الإستشهادى البطل" نبيل مسعود " أسد زلزل حصون الأعداء فى ميناء إسدود

  • الشهداء
  • 232 قراءة
  • 0 تعليق
  • 12:41 - 14 مارس, 2019
الإستشهادى البطل

الإستشهادى البطل" نبيل مسعود " أسد زلزل حصون الأعداء فى ميناء إسدود

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   

عندما نتحدث عن الشهداء، تتواضع الأقلام ويجف مدادها خجلاً أمام عظمتهم. عندما تبحر في متون وصاياهم ومفرداتها تنساب ريح هادئة من عالم آخر عرفوه حق المعرفة، ولا مكان فيه للزيف أو الرياء. كلمات صادقة خُطت بدمهم القاني، ليست بحاجة إلى دليل عن صدقيتها، إذ إنهم كمن كشف له الغطاء فأصبح بصرهم حديدا. عرفوا الدنيا لكنها لم تأسرهم بحبها فأعرضوا عنها طائعين، فأحياهم الله في كتابه العزيز "بل أحياء عند ربهم يرزقون".

يصادف اليوم الرابع عشر من شهر مارس الذكرى السنوية للإستشهادى البطل " نبيل إبراهيم مسعود "، أحد أبطال وحدة الإستشهاديين فى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة التحريرالوطنى الفلسطين " فتح " بمخيم التحدى والصمود مخيم جباليا، وأحد أبطال عملية “ميناء إسدود” البطولية المشتركة بتاريخ 14.3.2004م.

الرابع عشرمن شهرمارس من لعام 2004م ..

تاريخ يحفظه الصهاينة جيداً

 لأنه يحمل معه ذكرى تحطيم نظرية أمن الاحتلال الصهيونى الهش على صخرة أبناء المقاومة الفلسطينية الذين مرغوا أنف الحكومة النازية بالتراب و أثبتوا أن كل التحصينات التي يتغنى بها العدو لا تمنع استشهاديا من بلوغ مرامه أو تحقيق هدفه.

كان ميناء إسدود الصهيوني شديد التحصين على موعد مع استقبال الاستشهاديين البطلين نبيل مسعود ابن كتائب شهداء الأقصى و محمود سالم ابن كتائب الشهيد عزالدين القسام، و اللذان سطرا أروع ملاحم الوحدة الوطنية وأروع ملاحم البطولة والتضحية عندما فجرا جسديهما الطاهرين في جنود و شرطة الاحتلال الصهيونى داخل ميناء إسدود الفلسطين المحتل وأحالا ليل العدو إلى نهاراً شبيهاً بساعات ظهر الصيف الحارق وذلك في عملية نوعية قتل خلالها ثلاثة عشر صهيونى والذي وصفا العدوهذه العملية بالنوعية وألاكثر تعقيدا فى تاريخ العمليات الفدائية مؤكداً أن وصول الإستشهاديان “مسعود وسالم ” لهذا المكان الاكثر تحصينن هو بمثابة إختراقاً لكافة الإجراءات والتدابير الأمنية داخل هذا الكيان الصهيوني ويُشكل رعباً لقادة ولجنود الإحتلال الذين أصبحوا يشعرون بخطر المقاومة الفلسطينية تاركين إياه يتخبط مذعورا لا يدري من أين خرج هذان البطلان، هل أمطرتهما السماء، أم خرجا من باطن الأرض، أم هل خرجا من بطن حوت في البحر ساقهما إلى الشاطئ ؟؟

ما يعرفه الجميع أن البطلين مسعود و سالم نفذا عملية استشهادية مزدوجة في ميناء أسدود قبل إثنا عشر عاما أوقعت ثلاثة عشر قتيلا صهيونين و عشرات الجرحى، وتركت العملية أثرا واضحا لدى حكومة النازى شارون الذي اتخذ قرارا بعدها باغتيال و تصفية جميع قادة المقاومة مترجما ذلك باغتيال الشيخ المقعد أحمد ياسين و الشيخ الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، فعملية أسدود كانت الأولى التي نجح فيها فدائيون في الوصول إلى منطقة إستراتيجية في العمق الصهيوني انطلاقا من قطاع غزة..

تطور نوعي ومعقد

وفي تطور نوعي لقدرات فصائل المقاومة الفلسطينية عامة وكتائب شهداء الأقصى ، وجهت هذه الفصائل ضربة إستراتيجية نوعية ضد الكيان الصهيوني ومصالحه الإستراتيجية عندما تمكن استشهاديان من كتائب الأقصى وكتائب القسام يسكنان مدينة غزة تفجير جسديهما الطاهرين داخل ما يسمى بميناء أسدود داخل أراضينا المحتلة عام 1948 مما أسفر عن مقتل ثلاثة عشر صهيونيا وإصابة العشرات، في عملية هي الأولى من نوعها منذ بداية انتفاضة الأقصى المباركة .

فقد أعلنت كل من ، كتائب شهداء الأقصى – الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " و كتائب القسام – الجناح العسكري لحركة حماس مسئوليتهما المشتركة عن العملية الاستشهادية النوعية داخل ما يسمى بميناء أسدود عصر يوم الأحد14.3.2004م وقالت الكتائب في بيان عسكري مشترك لهما بحمد الله وقوته وتوفيقه تعلن كتائب شهداء الأقصى وكتائب الشهيد عز الدين القسام مسئوليتهما المشتركة عن عملية ميناء أسدود الاستشهادية حيث تقدم اثنان من مجاهدينا تحفّهما رعاية الرحمن تجاه أرضنا الحبيبة المغتصبة عصر هذا اليوم الأحد 23 محرم 1425هـ الموافق 14.3.2004م في ميناء أسدود التجاري وبرعاية الله عز وجل نجح المجاهدان من الوصول لهدفهما المحدد و تفجير نفسيهما ليحولا الميناء إلى كتلة من النيران الملتهبة وبهذا تكون أكذوبة الأمن الصهيونية قد سحقت ونسفت معها كل الحواجز الأمنية والجدران الواهية والأسلاك الشائكة تحت أقدام استشهاديينا الأبطال .

فكرة العملية البطولية الجريئة

جاءت فكرة تنفيذ عملية استشهادية في ميناء أسدود المحصن و المعقد من قبل القائد فى جهازالأمن الوقائى فى مدينة غزة والقيادى البارز فى كتائب شهداء الاقصى الشهيد القائد " نضال العامودى " ورفيق دربه فى الأمن الوقائى وأحد أبرز قادة كتائب الأقصى الشهيد القائد حسن المدهون والقيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسام الشهيد القائد " فوزي أبو القرع " و بعد دراسة جيدة ومعقدة للفكرة تم عرضها على قيادة كتائب القسام والأقصى ، و جاءت الموافقة على الفكرة الأولى، و هي استهداف الميناء بعملية استشهادية يستخدم فيها المتفجرات و الأحزمة الناسفة.

بعد الدراسة الكاملة و الوافية للخطة من كافة جوانبها و رسم خارطة مفصلة للميناء بناء على معلومات حصل عليها الجناحان العسكريان بطريقة خاصة، ، و وقعت الموافقة على التنفيذ بسرية تامة.

تم تكليف الشهيد فوزي أبو القرع مع قيادي ثاني من كتائب القسام والشهيد نضال العامودى والشهيد حسن المدهون و قيادي آخر في كتائب الأقصى و بمتابعة العملية و الإعداد لها مع توفير كل الإمكانيات المتاحة.

الوسيلة التي استخدمت في تنفيذ العملية كنتينر بضائع خاص تم توفيره بصعوبة بالغة، بحيث يدخل الميناء الذي يعج بالكنتنرات التي تفرغ و تحمل البضائع من و إلى قطاع غزة عبر معبر المنطار.

الغرفة السحرية

في نهاية الكنتينر البالغ طوله 12 مترا تم تجهيز غرفة سحرية و بدقة متناهية، حيث لم يتجاوز عرض الغرفة 55 سنتمترا، بحيث تم إنشاء جدار قياسي على غرار الجدار الحقيقي في نهاية الكنتينر لا يستطيع من يراه أن يميزه.

في داخل الغرفة تم تثبيت مشابك حديدية يتشبث بها الاستشهاديان عند قيام قوات الاحتلال برفع الكنتينر و هزه لتفتيشه في المعبر، بحيث لا يعمل التفتيش و الأرجحة على تقلب من بداخل الكنتينر فتصدر أصوات تكشف أن أمرا ما في الداخل.

على الجوانب الثلاثة للغرفة السرية تم فتح أبواب مموهة جيدا تفتح من الداخل و لا تفتح من الخارج و لم يترك أي فراغ في هذه الأبواب يثير الشك أو الريبة، و حتى يتمكن الاستشهاديان من الخروج من أي الأبواب إذا ما تم حشر الكنتينر بين كنتينرات أخرى في الميناء تغلق المنافذ، بحيث إذا أغلق المنفذ على اليمين مثلا استطاع الاستشهاديان الخروج من الجهة اليسرى و العكس، و إذا أغلق المنفذان الأيمن و الأيسر يفتحان الباب الخلفي.

داخل الغرفة السرية تم تجهيز ما يشبه حمّام الطوارئ و لوازم أخرى تتحفظ الكتائب عن الإفصاح عنها، كما تم تزويد المنفذين بالمياه المعدنية و التمر، لأن الرحلة من المؤكد ستكون شاقة و طويلة عليهما.

اختيار الاستشهاديين بعد التشييك الدقيق من قبل القادة أعطيت الإشارة بالانتهاء من إعداد الكنتينر و الغرفة السرية بطريقة فنية رائعة و هندسية مثيرة، و بذلك انتهت الخطوة الأولى. الخطوة الثانية كانت اختيار الاستشهاديين منفذي العملية، و كلاهما من مخيم جباليا للاجئين فاختارت كتائب القسام الشهيد محمود سالم 18عاما،واختارت كتائب الأقصى نبيل مسعود17 عاما، و تم تدريبهما تدريبا جيدا، و تأقلموا على الغرفة السرية، وتعلموا كيفية تثبيت أنفسهم عند تفتيش الكنتينر داخل المعبر، حيث أن الإجراءات في المعبر شديدة الصرامة.

 تنفيذ العملية كان يحتاج إلى حزام ناسف و حقيبة متفجرات، و قد استخدم في هجوم أسدود مواد متفجرة جديدة لم تستخدم في أي عملية سابقة. كما احتاجت المهمة لباسا خاصا يرتديه الاستشهاديان يتناسب مع طبيعة الهدف و أجهزة خلوية صهيونية أورانج للمتابعة و الاتصال مع غرفة العمليات المشتركة.

فجر الرابع عشر من مارس 2004م، تمت مراجعة الخطة بشكل نهائي، و تفقد القادة مع الاستشهاديين الغرفة داخل الكنتينر، و صعد نبيل و محمود للغرفة بعد إعطائهم التعليمات بإغلاق وسائل الاتصال التي بحوزتهم حتى دخول الميناء، لتبدأ الرحلة، و يبدأ الترقب و تصبب العرق من القادة في غرفة العمليات المشتركة و قلوبهم تخفق بالدعاء أن ينجح الله المهمة.

دخول الكنتينر

وضع القادة حسابات زمنية بأن الكنتينر سيكون في الطرف الصهيوني الساعة العاشرة من صباح ذلك اليوم، و لكن تأخر دخول الكنتينر إلى الساعة الواحدة بعد الظهر بسبب وجود كنتينرات كثيرة تحت التفتيش، و مما زاد الطين بلة أن ذلك اليوم كان شديد الحر، فصارت المشقة و التعب مضاعفين على نبيل و محمود.

 تم تفتيش الكنتينر من قبل قوات الاحتلال، و أعطت وحدة الرصد الأنباء بأن الكنتينر قد خرج من المعبر باتجاه ميناء أسدود، في هذه اللحظات تنفس الجميع الصعداء.

أنا عند أمي

 بعد ذلك ساد الهدوء غرفة العمليات المشتركة، فالجميع بانتظار المكالمة الأخيرة من نبيل ومحمود، و عند الساعة الرابعة عصرا اتصل نبيل على القائدين فى كتائب الأقصى الشهيد القائد نضال العامودى والشهيد القائد حسن المدهون و قال له: أنا عند أمي و هي كلمة السر المتفق عليها و التي تعني أن نبيل سيفجر نفسه في الهدف بعد ثوان معدودة، ثم انقطع الاتصال.

نبيل فجر نفسه داخل الميناء، في حين كان محمود في مكان بعيد ينتظر احتشاد جنود و شرطة الاحتلال في المكان ليفجر حقيبته وسطهم، قد فجر نبيل نفسه على بعد أمتار من مخازن للمواد الكيميائية، الأمر الذي زاد الإرباك في صفوف الصهاينة.

وسائل الإعلام العبرية

بدأت تتناقل أن انفجارا مصدره أسطوانة غاز قد وقع في ميناء أسدود، فلم يكن لدى قوات الاحتلال ما يؤكد أن الانفجار نفذه استشهادي.

بعد تجمع جنود الاحتلال و في مكان الانفجار الأول خرج عليهم الاستشهادي محمود سالم وفجر نفسه وسطهم، لتسفر العملية عن مقتل ثلاثة عشر صهيونيا و إصابة ثلاثين بعضهم بجراح خطيرة.

تعقيب العدوالصهيونى على العملية البطولية

قادة الاحتلال الصهيونى صرحوا في تعقيبهم على العملية بأن كارثة كانت ستحدث في جنوب فلسطين المحتلة لو وقع الانفجار داخل مخازن المواد الكيميائية،واعترفوا أن المقاومة استهدفت منطقة إستراتيجية لم تستهدف من قبل.

لم يخطر ببال قادة العدو الوسيلة التي نفذت من خلالها العملية، فتارة قالوا :إن المهاجمين وصلا الميناء بواسطة أوراق مزورة، و تارة أخرى قالوا :إنهما دخلا عبر نفق من تحت الأرض، و ثالثة خمنوا أنهما وصلا عن طريق البحر بواسطة زورق أو ضفادع بشرية.

الكاتب الصهيوني في جريدة يديعوت أحرونوت علق على العملية بالقول: هذه العملية أثبتت أن لا جدار مهما كان عاليا يمكنه أن يمنع الفلسطينيين من الوصول إلى أهدافهم التي يخططون لها بدقة.

كما أن حكومة شارون اتخذت عقب العملية قرارا بتصفية جميع قادة و كوادر كتائب الأقصى و كتائب القسام، فبدأت ذلك باغتيال الشيخ أحمد ياسين بعد أسبوع من تاريخ العملية، أعقبه اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، و شهد قطاع غزة أوسع حملة اغتيالات و قصف للمقرات و المواقع و المؤسسات التابعة حركة فتح و حماس.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"، لن ندع لهذه الذكرى العطرة أن تمر مرور الكرام دون أن نضع لمسات تجسد روح الوفاء لهذا الإستشهادي البطل " نبيل مسعود " الذي قدم روحه فداءاً ودفاعاً عن قضيتنا العادلة وجعل من جسده الطاهر وحزامة الناسف المبارك يتناثرفي ميناء إسدود المحتل ليسحق أحفاد القردة والخنازير ولينتقم لدماء شهداء أبناء شعبنا الفلسطينى المرابط.

                                         وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                           القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

            الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"

                        الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الإستشهادى البطل
  • 45
  • 53525901_388994984989035_7071520991230296064_n
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود