الشهيد المجاهد " فايز الفيرى " أحد أبطال وحدة الكوماندوز البحرى بكتائب الأقصى

  • الشهداء
  • 376 قراءة
  • 0 تعليق
  • 21:43 - 07 يونيو, 2018
الشهيد المجاهد

الشهيد المجاهد " فايز الفيرى " أحد أبطال وحدة الكوماندوز البحرى بكتائب الأقصى

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

يعجز اللسان عن وصف أولئك الذين يعملون كخلية النحل لكن بكل صمت ، وتنحني الهامات إكبارا وإجلالا لهم لما قدموا ويقدموا من أجل إعلاء راية الحق عالية خفاقة إنهم أسود الكتائب الذين ساروا على نهج النبي المصطفى المعلم الأول صلى الله عليه وسلم ، فحملوا لواء الجهاد والإستشهاد وما وضعه قط وعناصرهم عندما سمعوا نداء حي على الجهاد كانوا ليوثا في الميادين يصولون ويجولون ويضربون العدو ضربات تجعله يذرف دما لا دمعا .

يصادف اليوم السابع من شهر يونيو لعام 2018م، الذكرى السنوية الثامنة لاستشهاد المجاهد" فايز ناهض الفيرى"،أحد أبطال وحدة الكوماندوز البحرى فى “كتائب شهداء الأقصى " الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى قطاع غزة.

الميلاد والنشأة

لم يكن يوماً عادياً هو ذلك اليوم الذي استيقظ فيه مخيم جباليا على خبر ميلاد فارس جديد من فرسان البطولة والجهاد وأسد هصور من فرسان المقاومة للمحتل على الأرض الطاهرة كان اليوم يوم 21.11.1991م، حيث كان ميلاد شهيدنا المجاهد  فايز ناهض الفيري لعائلة مناضلة ومتدينة وفي منزل عائلته المتواضع نما وتربى شهيدنا وترعرع في أسرة بسيطة.

درس المراحل الابتدائية والإعدادية بمدارس المخيم كان فارسنا اجتماعيا محبا لوالدته وإخوته ,كان محبوبا لدى أصحابه وجيرانه .

صفاته وخلقه

كان ملتزما بالصلاة في المسجد ,وعرف بورعه وتقواة وكان شهيدنا الفارس مثالاً للتواضع وعنوانًا للعنفوان، محبًا للموحدين، باغضًا للكافرين، كان بارًا ومطيعًا لوالديه الأكرمين مرت السنون من عمر شهيدنا وأحسَّ وكأن السنين بدأت تفوته فذهب يبحث عن خيار يمكنه من مقارعة قوات الاحتلال ونزالهم كان شهيدنا مجاهدًا فذًا صادقًا، يضرب العدو الجبان بقوة الله، دائم العمل لخدمة الإسلام...

ولم تظهر عليه انتماءات مسبقة، بل كان حريصًا على الكتمان في عمله متميزًا بالصدق والإخلاص لله ولشعبه. 

مجاهداً في صفوف كتائب الأقصى

التحق بكتائب شهداء الأقصى منذ عام 2006م،كان مثالا للإنسان الخلوق المتواضع لله عز وجل قوي البنية ابتسامته لا تفارقه أبدا توحي لمن حوله بفجر النصر القريب .

عرفناه صانع الإرادة والعزيمة وقوة تحمل بالتدريب. كان مشروع شهادة وكان حلمه رسالة شعب لتحرير الأرض والعرض.

عرس الشهادة

كثيراً ما نتحدث عن الشهداء وكأنهم يعلمون أنهم ذاهبون للشهادة وهذا نابع من تعاملهم اليومي في جهادهم وإخلاصهم فيه وهذا الإحساس كان يخالج فايز دوماً فهو تواق بنفس شيقة للشهادة ولطالما أرادها.

استشهد في تاريخ 7.6.2010م،اثناء قيامه بتأدية واجبه الجهادي برفقة ثلة من الشهداء المجاهدين الشهيد المجاهد " نائل قويدر " الشهيد المجاهد " إبراهيم الوحيدى " الشهيد المجاهد " حامد ثابت "  والشهيد المجاهد " محمود راضى " حيث  سالت دمائه الذكية الطاهرة لتعانق أمواج الحرية والعودة على شاطئ منطقة الزهراء وسط قطاع غزة بعملية اغتيال صهيونية جبانة كبيرة أستخدم العدو الصهيوني الزوارق الحربية وطائرات الاستطلاع لتنفيذ هذاالاغتيال الجبان .

وبهذا نال فايز وإخوانه الشهداء –رحمهم الله- ما كانوا يتمنون ويسعون، نالوا الشهادة في سبيل الله عز وجل والتي هي منية كل حر مجاهد..

نال فايز الشهادة مقبلا غير مدبر، في أرض الرباط وأرض الجهاد، ليلحق بهذا بركب إخوانه الشهداء الذين سبقوه إلى جنان الخلد بإذن الله ليلحق بقائدة الشهيد المؤسس " نضال حسين العامودي " وليكون الملتقى مرة أخرى في جنات النعيم..

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لــواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،نحيي ذكرى إستشهاد أحد أبطال وحدة الكوماندوزالبحرى، الشهيد المجاهد " فايز الفيرى "،وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوب كل الشرفاء من أبناء شعبه المجاهد.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد المجاهد
  • 34198386_1478396102289991_8004734908394110976_n
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي