ضغوط "صهيونية" على ترامب لشن حرب على حزب الله

ضغوط

ضغوط

الإعلام العسكري،،،

نقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن شخصية  لبنانية بارزة عائدة من الولايات المتحدة، عن مسؤول أميركي رفيع المستوى قوله: إن الرئيس دونالد ترامب وفريقه في الأمن القومي، يواجهان ضغوطاً غير مسبوقة، من جانب مؤيدين لتغطية إسرائيل، ودعمها للقيام بعملية عسكرية كبيرة ضد حزب الله في لبنان وسوريا إذا تطلب الأمر.

وأوضحت أن حجم الضغوط يتجاوز كل المرحلة السابقة، ولا سيما أن في واشنطن من يجزم بأن "إسرائيل" لن تكون قادرة على المغامرة بخطوة عسكرية من دون موافقة أميركية واضحة، لأن للحرب تداعيات تتجاوز حزب الله لتشمل، إيران وروسيا وربما أطرافاً أخرى في المنطقة، وإن الولايات المتحدة الأميركية لم تعد تسمح لأحد من حلفائها بالقيام بعمل يسبّب خطراً على الآلاف من جنودها المنتشرين في العراق والمئات منهم في سوريا.

من جانب أخر، كشفت صحيفة هآرتس العبرية، عن محادثات إسرائيلية أمريكية روسية "سرية".

وحسب الصحيفة، فإن المحادثات السرية في بداية شهر يوليو2017 تناولت مناقشة الهدنة في جنوب سوريا وإنشاء مناطق خفض التصعيد على الحدود السورية الصهيونية والسورية الأردنية.

وأعلن الطرف الصهيوني معارضته إنشاء مناطق خفض التصعيد، دون إخراج قوات إيرانية من سوريا.

وذكرت الصحيفة، أن الطرف الصهيوني شدد على ضرورة أن تضمن اتفاقية إنشاء مناطق خفض التصعيد حل مشكلة الوجود الإيراني في أراضي سوريا، ودعا الطرفين الروسي والأمريكي للمطالبة بإخراج قوات حرس الثورة الإسلامية وحزب الله والمقاتلين من سوريا، لكيلا تكون إسرائيل معرضة للخطر.

انشر عبر
  • على الحدود خلف السدود
  • ما بتهزمنا حشود العادي
  • فجر ثورة غضبك
  • خالد بشير