الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية استعدادا "للفصح" العبري

  • القدس
  • 61 قراءة
  • 0 تعليق
  • 13:56 - 09 أبريل, 2017
الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية استعدادا

الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية استعدادا "للفصح" العبري

الإعلام العسكري ,,,

حوّلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مدينة القدس المحتلة، خاصة بلدتها القديمة، ومحيطها، الى ما يشبه "الثكنة العسكرية"، مع بدء سريان قرار إغلاق المدينة المقدسة، بوجه أبناء المحافظات الشمالية حيّز التنفيذ ليلة أمس، والذي يستمر حتى السابع عشر من الشهر الجاري، عشية احتفالات المستوطنين بعيد "الفصح" العبري، واستهدافهم للبلدة القديمة، والمسجد الأقصى المبارك.

وتشمل إجراءات الاحتلال نشر المئات من عناصر الوحدات الخاصة، و"حرس الحدود" بقوات الاحتلال في شوارع، وطرقات المدينة، لا سيما المحاذية لسور القدس التاريخي، وعلى طول الخط الفاصل بين شطري المدينة، وتسيير دوريات راجلة في شوارع، وأسواق، وحارات، وأزقة البلدة القديمة، ومحيط باحة حائط البراق، وأخرى راجلة ومحمولة وخيالة في الشارع الرئيسي الممتد من منطقة باب الخليل (من أبواب القدس القديمة)، ومرورا ببابي الجديد والعامود، وشارع السلطان سليمان، وباب الساهرة، وشارع صلاح الدين، وباب الأسباط، وصولا الى منطقة باب المغاربة التي تُفضي لباحة "حائط البراق".

كما شملت اجراءات الاحتلال نصْب متاريس شُرطية، وعسكرية في شوارع وطرقات المدينة، وتوقيف المواطنين، ومركباتهم، وتحرير مخالفات مالية، فضلا عن اطلاق منطاد استخباري في سماء المدينة المقدسة، ونشر أعداد من عناصر الاحتلال على سور القدس التاريخي، وأبوابه الرئيسية.

إجراءات الاحتلال تشمل كذلك نشر المئات من جنوده، ودورياته العسكرية، على طول مقاطع جدار الضم، والتوسع العنصري الذي يفصل المدينة المقدسة، عن امتدادها الجغرافي الفلسطيني، وكذلك تشديد الاجراءات المُتبعة على الحواجز العسكرية الثابتة، على المداخل الرئيسية لمدينة القدس.

وكانت أجهزة الاحتلال شنت ليلة أمس، وفجرا، حملة اعتقالات واسعة في القدس المحتلة، طالت أكثر من 20 مقدسيا، وقررت لاحقا صباح اليوم إبعادهم عن المسجد الأقصى، لفترات تتراوح بين خمسة عشر يوما، و6 أشهر.

هذه الحملة، تُضاف الى حملات مشابهة شنها الاحتلال في القدس، خلال الأسبوع الماضي، شملت كذلك عددا من الموظفين التابعين لدائرة الأوقاف الاسلامية، وسط دعوات لائتلاف ما يسمى "منظمات الهيكل" المزعوم لأنصارها، بضرورة المشاركة الواسعة في اقتحامات الأقصى قبل وخلال فترة "الفصح"، والدعوة لإقامة طقوس وشعائر تلمودية في المسجد، بتسهيلات من شرطة الاحتلال، الأمر الذي استنكرته هيئات القدس الاسلامية، وناشدت المواطنين وكل من يستطيع الوصول الى مدينة القدس، بضرورة شد الرحال الى الأقصى، والتواجد المكثف، والمُبكر فيه، لإحباط أي محاولة تستهدف حُرمته، وقدسيته، ومكانته.

انشر عبر
  • على الحدود خلف السدود
  • ما بتهزمنا حشود العادي
  • فجر ثورة غضبك
  • خالد بشير