الشهيد " عزمي الصغير " قائداً عملاقاً هزم إسطورة الجيش الصهيونى

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   

وتستمر قوافل العظماء نحو المجد ، ويعود الرجال الرجال يصولون ويجولون في ساحات الوغى، ويثيرون النقع في كل مكان، من اجل رفع راية الحق خفاقة عالية، ويتقدمون الصفوف حين ينادي المنادي للجهاد بكل شجاعة وقوة، لا يخافون في الله لومة لائم، فها هم يتقدمون مشرعين صدورهم نحو الشهادة، يستقبلونها بكل فرح وسرور، ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء، ووقوداً دافعاً للمجاهدين الذين يحملون اللواء من بعدهم، ويسيرون على نهجهم، ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله و أعداء الدين والإنسانية، والذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين.

اسمع يا ابو عمار وبلغ الجميع لن يدخلوا بيروت إلا على جثثنا

يصادف اليوم الثامن من شهر يونيو لعام 2018م، الذكرى السنوية السادسة والثلاثون لإستشهاد القائد العسكرى الكبير" عزمي الصغير "، أحد أبرز القادة العسكريين لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " ،وقائد مجموعات أبو يوسف النجار والمسؤول عن تدريب الشهيدة دلال المغربي .

الشهيد القائد في حركة فتح " عزمي الصغير "،عضو المجلس الثوري لحركة فتح عضو المجلس العسكري الاعلى لقوات العاصفة الجناح العسكري لحركة فتح واحد المخططين لعملية" كمال عدوان" وعملية " فندق سافوي ".

استشهد عام 8.61982م،في اثناء إجتياح العدو الصهيوني للبنان،في عملية أسر وقتل فيها 22 جندي صهيونى

يذكر أن جثمان الشهيد صغير أحد جثامين مقابر الأرقام التي لم تسلم بعد.

الشهيد القائد العسكرى الكبير

عزمي الصغير

عزمي عبد المغني عبد الغني الصغير ولد القائد في مدينة الخليل عام 1937 هاجر من فلسطين عام 1967 أثناء حرب حزايرن بدأ مشواره مع حركة فتح عام 1968 في معركة الكرامة التي حصلت في الاردن ثم انتقل مع حركة فتح إلى لبنان وعين قائد كتيبة أبو يوسف النجار وعين عضو للمجلس العسكري لحركة فتح وعين مسؤال القطاع الغربي راشيا والعرقوب قائد القوات المشتركة في صور .

كان الشهيد عزمى الصغير  من أبطال قلعة الشقيف حيث برز دورة في تخطيط وإدارة مواقع قوات الثورة الفلسطينية في منطقة النبطية وقلعة الشقيف أثناء الغزو الصهيوني للبنان عام 1982م وفيها أصيب مرة أخرى،  شارك في تأسيس نواة المجموعات القتالية والخلايا السرية المسلحة اللبنانية والفلسطينية في مناطق صور وصيدا والنبطية،  وكان واحداً من أبرز القادة في إعادة تنظيم وتشكيل قوات الثورة الفلسطينية في لبنان بداية العام 1984م دفاعاً وحماية للمخيمات الفلسطينية.

 شارك وخطط لكثير من العمليات البطولية ضدد الكيان الصهيونى

*عملية فندق سيفوي* و* عملية الشهيد كمال عدوان* وهو من درب افراد عملية *الشهيد كمال عدوان* ثم واصل مشواره في حركة فتح حتى العام 1982.

الشهادة

عندم بدأ الاجتياح عام 1982 قام الشهيد البطل بي ضرب اروع الامثلة في التضحية والصمود والشجاعة والقتال ضد أقوى جيوش العالم قامت القوات الصهيونية في المبنى الذي كان فيه هو ومجموعة الابطال من الكتيبة الذي كان قائده في فيلا *علي عرب* قام القائد عزمي الصغير في اشتباك مع الجيش الصهيونى لمدة 4 ساعات وقام الشهيد أيضا باسر 22 جندي صهيوني ولكن قتلهم بسبب عدم قدرته للوصول إلى بيروت عندما نفذت ذخيرت عناصر الكتيبة الذي كانت مع القائد عزمي الصغير قام الجيش الإسرائيلي بانزال على الفيلا وقتل القائد عزمي الصغير والمجموعة الذي كانت معهم .

عزمي الصغير هو مثل في البطولة والشجاعة والتضحية

حديث الذكريات .. القائد الشهيد عزمي الصغير ..

كما يكتب سمير سعد الدين

شكر الكاتب والروائي يحيى يخلف أبو الطيب محمود الناطور قائد القوة 17 التي كانت تقوم بحراسة الزعيم ياسر عرفات على توثيقه ضمن وثائق الثورة التي يقوم بنشرها تضمينها مقالا للشاعر العراقي القومي الكبير سعدي يوسف يتحدث فيه بما أسماه الأسطوره عزمي الزغير الذي قرأنا له قبل أيام كلمات تحمل عنوان مصر العروبة .

عراق العجم جاء فيها كلما دخلت مصر احسست بالعروبة وعن العراق تسائل ما معنى ان يتولى التحكم بالبلد أكراد وفرس عندما إلتقاه ومجموعة هامة من الشعراء الفلسطينيين والعرب الذين شاركوا في ندوة قلعة شقيف للشعر.

وسمى يخلف هؤلاء محمود درويش ومعين بسيسو وأحمد دحبور وأمل دنقل وسعدي يوسف وشوقي بغدادي وممدوح عدوان وأخرين وقد أفتتحت هذه الندوة في قاعة اليونسكو ببيروت بحضور الراحل أوعمار .. وكان يخلف الذي كان يرأس في ذلك الوقت الإتحاد العام للكتاب والصحفين الفلسطينيين قد عرض على أبو عمارعقد هذه الندوة حيث رحب بهذا المقترح وقدم لها كل مساعدة ..

أما فعالياتها فقد أقيمت بالمخيمات والجمعات الفلسطينية منها مخيم صور ،إذ تم لقاء الشعراء بمواطنين وعسكرين فلسطينين ولبنانين في قاعة قال عنها يخلف هي اقرب إلى مستودع وقد لفت إنتباه سعدي يوسف تواضع عزمي الصغير وإلتفاف الفلسطينيين واللبنانيين حوله الذي كان قدر المستطاع يلبي ما يحتجونه وطلباتهم وطريقة عرضه للوضع العسكري بجنوب لبنان ورد الإعتداءات الصهيونية على قلعة الشقيف كانت تتمركز بها كتيبة الجرمق والمنبثقة من الكتيبة الطلابية التي خاضت معارك شرسة ضد الجيش الصهيونى وأوقع أبطالها وحداته في كمائن وخاصة في إجتياح 1982،جعلت أحد كبار الضباط أن يقول لقد كلفنا القتال بالقلعة اكثر من مائتي جندي وضابط سقطوا بكمين وقد فوجئنا بقوة المقاومة الفلسطينية فيها ،ومن أبرز قادة الجرمق الشهيد علي أبو طوق والكاتب السياسي معين الطاهر مؤسسا الكتيبة ..

ايضا بالتاريخ الناصر صلاح الدين الايوبي حرر القلعة من الصليبيين ضمن خطته لتحرير بيت المقدس

كل من كان يجتاز جسر الملك حسين- الكرامة- بعد عدوان67 بشهرين تقريبا وعلى بعد 40مترا من الجسر على ما أعتقد كان يشاهد الشاب عزمي الزغير ملازما للشهيد الطيار الرائد خالد عبد المجيد من صور باهر والذي كان قائدا مشهورا في توجيه الدوريات الفتحاوية الليلية من الأغوار الأردنية تجاه الداخل والمواقع الصهيونى المتقدمة حتى أن الصحفين كانوا يتقاطرون لمقابلته بعد أن ذاع صيته في الإعلام العربي والدولي ومن هنا يمكن القول أن عزمي الصغير قد التحق بحركة فتح مباشرة بعد عدوان 67 وليس كما تشير عدة وثائق بأن التحاقه بالحركة جاء في عام68م،وقد استشهد الرائد خالد الذي كان ينتمي لجبهة النضال الشعبي قبل إلتحاقه بفتح بمركز تجمع حركة فتح بجبال السلط في الشهر 8 من عام 68 حيث شنت الطائرات الصهيونية غارتين بشعتين على هذالتجمع واستهدفت الرائد خالد بقنابل نابالم حولته إلى كتلة من الفحم أو قل فحمة .

وكذلك سائقه التونسي وهو فلسطيي لكن إسم عائلته التونسي كما حرق تقريبا المركز كله وكنت قد أصبت بإصابة طفيفة جراء تفجير الصخور بالمنطقة في الغارة الثانية حيث بهذه الغارة استخدمت أيضا القنابل المتفجرة والرشاشات الثقيله لتحصد العدد الأكبر وكنت في ذلك أصورمكان الإغارة الأولى حيث أن الطائرات عادت لتقصف الموقع مرة ثانية بعد دقائق وكانت الخسائر بهذه الغارة اصيب بها العدد الأكبر من الأولى ومعظمهم من المسعفين والمنجدين ومستطلعي الأمر و من مشاهد وحشية هذا العدوان أصيبت على الطريق العام وبشكل مباشر شاحنة بطيخ قادمة من الضفة الغربية أحرقت حتى البطيخ وشوهدت ألسنة اللهب تندلع منه وكان هذا المنظر حديث الناس والصحافة المحلية والدولية .

ساعات الإستشهاد

ومن العميل الذي ابلغ عن الشهيد عزمي ونائبه الشهيد زكي أبوعشيبة ؟؟؟
إستشهد القائد عزمي الصغير ونائبه زكي ، في بستان يسمى " علي عرب " في حي شوران بمنطقة صور جنوب لبنان ، حيث قامت قبلها الاحتلال بإعتقال كل من يعرف الشهيد من فلسطينين ولبنانين لكي يدلهم على مكانه.

العميل كان قبلها في وقت مع الشهيد عزمي في البستان ويدعى " أبو مسلح " الذي إدعى انه سيأتي بالطعام ولكن كانت خدعة ليبلغ قوات الإحتلال عن مكان تواجد الشهيد عزمي لتأتي قوات الإحتلال وتحاصر الشهيد وتشتبك معه لمدة أربع ساعات ،حيث تحدث قائد العملية مع إرئيل شارون وزير الدفاع في وقتها والذي قال له حرفياً عن الشهيد عزمي الصغير

لا أريده حي إحرقوا البستان بما فيه 

وبعد الاشتباك العنيف ، والخسائر التي تلقاتها القوات الصهيونية إستشهد عزمي الصغير ونائبه زكي بعد عملية إنزال نفذتها قوات صهيونية خاصة ، وتم نقل جثمان الشهيد وجثمان نائبه عبر " هيلوكوبتر " إلى مقبرة الارقام ليدفن الشهيد عزمي في هذه المقبرة إلى الان .

فإننااليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"، نستذكر شهيدنا القائد " عزمى الصغير "،وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى استشهاده.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي