الإستشهادي " محمود سالم صيام " المقتحم الفارس محطّم تحصينات العدو

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

بمعانٍ من ذهب نثرت حروفك وغزلت لنا كلمات تزين لنا أفراح النصر والفرحه التى نعيشها ، وبرغم قلوبنا التى تنزف حرقة على زهرة شبابهم ودمائهم التى سالت على الأرض ، لتنبت لنا نصرا ، ولتورث لنا عزا ، ولتعمق بيننا أواصر الوفاء بما رحل عيله العظام ، ولتؤكد أن الشهادة اصطفاء ، وأن الجميع على العهد سائرون ، " فمنهم من قصى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا " ، وبرغم ذلك فحتما ستواصل الأرض التى رويت بدمائهم معركة كفاح أكيدة ، وحكاية عز كبيرة ، وبطولات شعب مجيدة ، وجيل نصر يحافظ على الدماء التي سالت ، ويواصل كفاح التضحيات التي سبقت ، ويحفظ حكاية بطل عاش وضحى نصرة ومات في سبيل الله إنه الإستشهادى المجاهد " محمود سالم صيام ".

يصادف اليوم الخامس من شهر سبتمبر الذكرى السنوية لإستشهاد، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ومنفذ عملية الإجهاز على مجموعة من وحدة الهندسة فى الجيش الصهيونى بالقرب من مستوطنتى " إيالى سناى "  ونيسانيت الإستشهادي المجاهد " محمود سالم صيام ".

الميلاد و النشأة

ولد شهيدنا المقدام بتاريخ 13.11.1982م ،في مدينة غزة وبالتحديد في منطقة شهداء النصر وسط عائلة مكافحة صابرة عانت وذاقت مر الاحتلال مثلما عاناه كل أبناء الشعب الفلسطيني الصامد .

حب الشهادة
آمن الشهيد محمود بالله ثم بعدالة قضية شعبه ووطنه وآمن بحتمية النصر على المحتل الغاصب على أعداء الله والانسانية اليهود قتلة الأنبياء ،، وترعرع على حب الشهادة في سبيل الله ودفاعا عن تراب هذا الوطن المسلوب وفداء للشعب الذي مازال يعاني من بطش الآلة العسكرية الصهيونية أمام أعين العالم اجمع .

إنتمائه لحركة " فتح " 

منذ نعومة أظافره التحق في صفوف حركة فتح شبلا شجاعاً ونشيطاً وملتزما ً بمبادئ وأدبيات الثورة محباً لوطنه وأبناء شعبه جميعاً ولم يتعلم الحقد على أحد فكان حقده منصب على المحتلين الصهاينة ومن والاهم من الخونة والعملاء فهذه أدبيات حركة فتح والتي تعملها أبناء العاصفة جيلا بعد جيل .. عمل شهيدنا البطل في الإطار الطلابي لحركة فتح ( منظمة الشبيبة الفتحاوية ) في المدارس الإعدادية ومنسقا في المدارس الثانوية .. حيث أكل الشهيد تعليمه في شهداء مخيم الشاطئ الثانوية للبنين والتي تقع على أبواب مخيم الشاطئ القريب من بيت الشهيد محمود ،، وكذلك كان الشهيد محمود ناشطا في مجلس اتحاد الطلبة في جامعة القدس المفتوحة والتي كان يدرس بها حتى استشهاده .

وعمل الشهيد ضمن قيادة شعبة الشهيد عادل أبو عيشة منذ عام 1999 م ، ومديرا لمكتب حركة فتح في منطقة شهداء النصر ،، وعمل الشهيد ضمن اللجان الأمنية والإعلامية منذ انطلاقة انتفاضة انتفاضة الأقصى المجيدة حيث كان في طليعة المناضلين مشاركة في كافة الفعاليات الوطنية والجماهيرية وأصيب خلال المواجهات .

فى صفوف كتائب الأقصى

وواصل الشهيد البطل لينضم بعد ذلك للقوات الضاربة كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتـــــــــــــــح وشارك الشهيد في العديد من العمليات الفدائية التي كان ينفذها أبطال الكتائب في فلسطين ولكن الشهيد أبى إلا أن يلقى ما يتمناه ألا وهو الشهادة في سبيل الله وذلك خلال تنفيذه عمليته الاستشهادية الجريئة

العملية البطولية

بتوفيق من الله ورعايته انطلق الشهيد محمود الى هدفه المقصود وحسب ما خطط له من قيادة الكتائب وذلك في الساعة الثامنة وخمس دقائق من يوم الخميس الموافق 5.9.2002م،لينفذ عمليته النوعية الجريئة حيث باغت مجموعة من سلاح الهندسة الصهيوني أثناء عملهم في الجدار الأمني المقام حول تجمع مستوطنات شمال غزة فيما يسمى مغتصبتي ايلي سيناي ونيسانيت وليشتبك الشهيد معهم لمدة تـــــــــزيد على الربع الساعة كان قد أمطر الشهيد فيها رصاصه الغاضب الذي وجهه على رؤوس الصهاينة بالإضافة إلى خمس قنابل يدوية "ميلز" ضربها الشهيد على الهدف المذكور قبل بدئه الاشتباك ،،

ومن ثم سقط شهيدنا البطل أبو صهيب وجسده يحتضن ثرى الوطن وروحه تعانق عنان السماء ،،

خسائر العدو الصهيونى

وليعترف العدو بعد العملية مساء ذلك اليوم بأن نائب قائد وحدة قفعاتي ومساعده قد قتلا على الفور في هذه العملية الجريئة والتي اعترف العدو أيضا بوقوع عدد من الإصابات بين جنوده بعضها خطيرة وبعد يومين اعتــــــــــــــرف العدو الغاشم بأن أحد المصابين قد قتل وهو ضابط يسمى مالك برتبة ميجــــــــــــــــــــــور جنرال وهو من أهم قادة الصهاينة ،،

وقد اكتفى العدو المنهزم بالاعتراف بهذه الخسائر فقط رغم أن الشهود والدلائل قد أثبتت أن خسائر العدو بالاراوح أكثر من ذلك بكثير ولكن العدو فضل أن يبقى الصدمة لهذه الحد .

وصية الاستشهادي محمود سالم صيام 

بسم الله الرحمن الرحيم

( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون )

صدق الله العظيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .
أنا الشهيد الحي : محمود سالم محمد صيام – أبن العشرين ربيعاً – أبن كتائب شهداء الأقصى ( بإذن الله ) .
إلى الذين تسيل دمائهم فيبتسمون ، وتزهق أرواحهم فيفرحون ، إلى المؤمنين في زمان الفراق ، والشامخين في زمان الفساق ، إلى الصامدين في وجه العاصفة الساكنين في وجه العاصفة ، ليس لنا خيار سوى المقاومة والجهاد في سبيل الله أما بعد :

أكتب لكم وصيتي قبل استشهادي وأنا حي " بإذن الله " أكتبها بدموعي لا بحبر قلمي ولكن بدموعي التي ليست خوفاً على نفسي ولكن حزناً على أمي التي توصيها بأن لا تبكي عند سماع خبر لقاء ربي ، بل أطلب منها بأن تسعد وترفع رأسها عالياً في السماء وأعلم يا أمي أن حضنك أرق وأحن علي من غرفة قبري ولكن .. هذا هو نداء ربي ثم نداء وطني واعلمي علم اليقين أنني لم أمت ولكنني لست بدنيا صغيرة لا تساوي جناح بعوضة ولكن في جنة عالية قطوفها دانية في صحبة الأتقياء والأنقياء والصالحين والأنبياء والشهداء بإذن الله.

أبي العزيز : أوصيك بالصبر والصلاة إن الصبر مفتاح الفرج .. أوصيك أن تقابل الموقف كما يقابله المؤمن الصادق .. فإن لقاءنا ليس ببعيد .

· أمي .. أبي أوصيكم بالصلاة والصيام والقيام والصيام والتسبيح والتكبير والدعاء لي بالرحمة والمغفرة وأوصيكم بأن ترضوا عني وتترحموا علي فأنا أعرف أنني سأترك فراغاً عندكم ولكن .. هذا نداء ربي ووطني

أصدقائي .. أحبائي في الله .. أوصيكم بأن تحافظوا على صلاتكم وقيامكم وتقوى الله والعمل بالتنزيل والخوف من الجليل والاستعداد ليوم الرحيل .. وأعلموا أن المرء يأتي يوم القيامة على آخر كلمات قالها قبل موته .

أوصيكم بكثرة الإستغفار والطلب من الله والتوبة عليكم ، وأن يصلح أعمالكم .

أوصيكم بعدم معصيته وأن يكون خياركم هو المقاومة والجهاد في سبيل الله لأنه طريقنا إلى التحرير .

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

أبي .. أمي .. إخوتي .. أصدقائي .. لكل من يعرف محمود صيام

أودعكم بدمعات العيون ، أودعكم وأنتم لي عيوني

أودعكم وفي قلبي لهيب ، يفوح شظاه من لب الشجون

أراكم ذاهبين ولم تعودوا ، أكاد أصيح أخواني خذوني

ألا يا إخوة في الله كنتم ، على المأساة لي خير معين

وكنتم في طريق الشوك وروداً ، يفوح شذاه عطراً من غصوني

إذا لم نلتق في الأرض يوماً ، وفرق بيننا كأس المنون

فموعدنا غداً في دار خلد ، بها يحيا المنون مع المنون

أودعكم .. أودعكم .. ، أودعكم

يا راحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي ،،، هل تسمعون توجعي وتوجع الدنيا معي ؟

أسألكم بالله أن تسامحونني

أبنكم الشهيد الحي بإذن الله

محمود سالم صيام " أبو صهيب "

ابن كتائب شهداء الأقصى

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لــواء الشهيد القائد " نضال العامودي " نحيي ذكرى إستشهاد المجاهد "محمود سالم "،وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوب كل الشرفاء من أبناء شعبه المجاهد.

                                         وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الإستشهادي
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود