بالفيديو : الشهيد البطل " أمجد جاسر السكري " سلك النهج الثوري المقاوم

  • الشهداء
  • 406 قراءة
  • 0 تعليق
  • 13:02 - 01 فبراير, 2019
بالفيديو : الشهيد البطل

بالفيديو : الشهيد البطل " أمجد جاسر السكري " سلك النهج الثوري المقاوم

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

أمجد السكري الذي لم يطمح في حياته لرتب عليا، نال أعلى رتبة في دقائق معدودات حينما نال رتبة "شهيد" مع مرتبة الشرف، بعد أن سدد ضربة موجعة للكيان الصهيوني ،وقبل وصوله للحاجز، كتب على صفحتة على الفيس بوك مودعا الأهل والأحباب: "صباحكم نصر بإذن الله. أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن سيدنا محمد عبده ورسوله".

الشهامة وحب عمل الخير، والأصالة، وبرّ الوالدين، والإخلاص من طبعه، وهو المحبوب الذي لا يبارزه أحد على التقاط حب الناس واحترامهم وتقديرهم لخلقه وأخلاقه ووجهه البشوش.

الواحد والثلاثون من شهر يناير الذكرى السنوية لإستشهاد المجاهد " أمجد جاسر السكري" أحد أفراد جهاز الشرطة الفلسطينية،وأحد أبطال ومقاتلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتـــح "،والذى إستشهد بتاريخ 31.1.2016 م.

لأنهم الشهداء الجسر الذي ينقلنا إلى العزة والشموخ والإباء ،لأنهم الضياء الوهاج في المشوار الطويل الذي بدأناه على أمل التحرير والإنعتاق من الذل والمهانة ،لأنهم الذين كتبوا على صفحات الزمان ونظموا عليها أجمل قصائد العشق لفلسطين الشموخ والكبرياء من دمائهم الطاهرة الزكية ،لأنهم من تقاسموا الأكفان بينهم على طريق الحرية والاستقلال ،منادين بعضهم البعض بأن حاصروا حصاركم لا مفر ،وقاتلوا عدوكم لا مفر ،فهذا هو الطريق ،طريق الجهاد وعشق الشهادة.

الميلاد والنشأة

الشهيد أمجد جاسر السكري أبو عمر من مواليد عام 1981، هو الثالث بين أربعة أشقاء من الذكور ومثلهم من الإناث، نشأ وترعرع في مسقط رأسه بلدة جماعين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، ودرس في مدارسها إلى أن نال شهادة الثانوية العامة عام 1999.

التحق السكري بسلك الشرطة المدنية وعمل بشرطة المرور برتبة رقيب أول، وخدم في عدة محافظات، قبل أن ينتقل قبل نحو عام ونصف لشرطة الحراسات، ويعيّن مرافقا لرئيس نيابة رام الله أحمد حنون.

تزوج أمجد السكري رحمه الله قبل نحو 9 سنوات، ورزق بأربعة أبناء، جهاد،وزياد،وعدنان وزيد.

وداع الأهل

كان لافتا ومؤثرا مشهد الطفل "عدنان" ثالث أبناء الشهيد السكري، وهو ينتحب باكيا ويضع كلتا يديه على عينيه محاولا عدم رؤية والده المضرج بدمائه محمولا على أكتاف المشيعين أمام مستشفى رفيديا بنابلس.

لم يتخيل أطفال الشهيد أمجد أن يخاطبوا والدهم ولا يرد عليهم بابتسامته وملاطفته المعهودة لهم، ورغم حداثة سنهم كانوا يدركون أنه لن يرد عليهم مطلقا بعد اليوم، بل ولن ينعموا بحضنه الدافئ أبدا، فجادوا عليه بدموعهم.
يقول طارق أن أبناء شقيقه كانوا متعلقين جدا بأبيهم قبل استشهاده، فقد كان يغمرهم بحنانه ويداعبهم ويمنحهم كل الحب والحنان الذي يمكن لأي أب أن يمنحه لأبنائه.

ويشير طارق إلى أن شقيقه بلغ من حبه لأطفاله وعائلته أن طلب الانتقال من شرطة المرور التي عمل بها لسنوات عديدة، إلى قسم الحراسات، حتى يتسنى له العودة إلى بيته والمبيت مع عائلته يوميا.

أمجد السكري فى سجل الأبطال

رحل الشهيد البطل "أمجد السكري "عن الدنيا بعد أن حفر اسمه في سجل الأبطال، وترك خلفه سيرة عطرة ظهرت جليّة في الموكب المهيب الذي خرج لوداعه، وتظهر كذلك في كلمات الإعجاب والاعتزاز التي سطرها أصدقاؤه وجيرانه وكل من عرفه.

ويقول مهند عبد الله أحد أصدقاء الشهيد: "أمجد وجّه للصهاينة وقادتهم رسالة ومن مسافة صفر كي لا ينسوها أبداً، واستطاع أن يغير معادلاتهم ويقلب منظومتهم الأمنية، وقال للعالم أجمع بأن هذا العدو حقير لا يفهم إلا لغة الدم".

شقيق الشهيد

"لم يكن أمجد يطمح لمناصب وترقيات ورُتب عليا.. كل ما كان يريده هو تكوين أسرة تعيش بحرية وكرامة ككل شعوب الأرض، لكن هذا ما لم يكن ليتحقق تحت نير الاحتلال".

كلمات مختصرة بيّن فيها طارق، شقيق الشهيد أمجد السكري منفذ عملية حاجز "بيت إيل"، ما أراد شقيقه إيصاله في كلماته الأخيرة التي سطرها على صفحته قبل انطلاقه لتنفيذ عمليته، والتي قال فيها: "على هذه الأرض ما يستحق الحياة، بس للأسف مش شايف شي يستحق الحياة ما دام الاحتلال يكتم على أنفاسنا ويقتل إخواننا وأخواتنا.

عرس الشهادة

إعتاد الشهيد البطل "أمجد السكري" أن يمر يوميا من حاجز "بيت ايل" شمال رام الله مستخدما سيارة النيابة العامة التي يقودها بحكم عمله مرافقا لرئيس نيابة رام الله، لكنه في صباح يوم الأحد31.1.2016 م ،وبدلا من إبراز بطاقة هويته لجنود الإحتلال الصهيونى على الحاجز،عاجلهم بإطلاق النار من مسدسه،فأوقع ثلاثة جنود صهاينة جرحى، اثنان منهم بجراح بالغة، قبل أن يستشهد برصاص الاحتلال في الموقع ليرتقى إلى العلا شهيداً بعد أن سطر بدمائة الطاهرة صفحات عزاً وفخار، ولتخرس كل الألسن التى تتطاول على أبناء الفتح والأجهزة الأمنية الفلسطينية.

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى _ فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " نحيى ذكرى إستشهاد الشهيد البطل " أمجد السكري" ونؤكد بأننا سنبقى الأوفياء لروحه الطاهرة وسنمضي على ذات الخطوط الوطنية العريضة التي رسمها إلينا شهيدنا وكافة شهدائنا الذين قضوا شهداء دفاعاً عن قضيتهم العادلة.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • بالفيديو : الشهيد البطل
  • 2d9b1091c2bda4628334ff8cbd3d94fe
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود