الإستشهاديان " عبد الجابر خالد ومحمدحموضة "سطروا بتضحياتهم أروع ملاحم البطولة والفداء

  • الشهداء
  • 4089 قراءة
  • 0 تعليق
  • 17:24 - 17 فبراير, 2017
الإستشهاديان

الإستشهاديان " عبد الجابر خالد ومحمدحموضة "سطروا بتضحياتهم أروع ملاحم البطولة والفداء

الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

لأنهم الشهداء، الشهود الحقيقيون على ظلم الغزاة المحتلين, لأنهم سنابل الخير والعطاء والصمود والإباء, لأنهم فوارس هذا الزمان, لأنهم شذا العطر الفواح الذي يعم أرجاء المعمورة بأكملها ليأسر برائحته كل أرجاء المعمورة، فالشهداء هم عنوان الأمة وتاريخها ورمز عزتها وصمودها.. بدمائهم بعيد بوصلة التاريخ إلى مسارها الصحيح.. وبأشلائهم نزين حدود الوطن المبارك لنحميه من الضياع.

يصادف اليوم السابع عشر من شهر فبراير 2017، الذكرى الخامسة عشر لإستشهاد إثنين من عمالقة كتائب شهداء الأقصي المظفرة ومنفذي عملية “الخضيرة” البطولية المزدوجة ،،، إنهم الإستشهاديان البطلان، عبد الجابر عبد القادر خالد البالغ من العمر ثلاثة وعشرون عاماً ” و “ محمد عبد الحميد حموضة ” البالغ من العمر تسعة عشرة عاماً .

حيث إستشهدا البطلان بتاريخ 2002/2/17 م، وذلك في عملية إستشهادية طبيعتها تفجير سيارة مفخخة بعدد من أبناء القدرة والخنازير في مدينة الخضيرة المحتلة عام 48 مما ادى إلي مقتل واصابة عدد من الصهاينة.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لـواء الشهيد القائد " نضال العامودى "  نُحيى ذكرى إستشهاد إثنين من أبطال فلسطين الإستشهاديان عبد الجابر خالد ومحمد حموضة، ونعاهد المولاعزوجل بأن نمضي قدماً على طريقهم النضالي المُعبد البدم والشهادة .

                              وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                     القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "

                    الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

انشر عبر
  • على الحدود خلف السدود
  • ما بتهزمنا حشود العادي
  • فجر ثورة غضبك
  • خالد بشير