الشهيد القائد الميدانى "محمد أحمد أبو رفيع" قدم روحه فداءً لفلسطين

  • الشهداء
  • 509 قراءة
  • 0 تعليق
  • 23:59 - 17 ديسمبر, 2018
الشهيد القائد الميدانى

الشهيد القائد الميدانى "محمد أحمد أبو رفيع" قدم روحه فداءً لفلسطين

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

وتستمر قوافل العظماء نحو المجد ، ويعود الرجال الرجال يصولون ويجولون في ساحات الجهاد، ويثيرون النقع في كل مكان، من اجل رفع الحق خفاقة عالية، ويتقدمون الصفوف حين ينادي المنادي حى على الجهاد بكل شجاعة وقوة، لا يخافون في الله لومة لائم، فها هم يتقدمون مشرعين صدورهم نحو الشهادة، يستقبلونها بكل فرح وسرور، ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء، ووقوداً دافعاً للمجاهدين الذين يحملون اللواء من بعدهم، ويسيرون على نهجهم، ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله و أعداء الدين والإنسانية، والذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين .

يصادف اليوم السابع عشر من شهر ديسمبر لعام 2018م، الذكرى السنوية الرابعة عشرلإستشهاد "محمد أحمد أبو رفيع "،أحد أبرز القادة الميدانيين لكتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى شمال قطاع غزة والذى إستشهدا فى مثل هذا اليوم 17.12.2004م.

وقـد إستشهد البطل محمد أبو رفيع بإحدى المستشفيات الأردنية متأثراً بجروحه الخطيرة التي أصيب بها إثر إستهدافه من قبل طائرة إستطلاع صهيونية أثناء تصديه لقوات الإحتلال، أثناء العدوان الصهيوني الواسع على شمال قطاع غزة.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الاقصى "- فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" ننحني إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا محمد أبو رفيع، معاهدين الله عز وجل بالمضي قدماً على طريقه النضالي حتى النصر أو الشهادة في سبيل الله .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد القائد الميدانى
  • 5
انشر عبر
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود