الشهيد البطل " مجدى عبد المعطي التلولي " مقاتل صلب عرفته ساحات الوغى

  • الشهداء
  • 583 قراءة
  • 0 تعليق
  • 21:31 - 12 مارس, 2018
الشهيد البطل

الشهيد البطل " مجدى عبد المعطي التلولي " مقاتل صلب عرفته ساحات الوغى

خاص // الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   

وتستمر قافلة الشهداء شهيداً وراء شهيد يروون ثرى أرضنا أرض الرباط بدمائهم يقدمون أرواحهم خالصةً لله عز وجل بوجوههم المضيئة بالنور وأياديهم الطاهرة المتوضئة ...
نمضى سالكين الدّرب ... درب الشهداء.
ونمضى فى سبيل الله نقاتل ، فنقتُل ونُقتل ... هو الرجاء.
ونمضى فى واجبنا المقدّس ، نطهّر العالم من أرجاس القراصنة.... فى شموخ وإباء.!
" ونمضى فى وجه الاحتلال ..عاصفة تدمّر كل شيء بأمر ربها .. حين اللقاء ، وقبل اللقاء.!
وعلى بركة الله ، فليتسابق المتسابقون ، وليتنافس المتنافسون.
 و " إن إلى ربك الرُّجعى".

الحادي عشر من شهر مارس لعام 2018، الذكرى السنوية السادسة عشر لإستشهاد الشهيد المجاهد، مجدي عبد المعطي التلولي أحد مجاهدى “كتائب شهداء الأقصى” الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "  الذي إرتقى إلى جنان الفردوس الأعلى مقبلا غير مدبرأثناء تصديه للعدوان الصهيوني الغاشم على مخيم الثورة “جباليا”.

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا البطل في مخيم الصمود والتحدي مخيم الثورة ، مخيم جباليا بتاريخ 1976/8/26م ،وهو أعزب ويعمل في جهاز الشرطة المدنية برتبة مساعد ، وبين أزقته وبين أحضانه وتحت سقف القرميد نبتت وخلقت شدائد الرجال ، عاش شهيدنا البطل معاناة أهل المخيم ، وبين ألواح الزينكو والاسبست ، ليتلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس المخيم التابعة للوكالة ، الجميع من أفراد عائلته وأقربائه يشهدون لمجدي بالعلاقات الاجتماعية الحسنة والممتازة ومع جميع الناس .

 لقد عانت هذه الأسرة الكثير من ظلم وبطش الإحتلال الغاشم،يحدثنا والد الشهيد مجدي فيقول : ” لقد سجنت أنا أولاً ولمدة سنتين،وسجنوا جميع أخوته فسجن سهيل حوالي عشر سنوات،وسجن محمد لمدة تتجاوز الست سنوات ونصف،وها هي العائلة اليوم تقدم أحد أبنائها شهيداً فدا ء للوطن وفي سبيل الله “.

 وفي عام 1987م بزغ نور جديد لونه قان فكان فجر الانتفاضة الأولى ، هذا البركان الذي تفجر في نفوس المقهورين من أبناء شهبنا الفلسطيني ليتغير مجرى الحياة ، ولتبدأ سفينة الثورة الغاضبة في مقاومة الأمواج العاصفة باتجاه القدس،فكان شهيدنا مجدي أول المتمردين في الأيام الأوائل من تاريخ انتفاضة شعب الحجارة ، كان مجدي أحد أشبالها البارزين ، وخاصة في صفوف حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ، كان مجدي أحد العاملين داخل ساحات المخيم .

عام 1990م التحق شهيدنا مع قيادة الحركة الطلابية،ومع انتقاله للمرحلة الثانوية كلف مجدي بالعديد من المهام داخل الإطار الطلابي ليعيش مجدي مراحل كفاحه من أجل دينه ووطنه من أجل القدس وفلسطين ، لقد كان مجدي في طليعة المواجهات ليرفض الهزيمة.

فشارك في كافة الأنشطة الوطنية المختلفة إلى أن كلف بقيادة منطقة الشهيد حاتم السيسي الشهيد الأول في انتفاضة العام 1987م .

 ومع انطلاقة الشرارة الأولى لانتفاضة الأقصى التي تغير حالها والتي غيرت بفعلها مجرى الحياة ، التحق شهيدنا مجدي مع ركب سفينة أخرى من سفن الثورة الفلسطينية ، مع رفاقه في مقاومة الأمواج العاصفة نحو القدس وفلسطين ، مع كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح ، كان مجدي طليعة صفوف المقاومة .

ورحل الفارس المغوار إلى الجنان

أبى مجدي إلا أن يكون رمز الجرح الفلسطيني ، وكتب بدمه الطاهر قصائد المقاومة التي أعلنها باسم شعبه ضد الأعداء ، ذهب مع رفاقه يحمل بين عينيه ضياء القدس وذكريات عن دمٍ وموت وتشريد وقبور جماعية ارتكبت بحق المواطنين المدنيين الفلسطينيين ، ليقف في وجه المحتل ويدافع عن شعبه ببسالة في معركة الدفاع عن مخيم الثورة والشهداء في يوم اقتحمت فيه دولة الإرهاب الصهيوني وجيشها النازي مخيم جباليا ، فكانت له الشهادة فرقد في أحضان الأنبياء والشهداء والصديقين وصعدت روحه إلى السماء حيث بارئها بتاريخ 11.3.2002 م.

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى – فلسطين  لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،نحُيى ذكرى إستشهاد المجاهد مجدى عبد المعطي التلولي ، مجددين العهد والقسم مع الله عزوجل ولروح شهيدنا المجاهد، بأن نمضى قدماً على طريق النضال الذي مضى وقضى عليه شهيدنا المغوار.

                                           وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                                 القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "

   الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد البطل
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي