الشهيد القائد " نادر الأسود " صاحب الهمة العالية والعزيمة التي لا تلين

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

هكذا هم رجال كتائب شهداء الأقصي ،شعلةً متقدمه من العمل الجهادي ،إذا ذَكَرْتَ الاجتياحات كان رجلَها الأول في المقدمة ،وان تحدثت عن العمليات الاستشهادية فارسها المقدام ،أو ذكرت التدريبات فهو الأمهر فيها ،وإن عرجت على عمليات الرصد فهو الأقدر عليها ،من هو هذا الرجل الذي نجد فيه هذه الصفات إنه القائد " نادر الأسود " .

يصادف اليوم الخامس عشر من شهر سبتمبر الذكرى السنوية لإستشهاد القائد " نادر الأسود "، أحد قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في مدينة نابلس وأحد أبرز القادة المطلوبين لدولة الإحتلال الصهيونى وأجهزتها الأمنية والذي إستشهد بتاريخ 15.9.2004م،عندما حوصر الشهيد هو ومجموعة من المقاومين ورفاق دربة من قبل قوات خاصة صهيونية حيث قامت أيدي الغدر الصهيونية النازية الحاقدة بأغتيالهم بدم بارد.

عرس الشهادة 

في تمام الساعه 2:30 مساءً ذهبو جميعا لكي ينامو الا الشهيدن مجدي مرعي والشهيد عبود سالم لكي يسهرو على حراستهم ,فأذا بشيخ الذي هو صاحب البسـتان ياتي اليهم ويقول لهم بانه يوجد صوت بلخارج فذهب الشهيد مجدي لكي يطلع ماذا يجري فلم يرى شيئاً فعاد الى الى مكانه واخبرهم بانه لايوجد شيء وبعدها غلب النعاس على الشهيد مجدي مرعي فطلب من الشهيد عبود سالم ان يبقى مستيقظا .

بعد مرور 15 دقيقة اتصل أحد أقرباء الشهيد فادي قفيشه به طلب منه ان يذهب عنده لينام فلبى دعوته وذهب وسبحان الله قدر الله وما شا فعل .

فبعد ماذهب فادي بعشرة دقائق حاصرت المكان قوات صهيونية خاصة من الوحدات مستعربين وسمع الشهيد البطل عبود سالم صوت لنباح كلاب الحراسه لدى بيت مجاور فذهب ليطلع ماالذي يجري فشاهد بانه يوجد هنالك قوات خاصة صهيونية فعاد سريعا الى اصدقائه ليخبرهم بأن البستان محاصر من قبل القوات الصهيونية الخاصه فستيقظو جميعا وبدوأ يجهزو اسلحتهم ليشتبكو مع القوات الصهيونية وتيمموا واتفقو على اما الشهاده او ان ينسبحو جميعا من البستان.

وعندما خرجو من غرفة داخل البستان انهالت عليهم زخات من الرصاص فردو النار باطلاق النار واشتبكو لمدة ربع ساعه مع القوات الخاصة ولاحظت القوات الخاصه ان الاسلحة التي بحوزتهم كثيره فطلبت من الجيش الصهيونى المسانده وخصوصاً بعدما اصيب عدد من هذه القوات اصبات خطيره حسب قوول الشهيد مجدي مرعي الذي نجا باعجوبه من هذا الاشتباك .

ولقد ارسل الجيش الصهيونى قوات تسمى شمارج فوول أي قوات الموت الصهيونية وحدة جولاني
واستمر لاشتباك وقد استدعو ايضا دبابات من طراز ميركافا وطائرتين هوليكبتر وبدأ القصف المكثف باتجاه البستان وشهدائنا الابطال كان بحوزتهم ثلاث قنابل تسمى قنابل ملز ولقد القو واحد على جيب مما ادى الى لحاق اضرار جسيمه به وبعدها اشتد القصف وبدأت ذخيرت الشبان بلنفاذ وبدو يترأجعو الى الوراء .

وبعد بدء الإشتباك بساعه سقط صاروخ من طائره بلقرب من الشبان مما ادى الى اصابة بعضهم بجراح خفيفه وبعدها تم قنص الشيهد محمد مرعي من احدى المنازل القريبه رصاصة اخترقت قلبه فاستشهد على الفور وبعدها اصيب الشهيد القائد ملهم ابو جميله فذهب الشهيد هاني ليسعفه فذا برصاصات الحقد تخترق جسده الطاهر واتصل بامه ليبلغها انه اصيب ولكي تدعو له بأن ينال الشهاده وبعدها تراجع الشبان وهم عبود سالم ونادر الاسود ومجدي مرعي الى اسفل البستان وبدوا بلاتصال على باقي المقاومين لكى يساندوهم ولكن كان الاحتلال يحاصر المنطقة بشده مما ادى الى عدم مقدرة المقاومين الى الوصول للمكان وبعد هذا اصيب الشهيد القائد مجدي مرعي برصاصتين احداهما بيده والاخرى برجله فاسعفه الشهيدان عبود ونادر وطلبو منه الهرب ولم يقبل ولكن اصرو فطلب منهم بأن يلحقو بعدما يغطو عليه فتفقو على هذا .

يقول الشهيد مجدي مرعي كنت اتنقل بلقرب من الجيش ودباباته ولكنهم بقدر الله لم يستطيعو ان يروني الى ان سقط بلقرب من المقبرة  الغربيه وفقد وعيه وذا بيه يصل ببيت احد اهالي الشهدا داخل البلد وكيف وصل الى هذا المكان لا احد يعلم الى الان والشبان الباقين اي عبود ونادر يقال انهم بعدها استشهدو بعدما القيت عليهم صواريخ انيرجا من الجيش زتم التشويه بجثثهم وفي الصباح نزل الناس الى الشوارع ولكن الجيش منعهم من الدخوول لانتشال الجثث لانه يبحث عن مطارد اخر يعتقدون انه مازال بلمنطقه وهو الشهيد مجدي مرعي ولقد استشهد الزهره الشهيده مرام النحله بعدما اخترق قلبها الطفولي رصاصه حاقده وهي تبلغ من العمر 11 عام .

فإننا اليوم كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " لن ندع هذه الذكرى العطرة أن تمر مرور الكرام دون أن نضع لمسات من الوفاء لروح شهيدنا القائد " نادر الأسود " الذي نحيي اليوم ذكراه ونؤكد بأننا لن ننساه وسيبقى متربعاً في قلوبنا حتى نلقاة شهداء على ذات الدرب بإذن الله .

                                    وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                               القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد القائد
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود