الشهيد القائد " عزت أبو الرب " قائداً فتحاوياً عشق الإنتماء لفلسطين

خاص /// الإعلام العسكري ,,,

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

في خضم الواقع الذي نعيشه وفي ظل غياب الحق.. وعندما تختزل الطهارة .. وتغيب الرجولة.. نلجأ لسيرة الشهداء.. علنا نغتسل بدمائهم من عار المرحلة.. علنا نلبس ثوب العزة في زمن الانكسار.. واثقين أننا لن نجد الحقيقة إلا عندهم.. ولن نقتبس إلا منهم.. ولن نتعلم الرجولة إلا من سيرتهم العطرة ...

يصادف الخامس والعشرون من شهر مايو لعام 2018م ،الذكرى السنوية الخامسة والعشرون لإستشهاد قائداً فلسطينياً عملاقاً شهدت له ساحات الوغى،إنه الشهيد القائد الكبير" عزت فريد أبو الرب ".

الميلاد والنشأة

عزت فريد أبو الرب (خطاب)، من مواليد بلدة قباطية ،جنين في عام 1938، تخرّج من مدرسة جنين الثانوية عام 1956، وإلتحق بالسلك التعليمي في الأردن حيث عمِلَ خطاب مدرساً في جنين والسعودية والأردن.

حياته النضالية

عاد خطاب إلى فلسطين بعد عمله في السعودية عام 1967 وإلتحق بحركة فتح وكان تنظيمه على يد القائد الشهيد ياسر عرفات ضمن الخلايا السرية في جبال وأحراش بلدة قباطية؛ حيث أقسم اليمين، وشارك في عدّة عمليات عسكرية أثناء وجوده في منطقة الشمال، إلى إن جاءت له الأوامر بالخروج للأردن بعد مداهمة بيته من قبل قوات الاحتلال مرّات عديدة لاعتقاله.

أصبح مسؤولاً عن التنظيم في الأردن، وأشرف على إذاعة صوت العاصفة، وسجن هناك ثلاث سنوات وعمل كمديراً لمجلس التخطيط الفلسطيني في عمان لفترة قصيرة، ثم أبعد الى سورية عام 1975، وأستلم مهام التوجيه السياسي والمعنوي لقوّات الثورة الفلسطينية وقوّات العاصفة.

وبعد الاجتياح الصهيونى للبنان وخروج الثورة الفلسطينية إلى الشتات، عُيّن مديرا لمكتب منظمة التحرير الفلسطيني في الأردن، ثم سفيراً في رومانيا وبعدها سفيرا في ليبيا، حيث كان له دورا مميزا في تمتين الروابط بين المنظمة وهذه الدول.

كان خطاب عضواً في المجلس المركزي لمنظمة التحرير وعضواً في المجلس الوطني الفلسطيني وعضواً في المجلس الثوري لحركة فتح.

وكان كادراً مسؤولاً، أشرف على توعية وتوجيه مقاتلي الثورة الفلسطينية، كما كان مشرفاً على نشرة (صوت العاصفة).

من أهم أعماله

أيام فلسطينية حافلة في الشرق الأقصى عام 1982م.

له عشرات المقالات والدراسات والأبحاث التي نشرت في العديد من الدوريات الفلسطينية واللبنانية واليمنية والليبية.

له عدد من البرامج الإذاعية في إذاعتي فلسطين في (بيروت والقاهرة)، إضافة إلى إشرافه على إذاعة فلسطين في عمان.

آخر أعماله (كلمات مضيئة)؛ حيث قام بإعداده قبل استشهاده ولم يمهله القدر لرؤية ثمرة جهوده.

إستشهاده

إستشهد خطاب يوم 25.5.1993م أثناء وجوده في بوخارست.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،ننحني إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا القائد المجاهد، عزت أبو الرب ، مجددين العهد والقسم مع الله ثم لدمائهم الذكية، بان نمضي قدماً على طريقهم النضالي الذي مضى وقضى عليه خيرة أبناء شعبنا من الشهداء العظام .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد القائد
  • ذكرى الشهيد نضال العامودي 2019
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود