تجف ماؤه ... وزهرة يافعة لم تذبل ابداً ... هكذا كان خلدون .. وهكذا رحل بطلاً فتحاوياً اغر ..

يصادف اليوم الثاني والعشرون من شهر يونيو الذكرى السنوية لإستشهاد، خالدون الشنبارى ، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " الذي إرتقى شهيداً في مثل هذا اليوم 22.6.2003م،أثناء تصديه لقوات الإحتلال الصهيونية التي إجتاحت بلدة بيت حانون.

مشواره الجهادي

ومن بين جنبات بلدة بيت حانون تخرج شهيدنا المجاهد خلدون ونما وترعرع في مدارس الفتح .. ورضع حليب الجهاد والاستشهاد .. ليكون بعدها فارساً عظيماً من فرسانها المجاهدين ، ولينضم الى جناحها العسكري كتائب شهداء الأقصى، ليصطف في ركب الشهداء الاحياء الذين ينتظرون دورهم في التحول الى قنابل بشرية ، تنفجر في قطعان بني صهيون ، بعدما تواعد مع الشهداء على الشهادة وعلى السير في ركب النهج الكفاح المسلح، وكان خلدون يلح باستعجال ليصد التوغلات الصهيونية ، حتى جاءت اللحظة الحاسمة ، وانطلق خلدون بالشهادة في شموخ وكبرياء وعزة ومهابة ..كان يعيش خلدون كالشهيد الحي فقد رهن نفسه للشهادة في سبيل الله .

موعدة مع الشهادة

في يوم إجتاحت فيه القوات الصهيونية الغازية مدينة بيت حانون الواقعة شمالقطاع غزة، بعد أن احتلها بالكامل ليلة 22-6-2003م، وباشرت بالتدميروالتخريب في الأشجار والمنازل والمساجد وكل شيء… لم يهدأ بال لكل إنسانيملك روح الانتماء ومستعد أن يضحي من أجل الدين والوطن.

خرج شهيدنا خلدون برفقة زملائه في كتائب شهداء الأقصى لصد العدوان الصهيوني الغاشم على تلك البلدة، و عملوا على زراعة عبوة ناسفة، إلا ان القوات الغازية لاحظتهم فأطلقت عليهم عدد من القذائف المسمارية مما أدى إلى استشهادهم بعد أن تحولت أجسادهم الطاهرة إلى أشلاء متناثرة، و ليرتقي شهيدنا رحمه الله إلى العلا وليلحق بركب الشهداء ممن سبقوه بعد أن كان رمزاً للتضحية والنضال، فقد كان في كل اجتياح لبيت حانون من أوائل المقاتلين المجاهدين لصد العدوان.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لــواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،نحيي ذكرى إستشهاد المجاهد" خلدون الشنبارى " وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوب كل الشرفاء من أبناء شعبه المجاهد.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد المجاهد
  • b16c5591be47aacd1c6fc280af58a9c8
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود