خارجية الاحتلال تصف الأسرى الفلسطينيين بـ"القتلى"

thumb (1)

thumb (1)

الإعلام العسكري،،،

قالت القناة الثانية "الصهيونية"، أن ما تسمى بوزارة الخارجية الصهيونية في خطأ "مطبعي"، بعد أن نشرت صورة للأسير الفلسطيني مروان البرغوثي، وعلقت عليها بأن الأسرى الفلسطينيين هم "قتلى وإرهابيون". حسب قولها

وفي التغريدة، ادعت خارجية الاحتلال، أن الأسرى ليسوا سجناء سياسيين، مُدعية أنه تمت محاكمتهم وفق القانون الدولي، بينما تحتجز "إسرائيل" في سجونها مئات الفلسطينيين تحت الاعتقال الإداري الذي يكون اعتقالاً بدون محاكمة وتحت "ملفات سرية" تقول "إسرائيل" إن فيها "تهماً"، يعتبرها الفلسطينيون "ملفقة" ولو لم تكن كذلك فلماذا لا تكشفها سلطات الاحتلال؟

وزارة الاحتلال التي كانت تقصد أنهم "قتلة"، أي "قاتلون" كتبت أنهم "قتلى" على الصورة التي نشرتها في تويتر، في خطأ مطبعي، هو في الواقع ليس خطأً على ما يقول الأسرى الذين يفتقرون لأدنى مقومات الحياة في السجون الصهيونية ما دفع حوالي 2000 منهم للبدء في إضراب جماعي عن الطعام الاثنين 17 نيسان/أبريل، الذي يصادف يوم الأسير الفلسطيني.

  • thumb (1)
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي