الشهيد المجاهد حسن درويش صدق الله فنال ما كان يتمنى

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

بعيونه كان يرقبهم حتى آخر لحظةٍ، ينظر لهم وهم يختبئون في موقعهم ،صوّب عينيه نحوهم وهم صوّبوا رصاصهم  نحوه ،أطلقوا رصاصهم نحو جسدة الطاهر فارتقى لله ،وسقطوا بغدرهم وجبنهم ،إنّه المجاهد " حسن درويش" ،الذي ترجّل أخيراً عن صهوة جواده.

يصادف الخامس من شهر أكتوبر لعام 2018م ،الذكرى السنوية الثالثة عشر لإستشهاد المجاهد "حسن عبد الحى درويش " ،أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى شمال قطاع غزة .

حيث استبسل شهيدنا المجاهد حسن في الدفاع عن ثرى مخيم جباليا بعد محاولات الاحتلال البغيض اقتحام المخيم الأمر الذي أقسم الشهداء ألا يمر إلا على أجسادهم وذالك بتاريخ 5.10.2004م.

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودى " لن ندع هذه الذكرى العطرة أن تمر مرور الكرام دون أن نضع لمسات من الوفاء لروح الشهيد حسن درويش الذي نحيي اليوم ذكراه ونؤكد بأننا لن ننساه وسيبقى متربعاً في قلوبنا حتى نلقاة شهداء على ذات الدرب بإذن الله .

                                       وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                               القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

         الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد المجاهد حسن درويش صدق الله فنال ما كان يتمنى
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي