الشهيد المجاهد " نائل زياد حسنين " قائد عشق الشهادة

  • الشهداء
  • 517 قراءة
  • 0 تعليق
  • 13:23 - 02 مايو, 2019
الشهيد المجاهد

الشهيد المجاهد " نائل زياد حسنين " قائد عشق الشهادة

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

هؤلاء الرجال عظماء وهم يخطون بالأشلاء للأمة طريق العبور نحو فلسطين , عظماء وهم يتلفظون بكلمات العشق للوطن فلسطين وهم ينطقون الشهادة , عظماء وهم يسقون الأرض العطشى من الدماء بعدما سمعوا صوتها تستنجد بهم من هول المصاب, عظماء وهم يدكون صروح الطغيان ويقرأوا عليها فواتح الزوال ويرسمون لها طريق النهاية عبر دروب الجهاد والمقاومة " إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا ", ويبدءون بمرحلة الإزالة عبر إرادة الإصرار والعزيمة , هم كتائب شهداء الأقصى عظماء فوق كل معاني العظمة ولو كره العالمين .

ميلاد مجاهد

حمل الليل والشمس معا بين كفيه في ليلة ميلاد الشهيد القائد " نائل زياد حسنين " ومن جوف الليالي أتى بالبشرى مجنحاً يحمل يوم استشهاده في لوح محفوظ مع يوم ميلاده، بين أزقة وحواري نابلس كبرت سنوات المجاهد نائل الذي ولد لأسرة بسيطة مجاهدة عشقت تراب الوطن.

كان نائل كورقة عشب اخضر شقت الحجر وشقت طريقها وعرفت دربها، وتربى شهيدنا المجاهد على حب الوطن، وكان منذ نعومة أظافره يقاوم الجيش واليهود في الأزقة والحارات .

صفاته وأخلاقه

وتميز شهيدنا نائل بالتواضع وسمو الأخلاق ورفعتها مهذباً لا يعرف الذل أو الركوع إلا لله سبحانه وتعالى، وكان محباً للصغير موقراً للكبير محباً للأطفال حباً شديداً، مخلصاً في عمله بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

حياته الجهادية

نشأ البطل واشتد عوده وكبر معه بغضه لمحتل أرضه، فوصل للمرحلة الثانوية حيث ظهر فيها تعلق قلب الشهيد نائل المقاومة وبدأ في تلك الحقبة نشاطه إلى أن نال الشهيد نائل شرف الانتماء لكتائب شهداء الأقصى .

وسعى الشهيد نائل دائما إلى تقديم أروع نماذج التضحية في سبيل تحرير وطنه وشعبه، وكان حريصاً على بذل العرق والجهد بالإعداد لمواجهة الاحتلال الصهيوني.

قتنع شهيدنا أن جهاده ضد العدو الصهيوني بضربات موجعة هي الهدف الأسمى له ,وعمل على مبدأ ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة، لذلك استعد استعدادا كبيرا وهيأ نفسه جيدا لتوجيه ضرباته الموجعة لينال منهم ويلاحقهم ويجبرهم على الرحيل من هذه الأرض المباركة.

موعده مع الشهادة

قامت الطائرات الصهيونية بقصف السيارة التي كان يستقلها بالصواريخ من طائرة الاباتشي هو وعدد من رفاق دربه الشهيد القائد هاشم أبوحمدان والشهيد القائد نادر أبوليل والشهيد القائد محمد أبو حمدان أبو الشريف على ارض جبل النار بتاريخ 2.5.2004م، يوم الأحد الساعة التاسعة والنصف مساء.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودي"، نبرق بتحية إجلال وإكبار لروح الشهيد القائد الذي أذاق الإحتلال وجنوده الويلات في مدن وقرى وبلدات وشوارع الضفة الغربية ، التي ودعت في ذلك اليوم القائد المجاهد، " نائل حسنين" الذي نستذكره اليوم بكل آيات الوفاء في ذكرى إستشهاده التي ستبقى نبراساً يضيئ لنا طريقنا النضالي المعبد بالظلام الدامس .

                                        وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد المجاهد
  • حسين2
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود