حركة فتح: السلام يبدأ من فلسطين ولن نقبل بأقل من القانون الدولي

حركة فتح: السلام يبدأ من فلسطين ولن نقبل بأقل من القانون الدولي

حركة فتح: السلام يبدأ من فلسطين ولن نقبل بأقل من القانون الدولي

الإعلام العسكري،،،

قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، إن السلام الحقيقي الدائم يبدأ من فلسطين من خلال إنهاء الاحتلال الصهيوني الكامل لأراض دولة فلسطين وعلى رأسها القدس المحتلة، ومخطىء من يظن أن سلاما يمكن أن يتحقق من خلال تجاوز حقوق الشعب الفلسطيني أو من خلال البحث عن صيغ مائعه من شأنها تجميل الاحتلال واستمراره بطرق مختلفه.

وقال المتحدث باسم حركة فتح وعضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي، اليوم السبت، في بيان صادر عن مفوضية الاعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، أننا في "فتح" لن نقبل بأقل من حقوقنا التي كفلها القانون الدولي والقرارات الدوليه ذات الصلة بقضيتنا، وأن محاولات إسرائيل فرض رؤيتها السياسية والامنية على شعبنا وقيادتنا ستبوء بالفشل الحتمي مهما عظمت الصغوطات علينا ومهما طال الزمن.

وأعرب القواسمي عن ثقته بأن العرب سيقفون الى جانبنا في رفض المؤامرة الاسرائيلية التي تسعى من وراءها الى تنفيذ المبادرة العربية بالمقلوب، وتجاوز حقوق شعبنا الراسخة والثابته، مؤكدا أننا سنتصدى بكل إيمان وثبات وقوة الى أية مشاريع مشبوهه تستهدف النيل من حقوقنا وعلى رأسها القدس العاصمة

وشدد القواسمي "أننا سنتعاطى بشكل إيجابي مع اية اطروحات محترمة وايجابية ومنسجمة مع القانون الدولي، ونسعى لإنجاح اي جهد دولي من شأنه تطبيق قرارات الشرعية الدولية"، موضحا أن المشكلة لم تكن في يوم من الايام عن الشعب الفلسطيني وقيادته، بل كانت وما زالت عن حكومة الاحتلال الاسرائيلية الرافضة للقانون الدولي.

  • حركة فتح: السلام يبدأ من فلسطين ولن نقبل بأقل من القانون الدولي
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي