بالفيديو // " أيمن سمير جودة "إستشهادي هز أركان العدو الصهيوني

  • الشهداء
  • 1234 قراءة
  • 0 تعليق
  • 09:43 - 20 أبريل, 2017
بالفيديو //

بالفيديو // " أيمن سمير جودة "إستشهادي هز أركان العدو الصهيوني

خاص // الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   

إنه العطاء الذي لا ينضب, عطاء شقه المجاهدون بدمائهم , وسلكه العابدون بإيمانهم وإخلاصهم, ليجودوا بأغلى ما يملكون؛ الأرواح التي لا تباع إلا لله لأن سلعتها الجنة وإنا لنراها دون فلسطين, فطريقنا لا يعرف سوى شعبتين جهاد حتى الشهادة أو مواصلة حتى النصر والتمكين.

تمرعلينا اليوم العشرين من شهر ابريل عام 2017، الذكرى الخامسة عشر لإستشهاد الشهيد المجاهد " أيمن سمير جودة "، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " منفذ العملية البطولية فى معبر الذل والعار معبر بيت حانون.

 

 

عشق الشهيد " أيمن جودة " لوطنة 

من حبه لأرضه وعشقه لها ذهب شهيدنا ليبحث عن شيء يبرهن به عن مدى هذا العشق بطريقته الخاصة... التحق أيمن في صفوف كتائب شهداء الأقصى مع إخوانه في إحدى المجموعات السرية التابعة للكتائب... وبقي يعمل في المجموعة...

ولكن بعد اجتياح مخيم جنين نفذ صبر شهيدنا وأصر بأن يكون هو صاحب أول رد على الجرائم التي ترتكب بحق أهلنا في مخيم جنين في ذلك الحين... والتهديد باجتياح قطاع غزة...

 

عرض ذلك الأمر على قيادة الكتائب وفعلا طلب الإخوة في القيادة أخونا أيمن، ومع معرفتهم المسبقة له تم ترشيحه لتنفيذ عملية استشهادية رغم أن هناك إخوة جاهزون ومدربون... ولكن إصراره على التنفيذ واستعداده النفسي كان هو الفيصل والحكم...

 

في ذلك الحين كانت مجموعة الرصد تدرس منطقة الشمال كهدف للعملية... وتم طرح هدفين -أهمية أحدهما لا تقل عن الآخر- للدراسة... وبعد عدة جلسات من التشاور والتخطيط ورسم سيناريوهات التنفيذ وقع الاختيار على معبر الذل والهوان معبر إيرز كهدف لعملية الرد الأولى...

 

وفي تلك الفترة كلف أحد الإخوة بتدريب بطلنا أيمن الذي أبدى تفانياً وروحاً قتاليةً عاليةً أثناء التدريب... وبعد ذلك تم تسليم أيمن إلى وحدة التنفيذ حيث قامت بعرض الهدف على أيمن من مكان قريب مما زاد إصراره على تنفيذ هذا العمل...

 

شهيدنا أيمن يشارك إخوانه المجاهدين 

وفي ليلة السبت الموافق 19/4/2002م كان أيمن يشارك إخوانه شباب حي الصمود حي المجاهدين حي الشيخ رضوان في تعبئة أكياس الرمل لعمل سواتر رملية لصد الاجتياح المحتمل لقطاعنا الحبيب... وكأن شيئاً لم يكن ضارباً بذلك أروع آيات السرية في العمل...

 

موعدة مع الحور العين 

وفي صبيحة يوم السبت الموافق 20/4/2002م الذي لم يأت اختياره بالصدفة حيث يخلو معبر إيرز من العمال... ذلك اليوم الذي حفر في تاريخ فلسطين بعملية نوعية هزت أركان العدو الصهيوني... كان بطلنا على موعد مع ربه ومع الحور العين فصلى الفجر حاضراً في مسجد الأمان، وخرج من بيته ملقياً النظرات الأخيرة على أهله وأحبائه متمنياً أن يقبل يد أمه ولكن حرصه على عدم لفت الأنظار منعه من ذلك... فخرج ليلتقي مع وحدة التنفيذ وينطلقوا معاً تحفهم رعاية الله تعالى بعد صلاة ركعتين لله وتوديعه لرفاق دربه أبطال الكتائب... فامتشق سلاحه من نوع كلاشنكوف وعدة قنابل يدوية، وتوجه إلى الهدف المعد للتنفيذ والذي أعدت له خطة محكمة من قبل...

 

ولم يكن الوصول إلى الهدف سهلاً.. بل كان محفوفاً بمخاطر عدة لوجود أبراج مراقبة منتشرة في محيط المنطقة.. ولكن مهارة البطل وخفة حركته وقبل ذلك كله عين الله التي كانت تحرسه مكنته من الوصول إلى مكاتب الضباط فوقع عليهم وقع الصاعقة...

 

وبدأ بإطلاق رصاصاته وإلقاء قنابله ليصول ويجول في المكان ويوقع بينهم القتلى والجرحى وهم لم يستيقظوا بعد من هول المفاجأة... وأتت على صوت الرصاص قوة صهيونية أخرى إلى المكان فكان لهم نصيب من رصاصات بطلنا... واستمر البطل في الاشتباك قرابة الأربعين دقيقة ضرب خلالها شهيدنا أروع آيات العزة والفخار حتى نالت منه طلقات الحقد الصهيونية...

 

وفي تلك الأثناء شاهد الإخوة الذين كانوا يراقبون المكان عن كثب سيارات الإسعاف التي وصلت مسرعةً إلى المكان... وكان الإخوة في القيادة على اتصال مباشر معهم يتابعون الأخبار المتلاحقة أولاً بأول فاعترف العدو بدايةً بقتيل في صفوفه ثم بثانٍ ثم بثالث حتى وصل عدد القتلى خلال يومين إلى خمسة بالإضافة إلى ستة جرحى...

 

إعتراف قادة الجيش الصهيونى بشراسة شهيدنا

خرج بعد ذلك قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال على القناة الأولى واعترف بأن المقاتل المقتحم كان شرساً ومدرباً تدريباً جيداً لذلك طالت فترة الاشتباك.. واعترف كذلك بأن هذه الضربة كانت موجعة، وأحيل بعدها هذه الضابط إلى التحقيق حول كيفية تمكن منفذ العملية من التسلل إلى مكاتب ضباط قيادة منطقة إيرز...

 

 

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "، نحيي ذكرى إستشهاد المجاهد الإستشهادى " أيمن سمير جودة " وإذ ننحنى إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا المجاهد في ذكرى إستشهاده ونعاهد الله أن نبقى الأوفياء لدمائه الطاهرة التي روت أرض فلسطين المحتلة.

 

                                       وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة  

                          القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد"نضال العامودى"

                    الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

 
انشر عبر
  • على الحدود خلف السدود
  • ما بتهزمنا حشود العادي
  • فجر ثورة غضبك
  • خالد بشير