الشهيد " عبد الفتاح حمود " القائد الصادق الأمين.

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

سلاماً لروحك الطاهرة ،سلاماً لدمائك المباركة ،سلاماً عليكِ سيدي في كل وقت وفي كل حين ،سلاماً إليك في علييّن يا فـارس فلسطيـن.

الميلاد والنشأة

ولد في قرية التينة قضاء الرملة عام 1933م، هاجر مع أسرته والدته وإخوته،عام 1948م إلى غزة حيث أن والده كان قد انتسب إلى الجيش الأردني واستقر عمله في مخيم عقبه جبر، وفي غزة أكمل عبد الفتاح حمود الدراسة حتى حصل على الثانوية العامة ثم سافر إلى القاهرة ليكمل دراسته في جامعة القاهرة، كلية الهندسة- تخصص بترول، وخلال سنوات دراسته تزوج بتاريخ 12.7.1954م، ثم عاد لإكمال الدراسة حيث تخرج من الجامعة عام 1957م.

برز أثناء دراسته الجامعية كقيادي تجديدي داخل الاتجاه الإسلامي حيث انخرط في الإخوان المسلمين، وليكون أحد قيادات التيار الوطني الثوري الداعي إلى إبراز الشخصية الفلسطينية المستقلة.

ساهم عبد الفتاح حمود بشكل رئيسي في تأسيس رابطة الطلاب الفلسطينيين في القاهرة حيث شغل منصب نائب الرئيس لخمس سنوات متتالية، تلك الرابطة التي كان يرأسها ياسر عرفات في تلك الفترة ، حيث كانت أول عمل حقيقي لإعادة وجود فلسطين كقضية وشعب على خارطة الأحداث .

بعد تخرجه من الجامعة توجه إلى مخيم عقبه جبر حيث عمل مدرساً لفترة محدودة في مدارس الوكالة .

تعاقد المهندس عبد الفتاح حمود للعمل في مؤسسة البترول والثروة المعدنية في الدمام وأصبح رئيساً لشعبة التكرير والأنابيب ، ثم انتقل للعمل مع شركة الزيت العربية الأمريكية أرامكو في الظهران إحدى مدن المنطقة الشرقية للمكلة العربية السعودية ، وبعد وصوله إلى السعودية ترك جماعة الإخوان المسلمين حيث كان في تلك الفترة ينقب ويبحث بين الرجال عن أولئك الذين يستطيعون أن يرسموا معه ما يخطط له ، وكان أن التقى المهندس كمال عدوان الذي كان يعمل مهندساً للبترول في شركة أرامكو وكذلك التقى بالمهندس سعيد المسحال على هدف واحد وهو وجوب تحرير فلسطين بأيدي أبنائها وبالكفاح المسلح بعيداً عن الوصايا والتبعية العربية الرسمية التي أضاعت فلسطين .

من هنا يمكن القول إن كلاً من المهندس عبد الفتاح حمود والمهندس كمال عدوان والمهندس سعيد المسحال كانوا طليعة تنظيم حركة فتح في العربية السعودية وكانوا على اتصال دائم بأخيهم خليل الوزير في الكويت ، حيث بدأ المهندسون الدعوة لحركة فتح سراً بالاعتماد أولاً على مجلة فلسطيننا وعلى المنشورات والبيانات التي كانت تصدرها حركة فتح .

لقد بذل كل من عبد الفتاح حمود ورفاقه جهوداً خارقة لتدعيم ركائز حركة فتح في المنطقة الشرقية للعربية السعودية .

تقدم في نهاية العام 1963م للعمل في شركة شل بقطر من خلال مسابقة أجريت للمهندسين للعمل في مجال البترول وكان ترتيبه الأول على ستون مهندساً تقدموا لهذه المسابقة، وأصبح عبد الفتاح عيسى حمود أول مهندس عربي يقف على باب بئر بترول وهو تخصص لم يكن مسموحاً به لأي مهندس عربي سوى المهندسين الأجانب من الأمريكان.

تبعه بعد وصوله إلى قطر كل من المهندس كمال عدوان والمهندس سعيد المسحال ليشكلوا رصيداً تنظيمياً يدعم تنظيم حركة فتح في قطر.

اشتغل المهندس عبد الفتاح حمود مع شركة شل حيث عين نائباً لرئيس قسم العمليات البحرية.

أرسلته الشركة في دورة تدريبية عام 1966 إلى هولندا ، وكانت قطر المحطة المهمة في حياته التي قربت المسافة إلى ذلك المستقبل وتوضحت معالم جديدة أمام عينيه .

رافق عبد الفتاح عيسى حمود ميلاد حركة فتح منذ الخطوات الأولى لتأسيسها، فشارك فيها فكراً وتخطيطاً وتنظيماً وأنخرط في كل تفاصيلها.

شكل عبد الفتاح حمود مع المهندس كمال عدون وأخوة آخرين اللبنة الأولى لتنظيم حركة فتح في العربية السعودية، وأثناء انعقاد المؤتمر الأول لحركة فتح في دمشق الذي حضره عبد الفتاح حمود تحدث بإسهاب عن الثورة ومقتضياتها والتضحيات التي يفترض أن تقدم من أجل نجاحها وتحقيق أهدافها، وكان حديثه يمتلئ بالمصداقية والجدية، أثارت إعجاب الحاضرين، ولفت النظر إليه وإلى قدراته وقدمته لمن لم يعرفه في الماضي كقائد ومسؤول قادر على أن يتحمل المسؤولية، وفي هذا المؤتمر انتخب عضواً في اللجنة المركزية للحركة وأوكلت إليه مهمة أمين سر إقليم الأردن.

استقال المهندس عبد الفتاح حمود من عمله في شركة شل بقطر في شهر أكتوبر عام 1967م حيث وضع أولاده وزوجته في سيارة الفولكس فاجن التي يملكها بعد أن باع أمتعته الشخصية وعاد إلى مدينة الزرقاء بالأردن يوم 9.10.1967م ونزل في بيت والده حيث استقر هو وزوجته وأولاده الخمسة في غرفة واحدة وصفها لأحد أصدقائه فقال هل تعلم بأنني لا زلت أعيش بأولادي الخمسة وزوجتي في غرفة واحدة نتقاسم بلاطاتها لنفرش عليها الفرشات عندما يأتي الليل ولكنها في نفوسنا جميعاً أوسع من بيتنا في الدوحة، وأن أم صلاح أعتقد أنها ستتأقلم مع الحياة الجديدة، قد تتبرم بعض الشيء ولكن لا حيلة بيدي أو بيدها فأنا مصمم على هذا النهج من الحياة وهذا الأسلوب من العيش، عمري 35 عاماً ولكني أحس أنني ولدت من جديد، لكنني أنمو بسرعة كبيرة.

عندما أصبح المهندس عبد الفتاح حمود عضوا في اللجنة المركزية لحركة فتح وأمين سر إقليم الأردن اختار أسلوب عمله بنفسه ورسم برامج لقاءاته واتصالاته مستخدماً سيارته التي جاء بها من هولندا ، واختار نظام التقشف أسلوباً للتصرف بالمال ، وكان يرى ببعد نظره وفكره الثاقب أهمية تكوين جمعية لرعاية أسر الشهداء والمعتقلين والجرحى والمعاقين متذكراً معاناة عائلات شهداء الثورة الفلسطينية في عام 1936م وما سبقها وما تلاها من ثورات .

وفي رسالة أخرى لأحد الأخوة بتاريخ 17.12.1967م قال فيها: إنها حياة جديدة هذه التي بدأت الآن، إنني بدأت أجمع في فمي بصقة كبيرة لأقذف بها في وجه العام الماضي الأسود الذي أغرقني في الريالات الزائفة والآيس كريم والكوندشنات ، لقد كان شعاره طلقة على الحدود خير من ألف كلمة تقال ، إن عمري الآن أصبح خمس وثلاثون عاماً حيث تقول شهادة ميلادي ذلك ، ولكنني أمام نفسي أعتقد أنني ولدت حديثاً ، حديثاً جداً ، ولكني أنمو بسرعة .

كان المهندس عبد الفتاح حمود من الأعمدة الأساسية التي نهضت على أكتافها حركة التأسيس والبناء الفتحاوي، مارس عمله السري في الدعوة لحركة فتح معتمداً على مجله فلسطينياً والمنشورات والبيانات التي كان يوزعها على صناديق بريد الفلسطينيين، حيث كان القائد أبو جهاد يقول إن الشهيدين عبد الفتاح حمود وكمال عدوان هما من أبرز الأسماء التي نهضت على أكتافهم حركة التأسيس والبناء والتنظيم في بدايات الثورة حيث بذلوا جهداً خارقاً لتدعيم ركائز التنظيم لحركة فتح في العربية السعودية وفي ظل ظروف العمل السري.

كان عبد الفتاح حمود شعلة متعددة في الفطنة والذكاء وكان مثالياً آخر في حركة فتح ومثالاً للطهارة والنبل والهدوء والتضحية ونكران الذات، لقد عاش عبد الفتاح حمود متقشفاً إلى حد الكفاف مكتفياً بهذه الثروة الطائلة من الحب الجارف الذي كان يحيط به من الجميع طوال حياته وحتى لحظة استشهاده بتاريخ 28.2.1968م.

كان عبد الفتاح حمود على قناعة تامة بالثورة الشعبية وحرب الشعب وبهذا الخصوص قال (في الخامس من حزيران برهان على أن الجيوش يمكن أن تهزم والأنظمة تتهاوى، ولكن الثورة الشعبية وحرب الشعب مهما كانت الصعاب في طريقها لا يمكن أن تهزم، الآن الأنظمة في حالة سقوط والشعب في حالة نهوض وعلى الطليعة أن تمسك بالفرصة السانحة، كان عبد الفتاح حمود في تلك اللحظة قد أصبح متفرغاً في حركة فتح

كان المهندس عبد الفتاح حمود شاباً ذكياً لماحاً ، كريم النفس ، أبياً ، لا يقبل الضيم ، ولا يسكت على ظلم ، ولا يجامل ولا تأخذه في الحق لومة لائم ، كان أبو صلاح وطنياً عاشقاً لفلسطين متفرداً في صفاته الأخلاقية الحميدة العالية وفي حبه للتضحية والعطاء ، يؤثر الآخرين على نفسه ولو كان به خصاصة .

المهندس عبد الفتاح حمود كان مثالاً للعمل الدؤوب يمضي وقته متنقلاً بين منزله في مدينة الزرقاء ومكان عمله في عمان وأحراش جرش ، وكان حريصاً على صرف المال والمواد والحاجات في موقعها الصحيح مهما كانت الظروف لأنه مؤمن بأن مال الثورة توأم مال اليتيم ، فلا يجوز التصرف به إلا في حدود الضروريات ، كان أبو صلاح قائداً حكيماً ومتزناً صادق الوعد وفي العهد ، كان عبد الفتاح حمود رجلاً وجد ليبني وليؤسس ، فمن دوره في تأسيس وزارة النفط السعودية وأعمال شركة أرامكو  للبترول ،وشركة شل للبترول كمهندس بترول ، إلى دوره في تأسيس حركة فتح إلى دوره في تأسيس جمعية أسر الشهداء .

كان المهندس عبد الفتاح حمود رجل مبادئ ، ورجال المبادئ كثيراً ما يدفعون بالجانب الذاتي إلى الخلف ليتصدر المشهد وجه القضية العامة وهي قضية فلسطين .

من أقواله أن الأمل سيظل لا معنى له دون أن يسعى الإنسان بنفسه لتحقيق آماله.

أخشى ما أخشاه في المستقبل أن يتحول التفرغ للعمل النضالي إلى وظيفة أو وسيلة لكسب العيش وبدلاً من أن تكون تضحية تصبح مكسباً ومغنماً وهذا سيفرز طبقة نفعية همها المحافظة على مكتسباتها ومواقعها بدلاً من أن تتسابق لإحراز إحدى الحسنين.

إستشهاده

استشهد القائد المهندسعبد الفتاح عيسى حمود "أبو صلاح" بتاريخ 28.2.1968م نتيجة حادث سير في المفرق بالأردن، حيث كان في طريقه إلى الشام مكلف بمهمة لدى القيادة ، ونقل جثمانه إلى عمان حيث شيعت جنازته عشرات الآلاف من الجماهير الغفيرة التي أحبته لتواضعه ونبل أخلاقه ووجدت فيه القائد الصادق الأمين.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"، نحيي ذكرى إستشهاد  الشهيد المجاهد  "عبد الفتاح حمود"وإذ ننحنى إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا المجاهد في ذكرى إستشهاده ونعاهد الله أن نبقى الأوفياء لدمائه الطاهرة التي روت أرض فلسطين .

                                    وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                            القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

        الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودى"

                       الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  • الشهيد
  • الشهيد محمد الزعانين
  • قد اعددنا خير جنود
  • راجع يا بلادي