الإستشهادى المجاهد " إبراهيم شاهين " رحلة من المقاومة توجها بعملية استشهادية

  • الشهداء
  • 398 قراءة
  • 0 تعليق
  • 13:32 - 18 مايو, 2017
الإستشهادى المجاهد

الإستشهادى المجاهد " إبراهيم شاهين " رحلة من المقاومة توجها بعملية استشهادية

خاص // الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

من رحم الثورة أسرج النور ومضى حاملاً سيفه المسلول يقض مضاجع المُحتل.. مضى مسكوناً بالإيمان والثورة.. يُدرك جيداً أن طريقه محفوفة بالأشواك .. لا راحة فيها ولا استكانة فهو صراع الوجود ما بين الحق والباطل.. صُراع نهايته الحتمية زوال ما تُسمى بإسرائيل.

السابع عشر من شهر مايو عام 2017م، الذكرى الثالثة عشر لإستشهاد المجاهد الإستشهادى البطل " إبراهيم شاهين " أحد مجاهدى " كتائب شهداء الأقصي " الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ..

اليوم غاب عن فلسطين قمر كتائب شهداء الأقصي .. ليرتحل لجنان النعيم .. بعدما خاض جولات النزال بكل قوةِ وثبات على خطى السابقين من الصحابة والأكرمين .. يمضى حامياً لحياض العقيدة والإسلام وواثقاً بوعد المنان .. إنه الشهيد المجاهد الأسد الهمام " إبراهيم شاهين " أسد المواجهة وليث الميدان .  

لم يضر القتل والاعتقال والدمار بأنفس المجاهدين.. أو حتى بأهلهم من حولهم، فكلما ارتقى من بيننا شهيد ولد بعده ألف ليسيروا على دربه بإذن الله تعالى، وليأخذوا بثأر من سبقهم على هذا الدرب العظيم، درب التضحية والفداء في سبيل رفع راية التوحيد راية الإسلام العظيم.

فاليوم يسير على الدرب كلاً من,,,

 الإستشهادي المجاهد/ عبد العزيز غازي الكيلاني ( 19 عام – إبن مخيم النصيرات )

الإستشهادي المجاهد/ ابراهيم شفيق شاهين ( 20 عام – إبن مخيم مشروع بيت لاهيا)

حيث تمكن الاستشهاديان المجاهدان من اختراق السياج الالكتروني الصهيوني علي حدود 1967م بعد أن توكلوا علي الله من أجل تنفيذ عملية استشهادية في قلب الكيان المسخ ،حيث وصل الاستشهاديان إلي داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة تحديداً لمنطقة ( كيبوتس فيري ) الصهيوني المقام علي ارضنا المغتصبة حسب اعتراف العدو..

حيث باغتتهم دورية لأعداء الله أعداء الشعب الفلسطيني الصهاينة فدار اشتباك بين المجاهدين وقوات العدو الصهيونية وأوقعوا فيهم الخسائر المؤكدة..

فكانت كلمة الله سبحانه وتعالي دوماً هي المنتصرة علي الكفر والطغيان فلبي الاستشهاديين كلام الرحمن (وَ اقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ) فانتصرت المعركة الفلسطينية وتواصل شلال الدم الفلسطيني بعد أن تعانق من مخيم النصيرات حتى مشروع بيت لاهيا ، ويستشهد فارسين علي درب التحرير والنصر ليؤكدا للعدو الصهيوني بأننا الأقوى بعزيمة القرآن وحقنا المشروع ..

وسترحل إن طال الزمن أم قصر.

 كتائب شهداء الأقصى

إذا قالت فعلت .. وإذا وعدت أوفت وإذا ضربت أوجعت

 17/5/2004م .

 

 فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي "، لن ندع هذه الذكرى العطرة أن تمر مرور الكرام دون أن نضع لمسات من الوفاء لروح الإستشهادي المجاهد " إبراهيم شاهين "، الذي نحيي ذكراه ونؤكد بأننا لن ننساه وسيبقى متربعاً في قلوبنا حتى نلقاه… شهداء على ذات الدرب بإذن الله.

 

                            وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                     القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "

             الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي
  • فجر ثورة غضبك فيهم