الإستشهادي " إدريس الشريف " أسمى أمانية الموت فى سبيل الله

  • الشهداء
  • 201 قراءة
  • 0 تعليق
  • 18:19 - 08 فبراير, 2018
الإستشهادي

الإستشهادي " إدريس الشريف " أسمى أمانية الموت فى سبيل الله

خاص // الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

هنيئاً لك شهيدنا إدريس الشهادة،وأنت ترتقي إلي جنان الخلد شهيداً في مقعد صدق عن مليك مقتدر، مع رفيق دربك الشهيد مراد الهور، فلقد نلت ما كنت تتمني، فسلام عليك يا إدريس في عليين ،أيها الراقد على ثري الوطن المفدى ويا أيها النسر المحلق في سماء النصر والحرية،إدريس الشريف أحد أقمار مخيم النصيرات مخرج الاستشهاديين، ومخيم الجهاد والمقاومة،إرتقي إلى العليا مساء الأربعاء8.2.2006 م ،أثناء محاولة اقتحام الحد الفاصل بين فلسطين المحتلة عام 48 وقطاع غزة شرق مخيم البريج والذي كان برفقته الشهيد مراد الهور.

تمر علينا اليوم الثامن من شهر فبراير عام 2017، الذكرى الحادية عشر لإستشهاد إثنين من مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " … إنهم الإستشهاديان المجاهدان   " مراد الهور , وإدريس الشريف " وهم أبطال عملية “جحر الديك” البطولية التي جاءت للإنتقام للدماء الفلسطينية التي تسيل كل يوم بفعل جرائم دولة الإحتلال ومؤسستها الصهيونية الجبانة.

الميلاد والنشأة

في أكناف أسرة فلسطينية مجاهدة ومهجرة من مواطنها الأصلي مدينة يافا عام 1948تلقى الشهيد إدريس زكريا إدريس الشريف نشأته و تربيته الإسلامية وهو من مواليد 3-6-1983م ويبلغ من العمر 23 عاماً وتتكون عائلته من سبعه أفراد وترتيبه الرابع في أسرته.

دراسته

تلقى إدريس تعليمه في مدارس وكالة الغوث الدولية في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة حيث درس المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدارس النصيرات للاجئين التابعة لوكالة الغوث ،وترك إدريس المدرسة بعد انتهاء المرحلة الإعدادية ليلتحق بمعهد غزة للتدريب المهني ويجيد مهنه السباكة وعمل في مهنته في بعض الأعمال الحرة لفترة وجيزة، من تم عمل في صفوف الشرطة الفلسطينية لمدة عامين وترك الشرطة ليعمل بعدها في صفوف كتائب شهداء الأقصى.

 صفاته

تميز الشهيد إدريس الشريف بالصبر والإخلاص والإقدام ،فكان لا يهاب الموت بل كان أسمى غاية له الشهادة في سبيل الله تعالى، بل انه في عمليات توغل العدو كان يتقدم الصفوف وكان يتمنى الشهادة بكل صدق،وتميز بأنه كتوم للأسرار ومحباً للمزاح مع والدته وحنون على والديه، خلوق وخدوم، كان للشهيد بعض الهوايات الرياضية كرة السلة والعدو وكذلك هواية التصوير ،يذكر أن والده زكريا الشريف قد توفي عام 1995 غرقاً عندما كان يحاول انقاد حياة شخص بالبحر.

ضمن صفوف كتائب الأقصي 

 التحق البطل إدريس زكريا إدريس الشريف بكتائب شهداء الأقصى خلال انتفاضة الأقصى ليعمل بشكل سريً في الكتائب على إطلاق الصواريخ على المواقع العسكرية والتجمعات الإغتصابية الصهيونية الجاثمة على أراضينا داخل فلسطين المحتلة عام 48.

 كما وشارك في العديد من العروض العسكرية للكتائب في الوسطي، وكان يقوم بإعداد القنابل اليدوية. وشارك في العديد من إطلاق النار على المواقع العسكرية الصهيونية بالقرب من معبر كوسوفيم وشرق البريج ،يذكر أن إدريس الشريف كان تربطه علاقة قوية مع محمد القطاوي ابن كتائب الأقصى منفذ العملية الإستشهادية في ما كان يعرف بمغتصبة نتساريم عام 2003 الذي قتل فيها ضابطا وجنديا صهيونيا.

موعدة مع الشهادة

يتحدث احمد عن اللحظات الأخيرة التي سبقت استشهاد شقيقه إدريس فيقول ” إدريس قبل استشهاده بساعات قليلة كان مرحاً ومبتسماً لأبعد الحدود نظراته إلي البيت نظرات اشتياق .

 وأضاف أحمد أنه خرج بعد المغرب من منزله متوجهاً لمخيم البريج لزيارة أحد أقاربه هناك، تم عاد لمخيم النصيرات حتى وصل منطقة السوق لرؤية أصدقاءه وهناك التقي بالشهيد مراد الهور الذي استشهد معه، لينطلق للقاء ربه مقبلاً غير مدبراً ليلتحق بالشهداء والأنبياء والصديقين ليزف بالحور العين لجنات الفردوس.

 وقال شقيقة متفاخرا به بعد توجه إلي منطقة حجر الديك شرق مخيم البريج فاشتباكا وهناك تدور المعركة بين جند الحق وجند الباطل لينتصر جند الحق بنيله للشهادة ويندحر جند الباطل مهزومين، ليلتحق بركب الشهداء في يوم الأربعاء 8.2.2006 م.

 فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" نُحيى ذكرى استشهاد المجاهد إدريس الشريف مجددين البيعة مع الله عز وجل على أن نبقى الأوفياء لدماء الشهداء الأبطال .

وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الإستشهادي
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي