خطير .. الدردشة مع أفيخاي، دردشة مع الشاباك وأنت لا تدري

خطير .. الدردشة مع أفيخاي، دردشة مع الشاباك وأنت لا تدري

خطير .. الدردشة مع أفيخاي، دردشة مع الشاباك وأنت لا تدري

الإعلام العسكري

قد يرى بعض الشباب أنفسهم أصحاب وعي وقدرة على مراوغة الناطق باسم جيش الإحتلال أفيخاي أدرعي، وهذا أمر وارد، لكن لا يمكننا تعميم ذلك، ليقف كل واحد مع نفسه متسائلا، ما هي الفائدة من هذا الفعل !؟

المبادرة تجاه الحديث مع أدرعي أمر غير مقبول، حيث يؤسس لجرأة تجاه ذلك، ويورث في نفوس الشباب العاديين الجرأة نحو التجربة، ويشجع عدد من الشباب الآخرين على المحاولة، بحجة الضحك ونكشة الراس.

وقد كشفت أجهزة أمن فصائل المقاومة الفلسطينة أن وحدة التجنيد في جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" تستغل حساب الناطق باسم الجيش الصهيوني أفيخاي أدرعي العربية على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) لتجنيد عملاء جدد.

هذه المعلومات لم تكن تخمينية، جاءت بالتجربة، وفحص صفحة أفيخاي من قبل المعنيين، حيث تبين سعيهم بشكل دائم لإضافة الشباب الفلسطيني، ومحاولة طرح قضايا تستحثهم على الحديث وتثيرهم للإدلاء بمعلومات قد يستهينون بظاهرها.

أحد المصادر المختصة قال : " البعض يستسهل التواصل مع أفيخاي أدرعي ويتبادل النكات والدردشة والرد على منشوراته على الفيس بوك تحت ذرائع واهية أقلها الاستخفاف به والضحك على ما يكتبه وهنا تكون بداية الإسقاط".

مرة أخرى، قد يعتقد بعض الشباب أن هذه مزايدة، إطلاقا، هذا تحذير خطير، ليس عليك فقط، بل على البسطاء من الشباب الذين سيحاولون تجربة ما جربته، ولا تضمن بعدها نسبة نجاح العاملين على صفحة أفيخاي من إسقاط عدد منهم، لذلك وجب التنويه !!

  • خطير .. الدردشة مع أفيخاي، دردشة مع الشاباك وأنت لا تدري
انشر عبر
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي
  • فجر ثورة غضبك فيهم