الشهيد المجاهد " محمد محمد الدريملى" ارتقاءٌ في ساحة الجهاد

  • الشهداء
  • 168 قراءة
  • 0 تعليق
  • 02:50 - 11 يوليو, 2018
الشهيد المجاهد

الشهيد المجاهد " محمد محمد الدريملى" ارتقاءٌ في ساحة الجهاد

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

وتستمر قوافل الشهداء.. ويستمر العطاء الفتحاوى المبارك من شمال البلاد إلى جنوبها، ليتقدم أبناء الديمومة أبناء العاصفة ,الصفوف و يواجهون الصهاينة بكل إيمان وثبات ويقين، ليكونوا شوكة في حلق الكيان ، وليسطروا بدمائهم أروع ملاحم البطولة والفداء، لا يعرفون التراجع أو الانكسار، يحملون أرواحهم على أكفهم رخيصة في سبيل الله ثم في سبيل وطنهم وشعبهم ، يعملون بصمت لا تُرى وجوههم ولكن تُرى أفعالهم، يقودون المعارك ويتصدون للعدوان الصهيوني بإرادتهم وعزيمتهم التي لا تلين وسلاحهم الذي صنعوه بأيديهم المتوضئة وقلوبهم المؤمنة.

يصادف السادس من شهر يوليو لعام 2018 م،الذكرى السنوية الثانية عشر لإستشهاد الشهيد المجاهد "محمد محمد الدريملي"، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في قطاع غزة،والذي إستشهد أثناء تصديه للعدوان الغاشم على منطقة العطاطرة السلاطين "شمال قطاع غزة بتاريخ 6.7.2006 م.

ليلحق بركب الشهداء الأبرار، شهداء معركة وفاء الأحرار، الذين تتعانق أرواحهم في سماء فلسطين لتكتب صفحة جديدة من صفحات العز والتضحية والفداء، بعد مشوار جهادي قضاه شهيدنا مؤمناً مجاهداً متفانياً في خدمة دينه ووطنه،

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي "، نجدد العهد والقسم مع الله ،ثم مع شهدائنا الأبطال بأن نبقى الأوفياء لدمائهم الطاهرة التي روت ثرى فلسطين .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد المجاهد
  • 34579144_1480262765436658_423951196676423680_n
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي