حصرياً /// كتائب الأقصي " لواء العامودي " تكشف كيف شارك وخطط الشهيد "ياسرعرفات " لتدمير دبابة الميركافاه ؟

حصرياً /// كتائب الأقصي

حصرياً /// كتائب الأقصي " لواء العامودي " تكشف كيف شارك وخطط الشهيد "ياسرعرفات " لتدمير دبابة الميركافاه ؟

خاص // الإعلام العسكري ,,,

لطالما سمع العامّة بدعم أبو عمار للمقاومة الفلسطينية , وكيف كان يصرف الموازنات “الغير مرئية” لهم .. لكن أن تعرف أن “أبو عمّار” شارك في تفاصيل الإعداد لعملية عسكرية وبعد أن أصبح رئيسا للسلطة الفلسطينية .. فهذا ما لم يجرؤ أحد على الحديث به .. اعتبارات امنية وسياسية وتنظيمية تتداخل جميعها لحظة الحديث عن ياسر عرفات العسكري الأمني السياسي .. 

أحد قادة كتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " يكشف تفاصيل ما جرى ؟

كيف شارك الشهيد القائد سيد الشهداء ياسرعرفات " أباعمار " وخطّط للعملية ؟

وكيف دعمهم معنوياً ومادياً ؟

وبماذا كافأهم ؟

  التفكير بالعملية  

بعد عملية تفجير ناقلة الجند الصهيونية من قبل الوية الناصر صلاح الدين والتي ادت لمقتل طاقم الدبابة بالكامل , يقول أحد قيادات كتائب الاقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " ان التفكير بدأ يصب باتجاه عملية مماثلة لتفجير دبابة ميركافا .. باسم كتائب الاقصى , يضيف القيادي أنّ قيادات بكتائب الاقصى كانت تربطهم علاقة بالرئيس ابو عمار بشكل مباشر فيما يخص العمليات العسكرية .. وهو ما ساعد “الكتائب” على ابلاغ ابو عمّار بتفكيرهم ..  

إبلاغ أبوعمار  

توجّه أحد قيادات الكتائب “لا يزال على قيد الحياة ونتحفظ على ذكر اسمه” الى ابو عمّار وبجلسة لم تستغرق وقتاً طويلاً عرض عليه فكرة تفجير دبابة الميركافا الصهيونية .. وتوقعات نجاح العملية , ومكانها .. فردّ عليه أبو عمار*”على بركة الله”  

التخطيط للعملية 

  يقول القيادي بكتائب الاقصى انّ معلومات المكان وتفاصيله وصلتهم من قبل الشهيد المجاهد " شادى أبو والى " الذى يسكن بالقرب من مكان تفجير الدبابة الصهيونية , ومكان التفجير بالقرب من بوابة مستوطنة نتساريم , يؤكد القيادي ان الراصد وافاهم بتفاصيل تحرك الدبابة والجيب العسكري المرافق لها والاوقات التي تتحرك بها الدبابة الصهيونية من مكانها لتصل الى منطقة بامكان المقاتلين وضع “العبوة الناسفة” فيها .

   يضيف القيادي ” باشرنا باعداد العبوة الخاصة لتفجير الدبابة وكانت في حينها مكونة من “اليوريا” شديدة الانفجار حيث تعمل المادة المذكورة على “صهر الحديد” وليس تدميرها فقط , باشرنا بتصنيع العبوة المذكورة وكانت تزن أكثر من 200 كيلو جرام” ..

  أبو عمار يتدخّل 

يقول القيادي “ذهب القيادي *مرة أخرى للرئيس ابو عمار ليبلغه باخر التطورات , وان عملية الرصد تمت لمكان التفجير , وان المقاومين انتهوا من تصنيع العبوة الخاصة ويستعدون لزرعها , فتدخل أبو عمّار مطالباً القيادي الوسيط بابلاغ تحياته للمقاومين وأوصاهم بالحفاظ على حياتهم وعدم التسرّع , وقالها باللهجة المصرية “الله يوفقهم” .. يقول القيادي بالاقصى “كان وقع هذه الكلمات علينا كبير وزادتنا حماسة واصرار على ان تكون عملية التفجير نوعية وغير مسبوقة”

  زرع العبوة الناسفة  

انطلق المقاومين وكان من ضمن المجموعة الشهيد القائد " نضال العامودي " “ والشهيد المجاهد " شادى أبو والى " قائد وحدة الرصد فى كتائب الأقصى , ومعهم مجاهد أخرى , وكانوا على دراية كاملة بالمنطقة وتوجّهوا إلى المكان الذي سيتم زرع العبوة الناسفة فيه بعناية ودون ان يكتشفهم أحد . يقول القيادي بالاقصى ” كانت ساعات عصيبة على المقاومين الثلاثة , فمن جهة يحاولوا التغلب على الاجراءات الامنية الصهيونية , ومن جهة اخرى كلمات الشهيد ابو عمار لا زالت تحفّزهم” .. تمكّن المقاومين من زرع العبوة الناسفة بعناية فائقة , فهم يعلمون ان العدو الصهيونى يستخدم “قصّاص الأثر” قبل أن تسير الدبابة على الطريق , وبامكاناتهم البسيطة تمكنّوا من “تمويه” المكان قدر المستطاع ولم يتركوا أي أثر يدل عليهم وعلى وجود عبوة ناسفة “  يقول القيادي بالاقصى “انتهينا من زرع العبوة الساعة الثانية عشر والنصف تقريباً من صباح يوم التفجير , وبحسب “الراصد” كان توقيت مرور الدبّابة على المكان المزروعة به العبوة الساعة الخامسة و45 دقيقة صباحاً ..

  أبو عمار يطّل من جديد 

  بعد الانتهاء من زرع العبوة الناسفة , وصلت رسالة الى القيادي المذكور فأوصلها لابو عمّار “الولد عند إمه” يقول القيادي ان أبو عمّار كان “على اعصابه” , فعدم نجاح العملية سيغضب ابو عمار , ونجاحها سيعني لأبو عمار الكثير ..

  ساعات الانتظار  

يقول القيادي فى كتائب الاقصى ” العبوة تعمل بنظام اوتوماتيكي , فمرور الدبابة عليها كفيل بتفجير العبوة في “بطن الدبابة” , مرّت ساعات الانتظار والترقب وأبو عمار لم ينم ليلتها بأنتظر “ الخبر” .

صرخة الانتصار  

كان يوم الخميس 14 مارس 2002 م هو اليوم المرتقب .. يقول عنه القيادي بكتائب الاقصى “يوم الانتصار” .. الخامسة و 45 دقيقة تماماً مرّت الدبابة على مكان زرع العبوة شديدة الانفجار , وسمعنا صوت الانفجار من اماكن تبعد عن مكان التفجير بكثير .. يقول القيادي “صرخنا وكان معنا الشهيد نضال العامودي صرخة الانتصار .. وانتظرنا الأخبار الصهيونية ” ..   بحسب شهادات اهالي المنطقة فأشلاء بعض الجنود وأجزاء من الدبابة تطايرت لأبعد من 80 متر من مكان التفجير , وصلت بعضها إلى منازل المواطنين هناك .

  أبو عمّار .. يصلّي 

القيادي بكتائب الاقصى يقول ” صلّى ابو عمار الفجر وبدأ بقراءة أيات من القرآن الكريم , واستمر بانتظار الخبر , مباشرة بعد التفجير وصل الخبر لجنرال البدلة العسكرية القائد " ياسر عرفات " .. فرح فرحاً شديداً وقال *” قولوا للأولاد ربنا يباركلهم , ما قصرتوش”
أمر أبو عمار يعدها بتعميم الخبر على وسائل الاعلام كافة وأمر بمتابعة الخبر وتفاصيله الدقيقة .

  مكافأة ياسرعرفات

  أمر الشهيد أبو عمار بمكافأة من خطط ونفذ العملية بتزويدهم بسلاح متطور بكامل العتاد ..

تفاصيل القتلى الصهاينة 

اعترف الاعلام الصهيونى بمقتل 3 جنود صهاينة واصابة 2 آخرين .

رد السلطة الوطنية الفلسطينية على العملية   

العملية العسكرية داخل الأراضي المحتلة عام 1967 م , والاحتلال يتحمل المسؤولية كاملة وعليه تحمل نتائج احتلاله .  

ما بعد العملية البطولية   

ألغت تركيا والهند صفقات شراء “ميركافا 3″ مع الكيان الصهيونى ,وكلفت العملية البطولية العدو الصهيونى خسائر كبيرة مادياً , وألغت العملية أسطورة “الميركافا” الصهيونية التى تحطمت على أيدى خيرة مجاهدى الأمة العربية والإسلامية أبناء الياسر الكاسر أباعمار أبناء " كتائب شهداء الأقصى "  .

انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي
  • فجر ثورة غضبك فيهم