تقدم ، كتائب شهدا الأقصى - فلسطين 
نبذة بسيطة عن نشأة وحياة أحد أبرز قادتها الشهيد المؤسس
نضال حسين العامودي" أبو حسين"
المقاتل المغوار لتبقي ذكراه نبراساً يضيء لنا درب النصر .
 
شمس لا تغيب ... عطاء بلا حدود ... جيش في رجل
 
الفدائي المثابر ، نضال حسين العامودي أبو حسين : 
 
ما نسي يوما عهده مع فلسطين وما غابت يوما عن عيناه صورة الاقصي الأسير بقي مخلصا .
وفيا مقداماً بحراً من العطاء حتى ساعة استشهاده كان يعمل لفلسطين لتبقي البندقية
هي العنوان للتحرير والكرامة التي سلبت ، مقاتل أحبه الجميع فهو مدرسة وظاهرة تستحق الوقوف عندها يعمل بلا كلل أو ملل يحمل القضية ويعشق الوطن أكثر من نفسه صاحب 
فأن نختزل نضال ببضع كلمات او سطور او صفحات فذلك ضربا من المستحيل كظله العالي كان يملأ كل الفراغات لذلك لا نريد ان نظلم الحقيقة والعنوان معاً .
فبقلب يعتصره الالم والحزن الممزوج بالفخر والاعتزاز نستذكر نضال الظاهرة والمدرسة الأبدية فهو مليء السمع والبصر علي مدي الزمان وهو قدوة لجيل بعد جيل مثالاً صادقاً يحتذي لكل مقاتلي كتائب شهداء الاقصي ، اليوم منا الوفاء بذكراك نجدد العهد مع الله والوطن والشهداء ان نبقي علي دربك صوب النصر قادمون . 
 
الجندي المجهول :
 
انه القائد المقدام نضال حسين العامودي مواليد سنة 8/11/1973 ولد في مخيم اللجوء مخيم الشاطئ لعائلة فلسطينية مناضلة هجرت من بلدة الجورة كباقي العائلات التي اغتصبت أرضهم وهجروا منها قصراً ، ترعرع نضال داخل هذه الأسرة المحافظة وتربي علي عشق الوطن والوفاء له فبرغم 
 
المعاناة وحالت اللجوء وسياسة طمس القضية واختزالها بحالة إنسانية معيشية بحته لإنهاء اسم الوطن فلسطين من عقول أبناء المخيم إلا أن هذا البيت البسيط قد صمم علي رفع راية فلسطين العنوان 
وبدأت حياة النضال تنطلق حين ولد هذا المغوار يحمل اسم الرفض والثورة فسميي بنضال ومن هنا بدأ الاسم ينطبق مع الفعل فاعتقل والده مع بداية الانتفاضة الأولي عام 1987 وتجذرت روح العطاء لنضال وبدأ مشوار التحدي للاحتلال يزداد يوماً بعد يوم الى ان اعتقل 18 يوم فى 20/8/1988 لصلابة إرادته فى مقاومة الاحتلال ولقد أصيب نضال في الانتفاضة الأولى أربع مرات وهو طفل لا يتجاوز 15 عام .
وشهدت له أزقة المخيم فى مقارعة الاحتلال ومواجهته بالحجارة وغيرها من أساليب الانتفاضة الأولى وازداد حب فلسطين لنضال وبدا نجمه يستطع داخل المخيم بعطائه المميز .
وبفعله الكبير حتى اختارت حركة فتح ان يكون احد مناضليها فكان أهل لذلك مع صغر سنه ،
انخرط فى صفوف حركة فتح عام 1988 وبدأت حياة نضال تزداد عطاء وعنفوان 
وبدأ الإخوة في حركة فتح ينظرون له نظرت القائد الباسل لعطائه اللامحدود .
وعمله الشجاع حتى اعتقل مرة أخرى خمس شهور فى عام 1991 م
وخرج منها أكثر تصميم ليسموا بعمله النضالي برأس القمة ويمتشق البندقية .
ويعمل فى جهاز صقور فتح مع الشهيد القائد عاهد الهابط فى إحدى مجموعاته السرية 
ونفذ فى حينها اكثر من عملية ضد جنود الاحتلال من رمي قنابل يدوية ،
واشتباكات عسكرية الى ان كشفت هويته بعد استشهاد الصقر عاهد الهابط 
واصبح مطارداً ومطلوب لدي الاحتلال فكان الصقر المميز في حينها 
حتى اعتقل بتاريخ 15/8/1993 وبعدها بدء حياة ثورية جديدة
في تاريخ الصقر نضال مواجهة الاحتلال وهو اسير ورفضة الخنوع والاستسلام ومارس اكثر من مرة معركة الامعاء الخاوية هو واخوته الاسري وحكم عليه فى حينها (مؤبد) .
ولن تنال من عزيمته وكان اكثر ايمانا بان الحرية اتيه لا محاله .
حتي خرج من السجن بعد ثلاث سنوات ونصف ، بإتفاق السلطة الوطنية لتحرير معظم من حكم عليهم مؤبد وخرج وراية النصر تعلوا اسرانا حينها .
حتى وقتها قال نضال كلمته المشهورة حتماً سنعود لجوله اخري من المقاومة حتى تحرير كل فلسطين .
 
ضابط مثالي :
 
بعد تحرير القائد نضال من الأسر توجه له الإخوة فى حركة فتح ليكون له دور أساسي فى بناء مؤسسات السلطة الوطنية لنتمكن تدريجيا للإنتقال الى الدولة الفلسطينية فقبل حينها .
وعمل برتبة ضابط فى جهاز الامن الوقائي فكان اكثر الضباط التزاماً ويحظى بثقة الاخرين له فكان سيفا سليطاً فى مكافحة العملاء والخونة ومحاربتهم .
وكان مثالا للجندي المنضبط والملتزم بعمله حتى رشح من قيادة جهاز الأمن الوقائي للخروج عدة دورات خارجية ليتلقي تدريبا جيدا فكان أكثر الحالات يعود من هذه الدورات متفوقا علي رفاقه
حتى جاء بريق الانتفاضة ودخول المجرم شارون لساحات الاقصي مع تعثر المفاوضات
ورفض القائد الخالد أبو عمار لمشروع كامب ديفيد بدأ يتبلور في ذهن نضال المرحلة الاخري فى العمل المقاوم .
 
تأسيس كتائب شهدا الاقصي – فلسطين :
 
لاتها الثورة ولانها فلسطين ولانها عشق الأبطال ولانها روح الثوار ولانها انبل ظاهرة معاصرة ولانها عين الصقر التى ننظر بها الى الوطن الجريح السليب جاءت الكتائب لتحافظ علي بندقية الثورة والتى اراد الكثير لها بان تسقط ولكن هيهات انطلقت كتائب الاقصي ايمانا منها بضرورة المبادرة والحفاظ علي صدارة المقاومة بالبندقية الطاهرة والحرة .
من هنا انطلق القائد نضال مباشرة مع بداية هذه الانتفاضة بتاريخ 28/9/2000م ، وفي يوم خميس بعد ان ااقتحم ذاك المجرم شارون لساحات الأقصي الشريف ليبلور اول فكرة تكوين جناح عسكري مقاوم لحركة فتح مع هذه الانتفاضة وبدأ يعمل علي ذلك منطلقاً بروحه المعتاد علي العطاء وعنفوانه الثوري والتقي الكثير من رفاق دربه في حينها ليبدأو تشكيل جسم كتائب شهدا الاقصى 
وعاهدو انفسهم ان تكون الكتائب عصية علي الاحتواء والوصاية .
وذراعاً ضارباً يطارد فلول الاحتلال وقطعان مستوطنيه ويضم كل المناضلين الاحرار من ابناء شعبنا .
 
عطاء بلا حدود :
 
عندما نذكر كتائب شهداء الأقصى لابد لنا ان نذكر نضال الاسطورة 
والذي افنى حياته ووقته فى سبيل الله .
وصدارة كتائب الأقصى بالعمل النوعي المميز فبصمات نضال فى مقاومة الاحتلال كبيرة وكثيرة لا يمكن حصرها فكان مثالا للمقاتل العنيد فى مواجهة الاحتلال ومثالاً للتضحية ومثالا يحتذي به للعطاء اللامحدود والذي كان الكثير يستغرب منه لانه لا يعرف التعب ولا الملل فدرب الكثير من مقاتلى كتائب 
 
الاقصي وخرج الاستشهادين وأول من فكر ان يقدم استشهادي قدم نفسه لهذا العمل النوعي ، ثم قدم اخاه الشهيد طلال وذلك كان ليحمل رسائل كثيرة ان التضحية لا حدود لها فى عرف المقاومة كان اول 
من اشتبك مباشرة مع قوات الاحتلال واول من زرع العبوات واول من ضرب الصواريخ واول استشهادي في الكتائب قدم نفسه وهو قائد مميز واكثر الاخوة استقطاب واكثرهم تواضعا وجدلاً .
 
عمليات نوعية :
 
ولانه نضال الاسم والثورة والفعل والتضحية والخبرة والميدان ولانها فلسطين تستحق منا الكثير كان يردد دوماأ لانها الاكبر منا جميعا ولانها كتائب شهداء الاقصى طليعة العمل النوعي وبصر المقاتلين وبداية الفدائين المتقدمين بعملهم النوعي كان نضال اول من زرع عبوة ناسفة علي شارع كوسوفيم سابقاً مع بداية الانتفاضة ويفجرها ليقتل ويصيب العديد من المستوطنين كان ينقلهم الى مستعمرة غوش قطيف سابقاً .
- ولانه نضال محطم اسطورة المركافاة ... فقد زرع عبوة كبيرة علي طريق نتساريم بتاريخ 14/3/2002م ليفجر ويحطم وينسف اسطورة المركافاة التى يتغنى بها الاحتلال وليقتل كل من فيها حيث كانت الضربة القاسمة لسلاح دبابات الاحتلال يتلقي درسا لن ينساه علي يد القائد نضال واخوته فى كتائب شهداء الاقصى حينها
لتوقف الهند صفقة بملايين الدولارات من شراء الاكذوبة المركافاة لتكون صفعة علي عجنهيتهم ولتكن ارادت الله وروح الكتائب هي العليا .
 
 لأنه المقدام والمثابر نضال :
 
تقدم مجموعة علي طريق ناحل العوز ليشتبك مع دورية احتلال ويطلق قذيفة R.B.G ويفجر عبوة حيث اصاب العديد من جنود الدورية حسب اعترافات العدو بتاريخ 23/2/2003م .
 
لأنه نضال الثورة وقمة العطاء والتضحية :
 
درب عدد من الاستشهاديين وتقدم مجموعة منهم مكونة من ثلاثة استشهادين لينفذوا عملية بالقرب من نتساريم واشتبكوا في حيهنا مع جيب عسكري بتفجير عبوة واطلاق نار ولقد عاد هو والمجموعة بسلام بعد ان كبد الاحتلال خسائر واضحة اعترف بها العدو وكانت صفعة قوية للاحتلال بان يدخل المقاتلين الى عقر دارهم
ويعودو الى قواعدهم بسلام دون اصابتهم ، وذلك لرعاية الرحمن لهم وتدبير نضال المميز .
 
ولانه نضال صاحب العمل المميز والنوعي كان احد المشرفين علي العملية العسكرية النوعية والتى كانت بسيارة مفخخة علي طريق كفار داورم سابقاً بقيادة الاستشهاد ي محمود العناني ، بتاريخ 8/5/2003م ، واتت في حينها رداً علي اغتيال القائد فى سريا القدس محمود الزطمة ، والتى قتلت واصابت عدد من جنود الاحتلال ولتلقن العدو درساً جديدا وبعمل نوعي مميز غير معتاد عليه في حينه .
 
لأنه نضال الشجاع و المقدام :
 
اشرف علي العملية الاولي للاستشهادي نبيل مسعود وكانت شرق معبر كارني والذي اشتبك الاستشهادي نبيل مسعود مع قطعان المستوطنين مع عددة سيارات كانوا يستقلونها متوجهين الى مستعمرة نتساريم سابقاً هو واستشهادي اخر ، وبعد الاشتباك فى نصف ساعة دخل نضال ليغطي علي الاستشهاديين ويعيدهم الى قواعدهم بسلام .
 
لأنه نضال العزيمة والاصرار:
 
كان احد القيادات التى اشرفت علي عملية اسدود البطولية والتى استشهد فيها المقاتل نبيل مسعود هو واستشهادي اخر ليقتل العديد من الصهاينة وليلقن الاحتلال مرة اخرى درساً لن ينساه وليأتيه الاستشهاديين من حيث لايحتسب .
 
لأنه نضال العنيد والسيف السليط وصاحب العمل النوعي والمقاوم الباسل :
 
صمم ان يلقن الاحتلال درساً قبل رحيله من قطاع غزة ولتكن خاتمة العمليات النوعية علي ارض غزة هاشم ،
فدرب الاستشهادي طارق ياسين وخطط هو ورفاقه للقيام بعملية بطولية علي طريق جسر الموت الصهيوني الذي كان الفاصل الواصل بين كوسوفيم وحاجز ابو هولي (غوش قطيف) بتاريخ 24/7/2005م ، فكانت الضربة القاسمة للاحتلال قبل الرحيل وقتل فيها العديد من المستوطنين وجنود الاحتلال وارتقي فيها الاستشهادي طارق ياسين ورفيقه ،
وبعدها رحل الاحتلال موطء الرأس امام صمود وتعاظم ابناء كتائبنا بتضحياتهم الجسام .
 
لأنه نضال بروح المبادرة وقوة التحدي وايمانا بالقضية وبصدق الانتماء :
 
كان اول من اطلق الصواريخ وقذائف الهاون علي مستعمرات وقوات الاحتلال فى كل اماكن تواجده 
حتى تطورت صورايخنا واصبح نضال القائد الاول الذي يشرف علي حملات اطلاق مئات الصورايخ من نوع اقصى 103 ، بدأ من حملة ابابيل وسجيل وخريف غزة وغيرها والتى اصابت اهدافها بدقة وكانت حصيلتها العديد من الاصابات فى صفوف قوات الاحتلال وقطعان مستوطنيه وخسائر مادية واضحة خاصة فى مدينة سيدروت والمجدل المحتلة ولقد شكلت هذه الصواريخ نقلة نوعية فى مواجهة الاحتلال وطورت علي ايدي كتائب الاقصى حتى اصبحت تصل الى عمقه وتدق مضاجعه .
 
العلاقات الوطنية :
 
- لانه نضال الفدائي صاحب القلب الكبير والشجاع واصالة التواضع وعشق الوطن : احبه ابناء شعبنا وفصائله المقاومة فكان اكثر المقاتلين تنسيقا بين كتائب الأقصى
وفصائل المقاومة الاخرى ، 
وكان يشدد دوما علي العمليات المشتركة لتبين روح الكتائب المعطاءه وهويتها الوطنية وانتمائها الصادق لفلسطين حتي يوم استشهاده كان يجهز لعملية مع اخوة من فصائل المقاومة .
فقدره الاخرون واحترموه وودعوه بموكب مهيب جمع كل ثوار الوطن واحراره .
 
رحيل القائد :
 
لن ننسي تلك الليلة السوداء وظلم الأعداء يوم ترجل الفارس
وسمع المخيم دقات قلبه علي اسم الوطن فلسطين ،
فى هدا الاحد القاتم مساء 13/1/2008م تلقينا خبر استشهاد المغوار نضال بصدمة كبيرة لفراق اعز الناس وأكثرهم تضحية ، لقد ودع أزقة المخيم وهو يمضي في جنباته ليلقي نظرة الرحيل ليواعد الثوار من رفاقه بأن الطريق اخرها بريق نور 
نعم يا نضال الثورة ... عشتها ناسكاً فى مظهرك متقشفاً في حياتك .
متواضعاً فى مسلكك كنت ظاهرة طاهرة ومدرسة حيوية يعلوها صدق الانتماء للعلم والهوية ستبقي فينا ما حينا ...
فإبتسامتك لا تفارقنا وعصبيتك دوماً معنا وإصرارك يدب الروح فينا ...
لقد خرج المخيم بل غزة عن بكرة ابيها عشرات آلاف يحملوك علي أكتافهم
لقد صدق هذا الفدائي العملاق ربه ... فصدقه الله وعده ...
لقد فعلتها رحلت ولكن لن تغيب شمسك ... 
نذكرك حين ابتسمت وضابط المخابرات الاسرائيلي يهددك وانت ترددها سنري من سينتصر ... لقد خرجت قبل استشهادك بيومين لتطلق بنفسك صاروخ مطور ليدق محطة الكهرباء فى المجدل المحتلة ، ليقف العدو متخبطاً علي إصرارك علي مقاومته .
ولتأكد لكل مقاتلى الكتائب بان الميدان هو للقائد ... والعنوان من يحمل النبدقية الطاهرة
فقط لمواجهة الاحتلال ، لقد طالتك طائرات الغدر الصهيونية
ولكن هيهات ان يفرحوا كثيراً فمنك العهد ... ومنا الوفاء ... 
 
 
استلمنا الراية ممزوجة بدمك الطاهر وبكل فخر واعتزاز أضفنا اسمك الساطع لتجسد كتائب شهداء الاقصي - فلسطين جزءاً ممن يستحق الذكر وتخليداً لمن صدق العهد ومن حافظ علي دماء الشهداء وطهارة بندقيتها .
 
تصعد كتائب شهداء الأقصى – فلسطين
بلوائها ، لواء الشهيد القائد نضال العامودي
 
في ذكراك نقسم قسم الثوار وعهد الأحرار ان تبقي دمك الزكية هي نور طريقنا ولعنة تطارد المتخاذلين والجبناء والخونة
 
عهداً أن نبقى علي الدرب صوب النصر سائرون
وعلي وصايا الشهداء امناء
وانها لثورة حتى النصر
 
القتل بالقتل ... القصف بالقصف... الرعب بالرعب