رئيس الشاباك السابق يجدد رفضه إقرار قانون إعدام منفذي العمليات

رئيس الشاباك السابق يجدد رفضه إقرار قانون إعدام منفذي العمليات

رئيس الشاباك السابق يجدد رفضه إقرار قانون إعدام منفذي العمليات

الإعلام العسكري،،،

أعرب رئيس الشاباك الصهيوني السابق "يورام كوهين" عن معارضته لقانون إعدام الفلسطينيين الذين يقومون بتنفيذ عمليات ضد الصهاينة.

وبرر "كوهن" هذا الرفض، بقوله: "قد يقوم أحد أقرباء المنفذ ويخطف أحدنا ويقوم بابتزازنا، ماذا سنفعل حينها؟".

ووفقًا لمقترح قانون "يسرائيل بيتنا"، الذي تم التصويت عليه بالقراءة التمهيديّة في كانون ثانٍ/ يناير الماضي، فإنه في قرارات المحاكم العسكرية بالضفة الغربية لن يكون هناك حاجة لإجماع ثلاثة من قضاة المحكمة العسكرية لفرض عقوبة الإعدام، وإنما الاكتفاء بغالبية عادية، غالبية اثنين من ثلاثة قضاة.

يشار إلى أن السلطات الصهيونية وفي ظل فشلها في مواجهة العمليات الفلسطينية، وخاصة الفردية، اتخذت العديد من التدابير بهدف ردع الفلسطينيين عن تنفيذ العمليات، مثل إطلاق النار على منفذي العمليات، وهدم المنازل وفرض طوق أمني على بلدات منفذي الهجمات وإلغاء تصاريح العمل، كشكل من أشكال العقاب الجماعي.

     
  • رئيس الشاباك السابق يجدد رفضه إقرار قانون إعدام منفذي العمليات
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي