الإستشهادى " محمد القطاوى " حكاية عشق للوطن توجت بالشهادة

  • الشهداء
  • 141 قراءة
  • 0 تعليق
  • 21:18 - 12 مارس, 2018
الإستشهادى

الإستشهادى " محمد القطاوى " حكاية عشق للوطن توجت بالشهادة

خاص // الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   

الإستشهادى " محمد القطاوى " الفارس الصامت , وقاهر إسطورة اليهود... محمد فارس قلة هم مثلك ومجتهد يتخفى بين الأزقة ,ومقاتل مثابر لا يعرف طريق للملل ..." محمد القطاوى " هو أحد فرسان ومجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ينتمي لعائلة مجاهدة, محمد هو من الذين عملوا في صفوف كتائب الأقصى ,حين سطعت شمسها فعمل منذ البداية بكل صمت وسرية ليحمل همِ الوطن كباقي المخلصين .

العاشر من شهر مارس لعام 2017، الذكرى السنوية لإستشهاد فارس كتائب شهداء الأقصى الإستشهادي المقاتل " محمد القطاوي "، من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة والذي نجح بالوصول لمغتصبة “نتسـاريم” وتمكن من قتل جندي صهيوني و إصابة مستوطنة في عملية استشهادية نوعية.

هكذا هو محمد الفارس الذي تنقل في الأزقة اللمقارعة الأعداء والمتخفي بلباس المقاتل المثابر الذي لا يلين , الإستشهادي " محمد القطاوى"هوالذى حول ليل ما يسمى بمغتصبة “ نتساريم ” إلي نهاراً شبيهاً بساعات ظهر الصيف الحارق وذلك في عملية نوعية قتل خلالها جندى من جنود الإحتلال  وإصابة أخرين بجراح , ووصف العدو الصهيونى هذه العملية بالنوعية مؤكداً أن وصول “ هذا المخرب على حدى زعم العدو الصهيونى ” لهذا المكان المحصن هو بمثابة إختراقاً لكافة الإجراءات والتدابير الأمنية داخل هذا الموقع الصهيوني الكبير ويُشكل رعباً لجنود الإحتلال الذين أصبحوا يشعرون بخطر المقاومة الفلسطينية وخصوصاً “ كتائب شهداء الأقصى ” التي أصبحت قادرة على كسر كل الحواجز والوصول لأهدافها .

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،نحُيى ذكرى إستشهاد  الشهيد المجاهد " محمدالقطاوى" معاهدين الله عزوجل وأروح شهدائنا جميعا،وروح شهيدنا المجاهد بأن نمضي قدماً على طريقه الجهادي الذي قضى عليه مدافعاً عن أرضه وشعبه ووطنه الذي يفتقده اليوم بهذه السطور القليلة أمام تضحياته البطولية.

                              وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة 

                     القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "

                    الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الإستشهادى
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي