توجيهات في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لعناصر المقاومة

توجيهات في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لعناصر المقاومة

توجيهات في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لعناصر المقاومة

الإعلام العسكري،،،

بات الجميع يدرك أهمية المعلومة في الحرب القائمة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني، ففي الوقت الذي تعمل المقاومة فيه على حماية أسرارها العسكرية والأمنية، يحاول الاحتلال الحصول على أي معلومة توصله إلى أفراد المقاومة أو خططها وعتادها.

لذلك، فإن حفظ المعلومات والأسرار هو واجب على كل عنصر منخرط بالعمل العسكري والأمني للمقاومة، بل وعلى كل مواطن.

ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، بات ملحوظاً أن بعض العناصر والأفراد يستخدموا هذه الوسائل بصورة غير مناسبة، الأمر الذي يعرضهم وزملاؤهم لخطر الاختراق أو الكشف لدى الاحتلال، ومن هذه الصور:

1. قيام بعض الأفراد بنشر صورهم مع أحد شهداء المقاومة خصوصاً الدالة على عمل مقاوم.

2. تداول سيرة الشهيد وتفاصيل حياته الخاصة عبر المواقع.

3. نشر صور جديدة وحصرية للشهداء (الأجدى أن تكون في طي الكتمان).

4. نشر منشورات تدل على عمل تنظيمي مقاوم، وعمل إشارات لأشخاص ذوي اختصاص.

إن النقاط السابقة  تمثّل صوراً حقيقية للاستخدام غير المناسب لمواقع التواصل الاجتماعي من قبل بعض الأشخاص، وبناء على ما سبق، فإننا، نقدم مجموعة من النصائح والتنبيهات لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وهي على النحو الآتي:

1. احذر من نشر الصور الدالة على عمل مقاوم.

2. تجنب تداول سيرة الشهيد وتفاصيل حياته (الخاصة) عبر المواقع.

3. لا تنشر صور للشهداء (الأجدى أن تكون في طي الكتمان).

4. ابتعد عن المنشورات الدالة على عمل تنظيمي مقاوم، وتجنب عمل إشارات لأشخاص ذوي اختصاص.

في النهاية تذكر أن حماية ظهر المقاومة هو أمانة دينية ومسؤولية وطنية، ولا تجعل استخدامك لهذه المواقع يقدم خدمة مجانية للاحتلال الصهيوني

  • توجيهات في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لعناصر المقاومة
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي