الإستشهادي " عمر محمد أبو الرب "رجل وفي أوطاننا قل الرجال

  • الشهداء
  • 304 قراءة
  • 0 تعليق
  • 16:37 - 28 نوفمبر, 2018
الإستشهادي

الإستشهادي " عمر محمد أبو الرب "رجل وفي أوطاننا قل الرجال

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

رحمك الله يا شهيدنا المجاهد " عمر " يا من بشهادتك ضربت لنا مثلا رائعا في الجهاد والاستشهاد وكنت بحق احد أحد رجالات كتائب شهداء الأقصى المخلصين الذين روا بدمائهم الزكية ارض الوطن . عمر أبو الرب رجل وفي أوطاننا قل الرجال .. ترك الحياة واختار ميدان النضال .. وهو الذي رسم الطريق لمن يصر على الجهاد .. لم يحنِ – كالمستلمين - الرأس في ساح الوغى .. ومضى قريرَ العين مرضياً ومرفوع الجبين .. ودم الشهادة فاح منه كما يفوح الياسمين .. ومنازل الشهداء في جنات رب العالمين .. مشتاقة لتضمه بين العباد الصالحين والخزي للمستسلمين وللطغاة المجرمين ...

تحل علينا اليوم الثامن والعشرون من شهر نوفمبر لعام 2018 م، الذكرى السنوية السادسة عشر للإستشهادي المجاهد " عمر محمد عوض أبو الرب " أحد أبطال فرسان كتائب شهداء الأقصي الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ومنفذ عملية بيسان البطولية بتاريخ 28.11.2002م برفقة الإستشهادى "محمد راغب ابو الرب " .

 الإستشهادى " عمر الرب " إنها الشهادة يطمع فيها الطامعون ويرنو إليها بأبصارهم العارفون وينالها القليلون، فهنيئاً لك يا شهيدنا عمر هذه النعمة وهذا الشرف العظيم الذي نلته بتضحياتك، فنم قرير العين في موطنك السرمدي حيث نعيم لا يفنى وجنات لا تزول وسلام لكل السائرين من بعدك على ذات الشوكة الى يوم الدين .

عرس الشهادة

إرتقى شهيدنا المجاهد عمر برفقه رفيق دربه الشهيد محمد أبو الرب إلى العلا شهيدين خلال اشتباك مسلح مع القوات الصهيونية بالقرب من محطة الحافلات المركزية في بيسان وامام مركز “الليكود” عندما كان اعضاء حزب الليكود الصهيوني ينتظرون للادلاء بأصواتهم، حيث تمكنا من قتل  6 صهاينة واصابة 33 بجراح منهم 13 شخص اصابة بالغة الخطورة حسب إعتراف العدو الصهيونى في ذلك اليوم .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " ننحني إجلالاً وإكباراً لأرواح الإستشهادي ، عمر محمد أبو الرب ،هذا الأسد الذي أدخل الرعب في قلوب الصهاينة وقادتهم الخنازير.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الإستشهادي
  • 18
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي