الشهيد القائد " عصام السرطاوى " قائداً بارزاً ومناضلاً صلباً

  • الشهداء
  • 606 قراءة
  • 0 تعليق
  • 00:56 - 10 أبريل, 2019
الشهيد القائد

الشهيد القائد " عصام السرطاوى " قائداً بارزاً ومناضلاً صلباً

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   

إخواننا الشهداء،يا من جعلتم من عظامكم متراساً يحمي الأمة والدين من بطش أحفاد القردة والخنازير ، يا من جعلتم من فتات لحمكم وقودا للنصر والعزة ، يا من جعلتم من أشلائكم جسرا يرشد الأجيال إلى طريق استعادة الحقوق ألا وهو طريق الحراب .

يصادف اليوم العاشر من شهر ابريل الذكرى السنوية لإستشهاد القائد " عصام على السرطاوى "،عضو المجلس الوطنى الفلسطينى ،وعضو المجلس الثورى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى "فتح"، الذى طالته يد الغدر والخيانة صباح يوم الأحد 10.4.1983 م.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد القائد عصام علي محمد سرطاوي في قرية سرطة غرب جنوب مدينة نابلس عام 1933م وأنهي دراسته الثانوية في جنين قبل أن تغادر أسرته إلى العراق حيث التحق بكلية الطب في جامعتها حتى عام 1958م،انخرط شهيدنا القائد عصام سرطاوي في صفوف حركة القوميين العرب حتى أواخر الخمسينات.

شارك في انتفاضة الموصل عام 1959 ضد الرئيس الأسبق عبد الكريم قاسم, مما أدي إلى اعتقاله لفترة تجاوزت السنة, توجه بعدها إلى الولايات المتحدة الأمريكية للتخصص في جراحة القلب حيث درس في جامعة أو هايو ميتشيقان.

عندما اندلعت حرب حزيران عام 1967م توجه إلى القاهرة مندوباً عن اللجنة العربية الأمريكية لأخبار المسؤولين المصريين عن استعداد ورغبة شباب عرب في أمريكا للتطوع للقتال, لكن تلك الحرب كانت قد انتهت والهزيمة لحقت بالأمة العربية وتم ضياع باقي أراضي فلسطين وصحراء سيناء وهضبة الجولان.

هيئة دعم الثورة الفلسطينية

أنشأ شهيدنا القائد عصام سرطاوي منظمة تدعي الهيئة العاملة لدعم الثورة الفلسطينية, ومن ثم طور تنظيمية ليصح فصيلاً قائماً بذاته أطلق عليه الهيئة العاملة لتحرير فلسطين, وخلال انعقاد الدورة التاسعة للمجلس الوطني الفلسطيني في شهر تموز من عام 1971م أعلن عصام سرطاوي عن حل تنظيمية وانضمامة لحركة فتح, وأصبح أحد مستشاري الزعيم ياسر عرفات للشؤون الخارجية, وقد بقي عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني وفي المجلس الثوري لحركة فتح.

الشهادة

مجدداً تمتد يد الغدر والعمالة والخيانة لتطال المناضل الفلسطيني الشجاع عضو المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المجلس الثوري لحركة فتح الدكتور عصام السرطاوي الذي بذل جهوده ونشاطه في مقارعة الصهيونية وكشف مخططاتها وارهابها بكل الوسائل خدمة لقضيته وقضية الشعب الفلسطيني , ورغم الصعاب التي اعترضت طريقه والناتجة عن صعوبة المهمات السياسية المناطة به فقد ظل يواصل مهماته الفدائية شجاعاً وجريئاً في إبداء رأيه .

فقد اغتيل شهيدنا الدكتور"عصام سرطاوي "صباح يوم الأحد الموافق 10.4.1983م في فندق البوفيرا في العاصمة البرتغالية لشبونة أثناء حضورة مؤتمر الاشتراكية الدولية حيث كان يمثل منظمة التحرير الفلسطينية بصفته مراقب, وكان على علاقة وثيقة مع المستشار النمساوي السابق برونوكرايسكي.

لقد أحدثت جريمة الإغتيال البشعة ردود فعل عربية وعالمية واسعة النطاق وبدا واضحاً أن إغتيال د. عصام السرطاوي ترك آسى عميقا لدى جميع المشتركين في مؤتمر الإشتراكية الدولية .
د. عصام السرطاوي شهيد الديمقراطية والطلقة التي وجهت للسرطاوي قد اطلقت على الديمقراطية والحوار الديمقراطي الذي تبناه الشهيد .
أعلن العميل صبري البنا (أبو نضال) مسؤولية تنظيمية عن عملية اغتيال د. عصام السرطاوي وقد جرح أثناء أطلاق النار عليه المناضل أنور أبو عيثية.
لقد كان الدكتورعصام السرطاوي يؤمن بالوسطية والتفاوض حتى مع الأعداء لمعرفة ماذا يطرحون من قضايا.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،ننحني إجلالاً وإكباراً لروح الشهيد القائد" عصام السرطاوى"،ورفاقه الأبطال مجددين العهد والقسم مع الله ثم لدمائهم الذكية، بأن نمضي قدماً على طريقهم النضالي الذي مضى وقضى عليه خيرة أبناء شعبنا من الشهداء العظام.

                                   وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد القائد
  • 97afa9e5d22e75949840e296bbc8dcdb
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود