الشهيد القائد " عنان صبح " سطر بدمائه تاريخ عزاً وفخار

خاص // الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

وتستمر قوافل العظماء نحو المجد ، ويعود الرجال الرجال يصولون ويجولون في ساحات الوغى، ويثيرون النقع في كل مكان، من اجل رفع راية الحق خفاقة عالية، ويتقدمون الصفوف حين ينادي المنادي للجهاد بكل شجاعة وقوة،لا يخافون في الله لومة لائم، فها هم يتقدمون مشرعين صدورهم نحو الشهادة،ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء،ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله و أعداء الدين والإنسانية،الذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين.

يصادف اليوم السادس والعشرون من شهر ديسمبر 2018م، الذكرى السنوية التاسعة لإستشهاد " عنان صبح " ،أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى"فتح" فى محافظة نابلس والذى إستشهد فى مثل هذا اليوم 26.12.2009م فى عملية إغتيال صهيونية جبانة حاقدة داخل بيته بين إخوانه وإسرته.

الشهادة

عشرات من افراد القوات الخاصة الصهيونية يحاصرون ثلاثة منازل بنابلس، اثنان في البلدة القديمة "حوش النصر- مدخل البلدة القديمة" وعمارة سكنية في شارع كشيكية في منطقة راس العين بنابلس اضافة الى عدد من "الجواسيس" المقنعين كما وصفهم المواطنون .

فريد صبح وهو الشقيق الاكبر للشهيد عنان صبح 33 عاما وهو ضابط في جهاز الامن الوقائي الفلسطيني بنابلس .

يقول فريد الساعة الثالثه فجرا كان العشرات من جنود الاحتلال الصهيونى يحاصرون عمارتنا المكونة من اربعة طوابق في شارع كشيكه بنابلس وقاموا بتفجير مدخل البناية بالمتفجرات وبدأوا باطلاق القنابل من كافة الاتجاهات وكان عنان بالمنزل ولكنه كان يحاول الا يجعل احد يتآذى فطلب من جميع من بالمنزل الخروج منه.

ويضيف فريد خرجنا الى بيت العامودي المجاور ودخل الجيش بعد ان احضر عددا من الكلاب البوليسية وبدأ بالقاء القنابل حيث احرق جزءا كبيرا من المنزل خاصة جزءا من الاسفنج والكراسي البلاستكية التي كانت في مخازن البناية.

ويضيف فريد لم يكن اخي مسلحا على الاطلاق واستمر الجيش باقتحام المنزل ولم نعرف ماذا جرى لاكثر من ثلاث ساعات الا عندما خرج الجيش الصهيونى من البناية وجدنا عنان جثة هامدة اخترق الرصاص كافة انحاء جسده نعم كان بالامكان اعتقاله وليس تصفيته.

يقول فريد بحسرة واضحة على وجه ولكن رحل عنان صبح بعدما امن بالسلام والاعفاء الذي منحه اياه جنود الاحتلال وترك خلفه خمس بنات وولدين سيعيشون ايتاما والى الابد. 

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " نبرق بتحية إجلال وإكبار لروح الشهيد المقدم " عنان صبح "، في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوبنا حتى نلقاه شهداء على ذات الدرب بإذن الله تعالى .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد القائد
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي