الشهيد المجاهد " معتز هلال درويش أبو زعرور " القتال حتى الشهادة

  • الشهداء
  • 229 قراءة
  • 0 تعليق
  • 20:57 - 09 أكتوبر, 2017
الشهيد المجاهد

الشهيد المجاهد " معتز هلال درويش أبو زعرور " القتال حتى الشهادة

خاص // الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

هناك عظمة ما، في أن نغادر المكان ونحن في قمة نجاحنا… انه الفرق بين عامة الناس… والرجال الاستثنائيين"…. بالتأكيد انه الحديث عن أولئك الذين يختارون الرحيل في الوقت الملائم يختارون رحيلهم استثنائيا ولخدمة هدفهم في الجهاد ضد عدوهم… هذه تلخيص حياة شهيدنا المجاهد " معتز هلال درويش أبو زعرور"»

تحل علينا اليوم التاسع من شهر اكتوبر لعام 2017 م، الذكرى الثالثة عشر لإستشهاد أحد مقاتلى كتائب شهداء الأقصى  الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " الشهيد المجاهد "معتز هلال درويش أبو زعرور"، البالغ من العمر أربعة وعشرون عاما , الذي رفض تسليم نفسه للإحتلال، وخاض إشتباكاً مسلحاً مع الإحتلال الذي أصيب بحالة من الذعر بسبب صعوبة العملية العسكرية التي إنتهت بعد ساعات بإستشهاد معتز .

وقـد إستشهد معتز في مثل هذا اليوم 9.10.2004 م , نتيجة إصابته برصاص الإحتلال الذي حاصر المنزل الذي كان يتحصن فيه شهيدنا البطل، معتز الذي إشتبك مع قوات الإحتلال لعدة ساعات قبل أن يلقى ربه شهيداً مدافعاً عن شعبه ووطنه وأرضه. 

فإننا اليوم كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي "، ننحني اليوم إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا معتز الطاهرة التي ستبقى ترفرف بيننا وستبقى ذكراه خالدة في قلوبنا حتى نلقاه شهداء مقبلين غير مدبرين.

                                    وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي
  • فجر ثورة غضبك فيهم