القائد مروان البرغوثي يدخل عامه الـسابع عشر في الاعتقال

 القائد مروان البرغوثي يدخل عامه الـسابع عشر في الاعتقال

القائد مروان البرغوثي يدخل عامه الـسابع عشر في الاعتقال

الإعلام العسكري،،،

أصدرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين تقريرًا خاصا في ذكرى اعتقال القائد مروان البرغوثى ودخوله عامه الـ17 فى سجون الاحتلال الصهيوني، والذي اختطف بتاريخ 15 أبريل 2002 وحكم عليه بالسجن 5 مؤبدات وأربعين عامًا.

وجاء في تقرير الهيئة، أن اعتقال "إسرائيل" للقائد مروان البرغوثى عام 2002، حين كان يشغل منصب أمين عام حركة فتح فى فلسطين، ونائب منتخب فى المجلس التشريعى الفلسطينى، قد وضع "إسرائيل" فى مأزق سياسى وقانونى، وتصدرت عملية اعتقاله الرأى العام الدولى وحتى الإسرائيلى، والتى اعتبرت اعتقاله يأتى فى سياق سياسى وجزء من الحرب على الرئيس الراحل ياسر عرفات فى ذلك الوقت، ووصفه باللاشريك.

وأوضحت الهيئة أن مائة يوم من التحقيق العنيف والقاسي واجهها البرغوثي في أكثر من مركز تحقيق كالمسكوبية وبيتح تكفا والجلمة والسجن السري، تركز الجزء الأكبر فيها حول علاقته بياسر عرفات وتمويل نشاطات الانتفاضة والقرارات الصادرة حولها في محاولة إسرائيلية لإدانة الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي اعتبره شارون غير شريك وفرض حصاراً على "المقاطعة" مقر إقامته وقام بتدمير مقرات السلطة وإعادة احتلال المناطق الفلسطينية في عملية أطلق عليها "السور الواقي".
 

وبينت الهيئة أن النائب البرغوثى حصل على درجة الدكتوراه داخل السجن، وقاد العملية التعليمية للأسرى داخل السجون والتأكيد على الثوابت الوطنية لأبناء الشعب الفلسطينى.

 

وبينت الهيئة أن مواصلة السلطات الصهيونية اعتقال 6 نواب فلسطينيين في سجونها، هو ضرب واضح للمواثيق والاعراف الدولية وانتهاك فاضح للحصانة التي يتمتع بها البرلمانيون المنتخبون، ومؤشر على أن سلطات الاحتلال مستمرة في ملاحقة كافة أبناء الشعب الفلسطيني بكل فئاته وأطيافه.

  •  القائد مروان البرغوثي يدخل عامه الـسابع عشر في الاعتقال
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي